خالد صلاح

الأمم المتحدة: فصائل مهددة بالانقراض من القرود قد تكون معرضة للإصابة بكورونا

السبت، 11 أبريل 2020 06:50 م
الأمم المتحدة: فصائل مهددة بالانقراض من القرود قد تكون معرضة للإصابة بكورونا القرود
ريهام عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت الأمم المتحدة، أن فصائل من القرود، معرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن منظمة اليونسكو، تسعى لتتبعهم ومتابعة الوضع لحماية الفصائل المهددة بالانقراض.

 

وقال الحساب الرسمى للأمم المتحدة عبر تويتر: "من المحتمل أن تكون القردة العليا عرضة لـ"كوفيد 19"، اليونسكو يتابع الوضع المتطور ويعمل على حماية أنواع القرود المهددة بالانقراض".

الأمم المتحدة
الأمم المتحدة

وفى سياق أخر، ألقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش كلمة بمناسبة الاحتفالات الدينية منها عيد القيامة للمسيحين وحلول شهر رمضان المبارك للمسلمين، مؤكدا أنه وقت خاص ليجتمع الناس من مختلف الأديان لمواجهة كورونا.

 

وقال الأمين العام في كلمته "أنه سيبدأ المسلمون قريبا شهر رمضان المبارك، في الوقت الذي يحتفل فيه المسيحين بعيد القيامة، مضيفا: "أناشد القادة الدينيين من جميع الأديان أن يتحدوا من أجل السلام والتركيز على معركتنا المشتركة ضد كوفيد-19".

 

وقال جوتيريش: "لقد عرفنا أن هذه المناسبات تشكل وقتا من أوقات الشعور بالترابط وترابط الصلات الأسرية ووقتا للمصافحة واتحاد الإنسانية، مضيفا "لكننا في وقت عصيب وعالم شوارعه خالية ومتاجر مغلقه وأماكن العبادة خالية وسط عالم يغمره القلق فنحن قلقون على من نحب وهم أيضا يشعرون بنفس القلق علينا".

 

وتسائل جوتيريش "كيف سنحتفل في وقت كهذا "مضحا" لابدا أن نستلهم من هذا الوقت التأمل والذكري والتجديد ونحن نتدبر وعلينا أن نفكر في العامليين الصحيين الأبطال في الخطوط الامامية الذين يكافحون الفيروس الخبيث وفى جميع من يعملون على الحفاظ على سير الحياه في المدن والقري".

 

وأضاف جوتيريش خلال كلمته "فلنتذكر أحوج الفئات والضعفاء في جميع العالم ومن يوجدون في مناطق الحرب ومخيمات اللاجئين والاحياء الفقيرة وجميع الأماكن الأقل تجهيزا لمكافحة الفيروس متابعا" ولنجدد الامل ببعضنا البعض ولنستمد القوة من الخير الذي يجتمع في الأوقات العصيبة في سياق اتحاد مجتمعات ذات معتقدات وتقاليد أخلاقية متنوعة من اجل رعاية بعضها بعضا قائلا " بالاتحاد يمكننا هزيمة الفيروس في ظل التعاون والتضامن والايمان بإنسانيتنا المشتركة ".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة