خالد صلاح

من وسط العتمة نور.. فنان يتحدى كورونا بـ"رسائل الأمل" على قمة جبل بسويسرا

الأحد، 05 أبريل 2020 01:00 ص
من وسط العتمة نور.. فنان يتحدى كورونا بـ"رسائل الأمل" على قمة جبل بسويسرا جبل ماترهورن مضاءة برسائل الأمل ضد كورونا
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى ظل الأزمات يكون دور البعض رسم الابتسامة على الوجوه وبث الأمل فى النفوس المحبطة، وهذا ما يحاول البعض القيام به فى ظل أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، الذى لم يكتشف له علاج حتى الآن بينما راح ضحيته أكثر من مليون شخص حول العالم ما بين إصابة ووفاة، لكن من قلب هذا الظلمة الحالكة التى يعيشها الناس، أطل فنان سويسرى على العالم برسالة أمل من قلب الطبيعة.

 

وفى محاولة لتخفيف الضغط النفسى على الناس وبث روح الأمل فيهم من جديد، قام الفنان التشكيلى السويسرى جيرى هوفستتر، بإضاءة قمة جبل ماترهورن السويسرى فى منتجع زيرمات فى جبال الألب، لإرسال رسالة أمل وتضامن مع الشعوب حول العالم خلال تفشى الفيروس التاجى العالمى، وذلك وفقًا لما نشرته شبكة " nbc news" الأمريكية.

371fd15dbba997c25f642cc7589e0841450857b3
 

 

ويعرض الفنان التشكيلى السويسرى، ابتداءً من غروب الشمس، رسائل على جانب جبل ماترهورن الأيقونى فى البلاد لدعم الأشخاص الذين يتعاملون مع جائحة الفيروس التاجى، ومن بين رسائله هذه إضاءة قمة الجبل بعلم إيطاليا، تضامن مع الدولة الأوروبية التى تعد واحدة من أكثر البؤر سخونة لتفشى الفيروس القاتل.

 

كما يعرض الفنان جيرى هوفستتر، صورًا تدور على الجبل كل ليلة، منها رسائل "التضامن" ورسالة تدعو للبقاء فى المنزل، ورموز مثل قلب على خلفية بيضاء، إضافة إلى إضائته الجبل بكلمة "أمل"، لبث روح الطمأنينة والأمل فى نفوس الناس.

200403-matterhorn-twip-coronavirus-mc-1218_1a9ca67fd3d6657de48dbada647d384e.fit-560w
 

 

ويقول دانييل لوجن، مدير مكتب السياحة فى زيرمات، إن الرسائل تضىء الجبل منذ حوالى أسبوع، وأضاف أن ماترهورن رمز مهم لسويسرا، ويعتقد المسؤولون أنه سيكون من المفيد بشكل خاص عرض رسائل الأمل والتضامن عليها فى هذه الأوقات الصعبة.

 

وفى إيطاليا، يشار إلى أن نادى ميلان الإيطالى، كان قد أعلن تبرعه للمرة الثانية، من أجل محاربة فيروس كورونا المستجد، الذى تفشى بشكل كبير داخل إيطاليا وأدى إلى وفاة وإصابة الألاف، وكشف نادى ميلان، فى بيان، عبر موقعه الرسمى، إن مؤسسة جوردون وجينى سينجر (من الصندوق المالك للروسونيرى) تبرعت بـ100 ألف دولار إلى مستشفى سان رافايلى فى ميلانو، لشراء أجهزة تنفس صناعى.

de0ab7ee0546362198658047abd819f2ded7e285
 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة