خالد صلاح

التليفزيون هذا المساء: تعرف على رأى الحكومة فى تنقية بطاقات التموين وتدشين قاعدة بيانات المستفيدين.. رئيس هيئة قناة السويس: "لولا الرئيس السيسي ما كان هناك قناة جديدة".. وخالد الجندى: القانون اختيار فقهى

الثلاثاء، 07 أغسطس 2018 01:10 ص
التليفزيون هذا المساء: تعرف على رأى الحكومة فى تنقية بطاقات التموين وتدشين قاعدة بيانات المستفيدين.. رئيس هيئة قناة السويس: "لولا الرئيس السيسي ما كان هناك قناة جديدة".. وخالد الجندى: القانون اختيار فقهى الإعلاميون المصريون
كتب أيمن رمضان
إضافة تعليق

تناولت برامج "التليفزيون هذا المساء" الاثنين، العديد من القضايا والموضوعات الهامة التى تشغل بال المواطن المصرى وشغلت الرأى العام.. ويستعرض "اليوم السابع"، فى هذا التقرير، أبرز ما جاء فيها.

 

تعرف على رأى الحكومة فى تنقية بطاقات التموين وتدشين قاعدة بيانات المستفيدين

 

قال السفير أشرف سلطان، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن ملف تنقية وتنقيح قاعدة بيانات بطاقات التموين هام، موضحًا أن الحكومة بدأت العمل عليه منذ فترة، مشددًا على أن هذا الإجراء تأخر كثيرًا، لعشرات السنين لم يكن هناك قاعدة بيانات واضحة ومدققة فى الأسماء الموضوعة على قوائم التموين.

 

وأضاف "سلطان"، خلال اتصال هاتفى ببرنامج "الحياة فى مصر"، الذى يقدمه الإعلامى كمال ماضى، عبر فضائية "الحياة"، أن هناك العديد من حالات الوفاة بهذه البطاقات ورغم ذلك مازالت تصرف لهم المواد التموينية ويوجد آخرون ينتفعون بها، متابعًا: "كان هناك حاجة لتنقية قاعدة البيانات.. والحكومة توحيد قاعدة البيانات وتكون مميكنة بحيث تكون الرقابة عليها دقيقة".

 

رئيس هيئة قناة السويس: "لولا الرئيس السيسي ما كان هناك قناة جديدة"

 

 

قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، إن الأب الروحى والفعلى لفكرة حفر قناة السويس الجديدة هو الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتابع: "لازم كل واحد ياخد حقه.. لولا الرئيس ما كان هناك قناة جديدة"، لافتاً إلى أن القناة الجديدة تلعب دوراً هامة فى التجارة العالمية الآن.

 

وأضاف "مميش"، خلال لقاء خاص لقناة النيل الأخبارية، أنه تم تقليل مدة الأبحار فى القناة من 22 ساعة إلى 11 ساعة فقط، واتبعنا سياسة سوقية مرنة أصبحنا أفضل وأسرع قناة فى العالم.

 

وأكد رئيس هيئة قناة السويس، أن الاعتداء على ناقلتى نفط سعوديتين فى البحر الأحمر لم يؤثر على حركة التجارة فى المجرى الملاحى للقناة.

 

خالد الجندى: القانون هو أحد الاختيارات الفقهية ويجب اتباعه تنفيذا لأمر الله

 

 

قال الداعية الإسلامى خالد الجندى، إن الشرع والقانون شىء واحد ولا يختلفان عن بعضهما البعض، كما يحاول البعض أن يصور، موضحا أن القانون هو أحد الاختيارات الفقهية، وتابع: "دور على أى مادة قانونية ستجد أن أى حد من الفقهاء قال بها.. لكن أنت مش متخصص فعليك أن تسأل أحد المتخصصين".

 

وأضاف "الجندى"، خلال تقديمه برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع عبر فضائية "dmc"، أن القائلين بأن الشرع يختلف عن القانون يريدون أن يظهروا القضاة والمحامين على أساس أنهم أهل جاهلية، وتابع: "لازم تعرف أن القانون ربنا أمر بطاعته.. فين الأمر ستجده فى سورة النساء بسم الله الرحمن الرحيم- يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم- وأولى الأمر دى هى القانون وليس السلطان ولا الملك ولا الوزير.. أولى الأمر هو القانون".

 

الكهرباء: تحصيل فواتير استهلاك شهر يوليو بالزيادات الجديدة

 

 

أكد الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء، بدء تحصيل فواتير استهلاك الكهرباء عن شهر يوليو بالزيادات الجديدة.

 

وقال حمزة، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صالة التحرير" المذاع عبر قناة صدى البلد، إن وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر، يؤكد باستمرار على دقة أخذ قراءات صحيحة، كما يشدد دائما على أن الفاتورة التى تقدم للمواطن، يجب أن تترجم الاستهلاك الحقيقى له، مبينا أن أى مواطن يلاحظ وجود فرق فى القراءة بين العداد والإيصال الذى يرسل له من شركة الكهرباء، لا يدفع قيمة الفاتورة نهائيا إلا بعد أن يتأكد من القراءة الصحيحة لاستهلاكه، وعليه أن يقوم بتصوير "الكعب" الذى يتسلمه ويرسله إلى شركة الكهرباء لمعالجة الأخطاء، مشددا: "لا يوجد شىء اسمه ادفع قيمة الفاتورة وبعدين اشتكى".

 

وأوضح المتحدث باسم وزارة الكهرباء، أنه فى حالة العدادات اكتشاف أعطال العدادات، فعلى المواطن أن يبلغ عن الأمر لإرسال لجنة لفحص العداد لتغييره، مشيرا إلى أن العدادات المشحونة مسبقا توفر الكثير على المواطنين، لأن المواطن يتحكم بها فى الاستهلاك.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة