أكرم القصاص - علا الشافعي

دراسة: إضافة طبق من الفشار لنظامك الغذائى يقلل خطر الإصابة بالخرف

الثلاثاء، 28 نوفمبر 2023 01:03 م
دراسة: إضافة طبق من الفشار لنظامك الغذائى يقلل خطر الإصابة بالخرف طبق من الفشار
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قام الباحثون في شيكاغو بتتبع 3300 شخص بالغ لمدة 6  سنوات، ووجد أن أولئك الذين تناولوا المزيد من الحبوب الكاملة، مثل الفشار، كانوا أقل عرضة لخطر الاصابة بالخرف.
 
تشير دراسة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون طبق من الفشار يوميا قد يكونون أقل عرضة للمعاناة من الخرف، وتوصل الباحثون في جامعة راش في شيكاغو إلى هذا الاكتشاف بعد تتبع 3300 شخص لمدة 6 سنوات واختبار قدراتهم الإدراكية.
 
ووجدوا أن أولئك الذين تناولوا 3 أوقيات أو أكثر من الحبوب الكاملة – مثل الفشار المملح قليلاً أو الكينوا أو الحبوب – في اليوم كان لديهم انخفاض أقل في درجاتهم المعرفية مقارنة بأولئك الذين بالكاد تناولوا الأطعمة.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة " ديلى ميل" فانه تحتوي الحبوب الكاملة على نسبة عالية جدًا من الألياف، مما يبطئ امتصاص السكر في مجرى الدم، وهذا يمنع ارتفاع السكر، والذي يمكن أن يسبب الترسبات في الشرايين والالتهابات مما يزيد من خطر الإصابة بالخرف. 
 
وقالت الصحيفة ، يعاني أكثر من 6 ملايين أمريكي من الخرف، ولكن من المتوقع أن يتضاعف هذا الرقم خلال العقدين المقبلين.
 
بالنسبة للدراسة، التي نشرت في مجلة علم الأعصاب، قام العلماء بتحليل بيانات من 3300 شخص بالغ يبلغ متوسط أعمارهم 75 عامًا ولا يعانون من الخرف, لقد شاركوا جميعًا في مشروع شيكاغو للصحة والشيخوخة، الذي تتبع 10000 شخص من عام 1993 إلى عام 2012. 
 
تم مسحهم كل ثلاث سنوات حول عدد المرات التي تناولوا فيها الحبوب الكاملة وطُلب منهم أيضًا إكمال الاختبارات المعرفية والذاكرة، وشملت هذه المهام مثل الاضطرار إلى تذكر قائمة من الكلمات، وتذكر الأرقام وإعادتها إلى الترتيب الصحيح، ثم تم تقسيم المشاركين إلى 5 مجموعات بناءً على عدد الحبوب الكاملة التي استهلكوها ومقارنة درجاتهم المعرفية.
 
كان هذا من مجموعة استهلك فيها البالغون أقل من نصف حصة – أو نصف أونصة – من الحبوب الكاملة يوميًا حتى أولئك الذين تناولوا 3  حصص أو أكثر. 
 
توصي الإرشادات الغذائية للأمريكيين، بما لا يقل عن ثلاث حصص من أطعمة الحبوب الكاملة يوميًا، وتعادل الحصة الواحدة أونصة واحدة — مثل شريحة خبز أو نصف كوب من المكرونة المطبوخة أو الأرز.
 
وبعد تعديل عوامل مثل العمر والجنس والتعليم والتدخين، وجد الباحثون أن أولئك الذين يتناولون ثلاثة أو أكثر من الحبوب الكاملة يوميا لديهم معدل أبطأ من التدهور المعرفي من أولئك الذين يأكلون أقل حيث إن التدهور المعرفي هو السمة المميزة المبكرة للخرف. 
 
ولم يكن الباحثون متأكدين من السبب الذي يجعل تناول الحبوب الكاملة يقلل من خطر الإصابة بالخرف، لكنهم قالوا إن هذا يمكن ربطه بكيفية المساعدة في تنظيم نسبة السكر في الدم أو تعزيز صحة الأمعاء.
 
وقالوا إن هذا من شأنه أن يساعد في تقليل خطر الالتهاب وتلف الأوعية الدموية، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالخرف.
 
الأشخاص الذين يتناولون الحبوب الكاملة هم أيضًا أكثر عرضة لمراقبة نمط حياة صحي، مثل النوم أو ممارسة التمارين الرياضية بشكل أكبر، مما يساعد أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالخرف.
 
وكانت الدراسة قائمة على الملاحظة ولم تتمكن من إثبات أن تناول الفشار وحده يقلل من خطر الإصابة بالخرف.
 
كما أنها لم تأخذ بعين الاعتبار الإضافات الموضوعة على الفشار، مثل الزبدة والسكر، والتي قد تزيد من خطر الإصابة بالخرف عن طريق زيادة خطر الإصابة بالسمنة.
 
تتضمن قيود الدراسة الإبلاغ عن الوجبات الغذائية ذاتيًا، مع عدم مطالبة المشاركين بتقديم أدلة على الحبوب الكاملة التي تناولوها. 
 
وقال الدكتور شياوران ليو، عالم الأوبئة الذي قاد البحث: "مع تأثير مرض الزهايمر والخرف على ملايين الأمريكيين، فإن إيجاد طرق للوقاية من المرض يمثل أولوية عالية للصحة العامة".
 
"من المثير أن نرى أن الناس يمكن أن يقللوا من خطر الإصابة بالخرف عن طريق زيادة نظامهم الغذائي المكون من الحبوب الكاملة بمقدار حصتين في اليوم".
 
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة