أكرم القصاص

أبو الغيط يلتقى وزير خارجية الصين..وإشادة بدور "بيت العرب" فى حفظ السلام

الأحد، 18 يوليه 2021 04:04 م
أبو الغيط يلتقى وزير خارجية الصين..وإشادة بدور "بيت العرب" فى حفظ السلام أبو الغيط ووزير الخارجية الصينى
بيشوى رمزى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اجتمع اليوم الأحد، الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، مع وزير الخارجية الصينى وانغ يى، فى مدينة العلمين، حيث تبادلا وجهات النظر حول العلاقات العربية الصينية، والقضايا الإقليمية والدولية.

وأشاد الجانب الصيني إشادة عالية بالجهود المهمة التي بذلتها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بقيادة الأمين العام أحمد أبو الغيط، في سبيل صيانة السلام في الشرق الأوسط، وتعزيز التنمية في المنطقة، ودفع العالم العربي لتقوية نفسه عبر التضامن.

ومن جانبها ثمنت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالدبلوماسية النشطة لوزارة خارجية جمهورية الصين الشعبية تحت قيادة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، والتي تبذل جهودا إيجابية مهمة في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.

وأعرب الجانبان عن إيجابية مهمة في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط وارتياحهما العميق لتطور علاقات الشراكة الاستراتيجية العربية الصينية، ولمستوى التعاون القائم بين الجانبين، والتضامن والدعم المتبادل للقضايا التي تهم كل طرف، وأهمية مواصلة تعزيز العالقات الاستراتيجية بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين العربي والصيني.

وأكد الجانبان على الروابط التاريخية وعالقات الصداقة المتينة التي تربط الدول العربية وجمهورية الصين الشعبية، والإشادة بالإنجازات التي حققها الجانبان في إطار منتدى التعاون العربي الصيني منذ إنشائه في عام 2004 ،والدور الذي يمكن أن يقوم به المنتدى في الدفع بالعلاقات العربية الصينية نحو آفاق أرحب.

وشددا على أهمية مواصلة تكثيف التعاون في المرحلة المقبلة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية والإعلامية وخاصة في مجالات التجارة والاستثمار والمالية والصناعة والنقل والمواصلات والطاقة والموارد الطبيعية والبيئية والزراعة والسياحة وتنمية الموارد البشرية والملكية الفكرية والثقافة وحوار الحضارات والمكتبات والمعلومات و التعليم والبحث العلمي والعلوم والتكنولوجيا والصحة والتنمية الاجتماعية والاعلام والتعاون الأهلى والمرأة والشباب والرياضة والتنمية المستدامة والسياسات السكانية.

وأشادا بالتعاون والتضامن بين جمهورية الصين الشعبية والدول العربية لمكافحة جائحة كورونا، والتأكيد على أهمية تعزيز التعاون الدولي للوقاية والسيطرة على الجائحة.

وثمن الجانبان مبادرة "الحزام والطريق" التي طرحها الرئيس الصيني شي جينبينغ، وبما تطرحه من فرص واعدة للتعاون والمنفعة المشتركة، والتأكيد على أهمية التعاون المشترك والتشاور لتحقيق المنفعة المتبادلة والتنمية المستدامة وتحسين مستوى عيش الشعوب.

وأكدا على أهمية الإعداد والتحضير لعقد القمة العربية الصينية الأولى التي ستستضيفها المملكة العربية السعودية فى عام 2022 في موعد يتفق عليه الجانبان، والتطلع إلى أن تشكل هذه القمة نقلة نوعية للارتقاء بالعلاقات العربية الصينية والشراكة الاستراتيجية العربية الصينية إلى آفاق أرحب، وبما يخدم المصلحة المشتركة للجانبين.

وتناول الجانبان أهمية الحفاظ على الأمن والسلم والاستقرار، وضرورة التوصل إلى حلول سياسية للأزمات والقضايا الإقليمية، وفقا لقرارات الشرعية الدولية، وأهمية الوصول إلى حل للقضية الفلسطينية بما يفضى لإقامة الدولة على حدود 4 يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

ودعا الجانبان إلى عقد مؤتمر دولى للسلام ذو مصد اقية أكبر وتمثيلية أوسع، بما يحقق السلام العادل والدائم في الشرق األوسط بأسرع وقت على أساس "حل الدولتين، وكذلك التأكيد على أهمية الحفاظ على سلامة ووحدة أراضي الدول العربية، خاصة في سوريا وليبيا واليمن، وضرورة تعزيز أمنها وسيادتها على أراضيها ومواردها الطبيعية، وأهمية وقف القتال وتعزيز فرص الحل السياسي ورفض التدخلات الخارجية في الدول العربية ودعم جهود الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية في هذا الشأن.

واتفق الجانبان على مواصلة التشاور والتنسيق المشترك خلال المرحلة المقبلة لتعزيز التعاون العربي الصيني، بما في ذلك في إطار منتدى التعاون العربي الصيني.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة