خالد صلاح

خبراء أمريكيون ينتقدون صفقة "رافال": مصر ليست فى حاجة للطائرات الفرنسية

الأحد، 15 فبراير 2015 03:56 م
خبراء أمريكيون ينتقدون صفقة "رافال": مصر ليست فى حاجة للطائرات الفرنسية الطائرة رافال
كتبت إنجى مجدى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت مجلة "تايم" الأمريكية إنه من المستغرب أن تعقد مصر صفقة بـ 5.9 مليار دولار لشراء 24 طائرة مقاتلة فرنسية، رافال، بينما تعانى نقص فى الميزانية. فضلا عن أن مصر لديها أكبر قوة جوية فى أفريقيا.

وتضيف المجلة الأمريكية، الأحد، أنه على الرغم من أن "رافال"، واحدة من الطائرات المقاتلة الأكثر تطورا فى السوق، لكن من غير المرجح أن تعزز بشكل كبير قدرات الجيش المصرى فى مكافحة التمرد على الأرض.

ويقول خبراء إن الهدف من شراء مصر لمقاتلات رافال هو تنويع إمداداتها. وتقليديا، كان الجيش المصرى واحدا من أكثر المعتمدين على السلاح الأمريكى بفضل المساعدات السنوية التى تبلغ 1 مليار دولار. لكن واشنطن علقت المساعدات بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين من الحكم فى يوليو 2013.

وتضيف المجلة أن الرئيس عبد الفتاح السيسى استضاف، الأسبوع الماضى، نظيره الروسى فلاديمير بوتين، فى القاهرة، حيث اتفقا على بناء مفاعل نووى سلمى لأول مرة فى مصر. وباختيار العتاد العسكرى الفرنسى، فإن السيسى يظهر مرة أخرى أن حكومته لا تعتمد كليا على الولايات المتحدة.

وقال جون ألترمان، نائب رئيس ومدير برنامج الشرق الأوسط لدى معهد الدراسات الدولية والإستراتيجية: "لقد كانت مصر تعتمد بشكل كبير على الولايات المتحدة، لذا فإنها بدأت البحث عن إيجاد نوع من الترتيب للطوارئ بحيث لا تترك الأمر كليا لضغوط الكونجرس لتغيير سياساتها بشأن التعامل مع المعارضين". وأضاف "مصر تبعث رسالة".

وتقول "تايم" إنه من المؤكد أن مصر تواجه تهديدات أمنية من جهات متعددة. ففى شبه جزيرة سيناء، يطلق المتطرفون الإسلاميون، الذين كانوا قد أقسموا بالولاء لداعش، هجمات قاتلة ضد المنشآت العسكرية والنفطية. ومع سقوط ليبيا فى الفوضى فى أعقاب سقوط نظام القذافى عام 2011، بفضل طائرات الناتو ومن بينها رافال الفرنسية، باتت الحدود الغربية لمصر مهددة حيث سيطرة الميليشيات المسلحة على ليبيا. ومما يسلط الضوء بشأن لماذا يرى السيسى هذه الجماعات الليبية تهديدا للدولة المصرية، هو خطف إحدى هذه الجماعات 21 قبطيا.

وتنقل عن خبراء قولهم أن مصر لا تحتاج "رافال" فى مكافحة هذه التهديدات. فبحسب روبرت سبرنجبورج، الأستاذ البارز لدى الكلية البحرية الأمريكية والخبير فى شئون الجيش المصرى، فإن القوى الجوية المصرية لديها نحو 230 طائرة مقاتلة من طراز F-16. وأضاف أن المشكلة ليست نقص الطائرات وإنما الافتقار إلى طيارين مدربين بما فيه الكفاية.

وبرأى ألترمان، فإن فى سيناء على وجه الخصوص، ستكون طائرات أباتشى الأمريكية أكثر فعالية من رافال، وهو "الأمر الواضح للغاية". وعلى أساس الأولويات الوطنية ليس هناك حاجة عسكرية ملحة لشراء المزيد من الطائرات المقاتلة، يضيف الخبير الأمريكى.

ويتابع ألترمان أن فرنسا كانت "يائسة" بشأن بيع رافال بعد 20 عاما من إنتاجها. وفى حين أفادت وسائل الإعلام المصرية أن دول الخليج مولت صفقات عسكرية مصرية مؤخرا، فإن المصارف الفرنسية سوف تمول أكثر من نصف ثمن البيع. وبينما من غير الواضح ماذا دفعت مصر عن كل طائرة، يقول ألترمان، أنه من المرجح أن فرنسا قدمت خصم كبير لمصر لتكليل أولى مبيعاتها حيث تتفاوض حاليا لبيع 126 طائرة أخرى للهند.

واستخدمت فرنسا طائراتها "رافال" فى الغارات الجوية التى شنتها على الجماعات الإرهابية فى أفغانستان ومالى وضد نظام القذافى فى ليبيا عام 2011، كما تستخدمها حاليا ضمن غارات التحالف الدولى ضد تنظيم داعش فى العراق وسوريا. وقد كافحت الشركة المصنعة "داسو للطيران"، لبيعها فى الخارج، لكن بينما فشلت صفقات من قبل مع المغرب والبرازيل وليبيا وسويسرا، فإنها بصدد عقد أخرى مع قطر والهند لبيع الطائرات.
- 2015-02 - اليوم السابع


موضوعات متعلقة..
مقاتلات "رافال" الفرنسية تثير الجدل فى الإعلام الروسى.. خبراء:مصر تعبر عن استقلالها فى الدفاع عن البلاد..وتظهر عضلاتها بشرائها الطائرات.. وباريس تفوز بعقد البيع على الرغم من المنافسة بين موسكو وواشنطن


مصر تستعد للتوقيع على صفقة أسلحة فرنسية..24 طائرة مقاتلة"رافال"متطورة تكنولوجيًا ستكون الذراع الطويلة للقوات الجوية..وفرقاطة مخصصة لبحرية الجيش الفرنسى وافق "هولاند" على بيعها للقاهرة بعد طلب السيسى

مواصفات الطائرة "داسو رافال".. مقاتلة فرنسية قادرة على الإقلاع من حاملات الطائرات.. مزودة بشبكة رادارية لتعقب 40 طائرة فى وقت واحد.. وأنظمة بحث حرارى وتتبع أهداف.. وسعرها المعلن 90 مليون دولار



مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

همام عرابي

مصر تبعث رسالة

عدد الردود 0

بواسطة:

عادل عبدالمحسن

أحنا هانجوع ونجيب سلاح أنتم مالكم

أمريكا بتولع

عدد الردود 0

بواسطة:

مادا

امريكا هتولع

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed Mohamed

مصـــــر مصـــرنا

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف

موتوا بغيظكم؟!! هيافه تاني

عدد الردود 0

بواسطة:

جابر صبري

للخبراء الأمريكيين

عدد الردود 0

بواسطة:

ayman

امريكا اتحرقت يا جدعان

عدد الردود 0

بواسطة:

Sam

حنجوع و حن تبرع للجيش لا حنشارك

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف صلاح

ضربة

عدد الردود 0

بواسطة:

نادر

تحيا مصر

تحيا مصر ام الدنيا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة