أكرم القصاص

اليابان تنسحب من عصبة الأمم قبل دخول مصر بـ 4 سنوات.. ما الذى حدث؟

الجمعة، 27 مارس 2020 03:00 م
اليابان تنسحب من عصبة الأمم قبل دخول مصر بـ 4 سنوات.. ما الذى حدث؟ علم اليابان
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى مثل هذا اليوم من عام 1933م، أعلنت اليابان انسحابها من منظمة عصبة الأمم، وهى إحدى المنظمات الدولية السابقة التى تأسست عقب مؤتمر باريس للسلام عام 1919، الذى أنهى الحرب العالمية الأولى التى دمرت أنحاء كثيرة من العالم وأوروبا خصوصًا، كانت هذه المنظمة سلفًا للأمم المتحدة، وانهارت مع الحرب العالمية الثانية بعد فشلها فى الحيلولة دون نشوب هذه الحرب.

حول سبب انسحاب اليابان من منظمة عصبة الأمم كان احتجاجا على توصيات العصبة بإجلاء القوات اليابانية من منطقة منشوريا الصينية التى احتلتها، طبقًا لأحد أهداف العصبة وهو منع قيام الحرب عبر ضمان الأمن المشترك بين الدول،  ودعيت اليابان حينذاك إلى احترام السلامة الإقليمية والاستقلال السياسى لأعضاء العصبة بموجب  المادتين 10، 12 من عهد عصبة الأمم.

وقد قامت اليابان بإخطار الأمين العام للعصبة بانسحابها، وعللت ذلك بأن أعضاء العصبة فشلوا أن يفهموا حقيقة الموقف فى الشرق الأدنى، وأضافت بأنه يوجد اختلاف كبير بينها وبين أعضاء العصبة حول سياسات السلام والأمن وخاصة المبادئ التي يجب أن تتبع من أجل إنشاء منطقة آمنة في الشرق الأدنى ، كل تلك الأسباب وغيرها تجعل من التعاون مع العصبة عملية مستحيلة.

وبناء على ماسبق انسحبت اليابان بالفعل من العصبة ولم تنفذ التزاماتها بموجب المادة 1/3 من العهد، ولم تقم العصبة ببحث هذا الأمر أيضا.

أما عن أعضاء عصبة الأمم فكانوا  42 المؤسسين، لم يبق سوى 23 دولة (أو 24، إذا ما احتسبت فرنسا الحرة) كأعضاء حتى تم حل عصبة الأمم عام 1946. ففي عام 1920، انضمت ست دول أخرى للعصبة، ولم يبق منهم سوى اثنتين فقط حتى النهاية، كما انضم 15 بلدًا إضافيًا في السنوات اللاحقة. وكان أكبر عدد للدول الأعضاء 58 عضو بين 28 سبتمبر 1934.

كانت مصر آخر الدول انضمامًا إلى عصبة الأمم (فى 26 مايو 1937)، وذلك عقب توقيع مصر على معاهدة 1936 التى اعترفت باستقلال مصر عن الاحتلال الأجنبى لتنضم بعد ذلك لتلك المنظمة التى لم تكن مصر لتدخلها إلا بعد نيل استقلالها، أما أول عضو ينسحب من عصبة الأمم بعد تأسيسها، فكان كوستاريكا فى 22 يناير 1925.

أهداف العصبة الرئيسية تتمثل في منع قيام الحرب عبر ضمان الأمن المشترك بين الدول، والحد من انتشار الأسلحة، وتسوية المنازعات الدولية عبر إجراء المفاوضات والتحكيم الدولي، كما ورد في ميثاقها.

 من الأهداف الأخرى التي كانت عصبة الأمم قد وضعتها نصب أعينها: تحسين أوضاع العمل بالنسبة للعمال، معاملة سكان الدول المنتدبة والمستعمرة بالمساواة مع السكان والموظفين الحكوميين التابعين للدول المنتدبة، مقاومة الاتجار بالبشر والمخدرات والأسلحة، والعناية بالصحة العالمية وأسرى الحرب، وحماية الأقليّات العرقية في أوروبا.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة