أكرم القصاص

تقارير.. باريس سان جيرمان يدرس ضم ليفاندوفسكي بعد محمد صلاح وميسي

الأحد، 16 مايو 2021 12:06 ص
تقارير.. باريس سان جيرمان يدرس ضم ليفاندوفسكي بعد محمد صلاح وميسي ليفاندوفيسكي ومبابي
كتب: هاني عبد النبي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت تقارير صحفية فرنسية، عن دخول المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفيسكي، نجم فريق بايرن ميونخ الألماني، حسابات نادي باريس سان جيرمان، حال رحيل كيليان مبابي إلى ريال مدريد الإسباني، خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، وذلك بعد تألقه خلال 7 مواسم قضاها مع العملاق البافاري، ورغبته في خوض تحد جديد في دوري مختلف عن البوندزليجا.

وارتبط اسم الدولي المصري محمد صلاح هداف الدوري الإنجليزي الممتاز بنادي باريس سان جيرمان الفرنسي خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة ليعوّض هو الآخر رحيل كيليان مبابي، والاستفادة من قدراته التهديفية لدعم هجوم الفريق الباريسي.

ووفقا لصحيفة "ليكيب" فإن نادي باريس سان جيرمان يفكر بجدية في إبرام التعاقد مع ليفاندوفيسكي لتعويض كيليان مبابي حال رحيله، وإن كانت الأولوية لدى النادي الفرنسي هي تمديد تعاقد مبابي.

وشددت الصحيفة على أن نادي باريس سان جيرمان وضع ليفاندوفيسكي بجانب الثنائي محمد صلاح وليونيل ميسي كمتنافسين للانضمام خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ويأمل نادي باريس سان جيرمان في التعاقد مع صفقة سوبر خلال الميركاتو القادم؛ لتعويض غياب مبابي المحتمل، خاصة أن الأخير لم يوقع حتى الآن على عقود التجديد للفريق الباريسي حتى الآن، وسط تكهنات متزايدة بشأن مستقبله في الدوري الفرنسي.

وأكدت الصحيفة أن بقاء كيليان مبابي يقطع فكرة ضم أي من الثلاثي الهجومي الخطير المرشح للانضمام إلى صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي.

وفي سياق متصل، وبحسب صحيفة "ميرور" البريطانية، فإن باريس سان جيرمان سيلجأ إلى ضم النجم المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول، إذا توقف مبابي عن عقده الجديد.

وأفادت أن باريس سان جيرمان سيسعى للتعاقد مع محمد صلاح، لاعب ليفربول، إذا لم يجدد نجمه كيليان مبابي عقده مع النادي الفرنسي.

فيما أوقف اللاعب الدولي الفرنسي محادثاته بشأن عقده الجديد، فيما تردد عن اهتمام العملاق الإسباني ريال مدريد بالنجم، وفقًا لما ذكرته صحيفة تيليفوت الفرنسية.

وينتهي عقد مبابي في صيف عام 2022، ولم يتم إحراز أي تقدم حتى الآن في المفاوضات، مما يعني أن النادي الفرنسي يمكنه بيعه؛ لتجنب خسارته بالمجان.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة