خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

القارئة مروة الشيخ تكتب: ألم الفراق

الإثنين، 22 يوليه 2019 10:00 ص
القارئة مروة الشيخ تكتب: ألم الفراق شخص حزين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كلنا مفارقون، ربما يكون فراقا جميلا أو أليما، ولكنه مقدر على كل منا، قد يكون طويلا أو قصيرا أو أبديا ربما نفارق أناس أحببناهم لنلقى اخرين نحبهم أيضا، قد نفترق لنبدأ حياة جديدة، أو لننهى حياة، الفراق له ألم ولذة، قد تكون لذته فى أحباء جدد أو نجاح أو تجارب وخبرات، ولكن فى جميع الأحوال وبالرغم من كل اللذات إلا أن له آلام، له غصة ومرارة فى القلب، فتلك الأم التى تفارق وليدها الذى نما وكبر وترعرع بين ضلوعها وأمام عينيها ليعمل أو ليتزوج أو للدراسة بالخارج والتى بالرغم من دعواتها له بالنجاح فإن فراقه عنها يمزق قلبها، هى بالطبع تفرح له وتدمع عينيها عندما تراه بجوار زوجته وتتمنى له السعادة، ولكن مفارقته هو ما ينغص فرحها، وذلك الأب الذى يسلم ابنته بيديه لرجل آخر داعيا الله أن يحافظ عليها وأن يصونها ويحسن معشرها، تلك الجوهرة التى هى أغلى من مقلتيه، يذوب ألما لفراقها.

أفراح تغلف بأحزان وضحكات تتبعها دموع وآلام، ومهما كانت الأسباب ومع اختلاف المشاعر من أفراح وأحزان يظل الفراق فراقا وألما كائنا بين الأضلاع.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة