أكرم القصاص - علا الشافعي

الأنظمة الغذائية عالية الدهون تؤثر على جيناتك وتجعلك عرضه للإصابة بكورونا

السبت، 06 يناير 2024 02:00 م
الأنظمة الغذائية عالية الدهون تؤثر على جيناتك وتجعلك عرضه للإصابة بكورونا الاطعمة عالية الدهون تزيدفرص اصابتك بفيروس كورونا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجد باحثون من جامعة كاليفورنيا تغيرات "مثيرة للقلق" في الجينات لدى الأشخاص الذين اتبعوا أنظمة غذائية غنية بالدهون، حيث ثبت أن تأثير الأنظمة الغذائية عالية الدهون على الجينات المرتبطة بجهاز المناعة ومخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة ديلى ميل البريطانية، فتم ربط الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون بالسمنة وسرطان القولون والقولون العصبي، وهناك فوائد أكثر لاتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون بدلاً من التخلص من الوزن الزائد وخسارة بعض مقاسات البنطلون، حيث اكتشف العلماء إن تناول كميات أقل من الدهون يمكن أن يساعد أيضًا في حمايتك من الأمراض المعدية مثل كورونا.

وأظهرت نتائج الدراسة أن الأنظمة الغذائية عالية الدهون زادت من التعبير الجيني للبروتينات في الجسم التي تستخدمها بروتينات سبايك الموجود على سطح الخلية  للدخول إلى المضيف وإصابته بفيروس كورونا.

وقال كبير الباحثين فرانسيس سلاديك، أستاذ علم الأحياء الخلوي في جامعة كاليفورنيا: إن اتباع نظام غذائي غني بالدهون، يؤثر على الجينات، وأكد الباحثون، إن دراستهم توضح أن الأنظمة الغذائية عالية الدهون لا تؤثر فقط على الجينات المرتبطة بالسمنة وسرطان القولون والقولون  العصبي، ولكن الأنظمة الغذائية لها أيضًا تأثير على الجينات المرتبطة بجهاز المناعة ووظائف المخ وخطر الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة، لقد قام الباحثون بإطعام 3 مجموعات من الفئران واحدة من 3 وجبات غذائية واحدة تعتمد على الدهون المشبعة من زيت جوز الهند، وواحد يعتمد على الدهون الأحادية المشبعة من زيت فول الصويا المعدل وراثيا، وواحد يعتمد على الدهون المتعددة غير المشبعة من زيت فول الصويا التقليدي، مشيرة إلى إن تركيبة السعرات الحرارية والدهون في النظام الغذائي للفئران تشبه إلى حد كبير ما يقول الخبراء أن النظام الغذائي الأمريكي النموذجي يتكون منه، في حين أن بعض الدهون ضرورية، إلا أنه لا ينبغي أن يتكون النظام الغذائي من أكثر من 10 إلى 15 % من الدهون، ثم تمت مقارنة القياسات المأخوذة من الفئران مع مجموعة مراقبة اتبعت نظامًا غذائيًا قليل الدهون

وأضافت، إنه على مدار فترة الدراسة التي استمرت 24 أسبوعًا، تم اكتشاف أنه بالمقارنة مع نظام غذائي قليل الدهون، شهدت المجموعات الثلاث من الفئران "تغيرات في الجينات".

وقام الباحثون بتحليل الجينات في 4 مناطق من الجهاز الهضمي لدى الفئران، ووجدوا "خللاً في تنظيم" الجينات في أنسجة متعددة في الحيوانات التي تتبع كل نظام غذائي غني بالدهون، كانت الجينات المتغيرة هي تلك المسؤولة عن كيفية استقلاب الجسم للأدوية، وتلك المتعلقة بمرض القولون العصبي وسرطان القولون، بالإضافة إلى الجينات التي تؤثر على التركيب البكتيري للأمعاء وتنظم القابلية للإصابة بالأمراض المعدية مثل كورونا.

وأظهرت النتائج أن الأنظمة الغذائية الثلاثة عالية الدهون تزيد من التعبير الجينى للبروتينات التي تستخدمها بروتينات سبايك لفيروس كورونا لدخول الجسم وإصابته، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، أصبحت الجينات المرتبطة بالجهاز المناعي أضعف وعملت بمعدل أبطأ في الفئران التي تناولت وجبات غذائية عالية الدهون مقارنة بالمجموعة الضابطة التي تناولت وجبات منخفضة الدهون، ومن بين الأنواع الثلاثة من الأنظمة الغذائية، أظهر النظام الذي يعتمد على جوز الهند أكبر عدد من التغييرات، يليه زيت فول الصويا التقليدي.

وقال الباحثون، إن الاختلافات التي لوحظت بين زيتي فول الصويا تشير إلى أن الدهون المتعددة غير المشبعة تلعب دورا في التثير على الجينات، بالإضافة إلى ذلك، تغير التركيب البكتيري للأمعاء - الميكروبيوم - بشكل أكبر في الفئران التي تغذت على نظام غذائي يحتوي على زيت فول الصويا، وقد أعرب الباحثون عن قلقهم بشأن النتائج لأن زيت فول الصويا هو الزيت الأكثر استهلاكًا في الولايات المتحدة

وقال المؤلف المشارك سلاديك، إن هذه الأنظمة الغذائية تضعف جينات الجهاز المناعي، كما أنها تخلق بيئة يمكن أن تزدهر فيها بكتيريا الأمعاء الضارة، ووجد الفريق أيضًا أن الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون زادت من علامات الخلايا الجذعية في القولون، والتي يمكن أن تكون مقدمة لسرطان القولون.

وأكد عالم الأحياء الدقيقة بونامجوت ديول، والمؤلف الأول المشارك للدراسة، إن ليلة واحدة من الانغماس في وجبة دهنية لن تضرك، ولكن سنوات من اتباع نظام غذائي غير صحي له آثار ضارة.

 










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة