خالد صلاح

ظواهر جوية عصفت بأوروبا.. "أليكس" تودى بحياة شخصين وتقطع الكهرباء عن 13.500 أسرة.. وسيارا توقف الحياة بالقارة العجوز.. ودانا تجتاح إسبانيا فى الصيف.. وفيضانات وأعاصير تنشر الفوضى وتشل وسائل النقل وحركة الطيران

الإثنين، 05 أكتوبر 2020 08:00 ص
ظواهر جوية عصفت بأوروبا.. "أليكس" تودى بحياة شخصين وتقطع الكهرباء عن 13.500 أسرة.. وسيارا توقف الحياة بالقارة العجوز.. ودانا تجتاح إسبانيا فى الصيف.. وفيضانات وأعاصير تنشر الفوضى وتشل وسائل النقل وحركة الطيران فيضانات فى أوروبا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتعرض أوروبا لعدد من الظواهر الجوية التى تثير حالة من الفوضى العارمة ، وتحمل تلك الظواهر المناخية عدة اسماء مثل، أليكس ، وسيارا ودانا، والتى تؤدى الى مصرع عدد من الأشخاص وانهيار المبانى وفيضانات كبيرة.

ولقي شخصان على الأقل مصرعهما في إيطاليا بسبب الأمطار الغزيرة التي تسببت فيها العاصفة "أليكس" التي تسببت في رياح وفيضانات نادرا ما تشهدها شمال إيطاليا وجنوب فرنسا، وسقط رجل بسيارته في نهر في منطقة كونيو، على الحدود بين إيطاليا وفرنسا ، وتوفي، الضحية الأخرى هو رجل إطفاء توفي في أرناد بوادي أوستا بسبب سقوط شجرة هبت عليها الرياح القوية، بالإضافة إلى ذلك ، انهار جسرين في منطقة بيدمونت.

اوروبا والعاصفة
اوروبا والعاصفة

 

عاصفة
عاصفة

 

وفي فرنسا ، فقد ثمانية أشخاص على الأقل ، من بينهم اثنان من أفراد فرقة الإطفاء ، بالقرب من مدينة نيس بسبب الفيضانات، وفقا لقناة "اتينا 3" الإسبانية.

فرنسا بعد العاصفة

وفقًا للتقديرات، في غضون عشر ساعات فقط ، سقط أكثر من 500 ملليلتر من الأمطار على السكان الذين يعيشون في هذه الوديان العميقة ، وهو ما يعادل عامًا عاديًا من الأمطار في المنطقة، ووصل رئيس الوزراء الفرنسي ، جان كاستكس ، ووزير الداخلية ، جيرالد دارمانين ، بالفعل إلى نيس لرؤية مباشرة دائرة جبال الألب البحرية المتضررة.

فيضانات اوروبا
فيضانات اوروبا

 

فيضانات اوروبية
فيضانات اوروبية

 

ووعد دارمانين بإرسال طائرات هليكوبتر ورجال إطفاء إضافيين إلى المنطقة ، وفقًا للخطة التي تم الانتهاء منها بعد اجتماع أزمة في باريس، وأعرب رئيس الدولة إيمانويل ماكرون تعازيه، وقال ماكرون ، الذي وجه "الأفكار" للضحايا ونقل "امتنانه الكبير" لعمال الإنقاذ "معًا سنتغلب على هذه التجربة المروعة".

وأعرب عمدة مدينة نيس كريستيان إستروسي عن أسفه للأضرار الجسيمة التي سببتها الفيضانات، وقال لوسائل إعلام محلية "لقد واجهنا كارثة لم أرها من قبل".

في غضون ذلك ، حثت السلطات السكان على البقاء في منازلهم بعد أن تسببت الفيضانات في حدوث فوضى مرورية بعد أن جرف جسر محلي ارتفاع منسوب المياه.

وأشارت القناة إلى أن حوالي 13500 أسرة بدون كهرباء في المنطقة ، حيث يتم نشر 850 من أفراد خدمات الطوارئ، وخلال الليل ، تم تسجيل عواصف تصل إلى 186 كيلومترًا في الساعة في جزيرة بيل إيل سور مير ، قبالة سواحل المنطقة.

وتعتبر ظاهرة دانا هى التى تضرب إسبانيا بشكل خاص، وخاصة فى فصل الصيف رغم المعاناة من الجفاف،إلا أن السيول اجتاحت أجزاء كثيرة من إسبانيا وانتشرت حالة من الفوضى والدمار وانهيار المنازل بسبب تلك الظاهرة التى تؤدى الى العواصف والسيول، وعادة تفرض المقاطعات الإسبانية حالة التأهب من الدرجة البرتقالى وهى التى تعكس مدى خطورة تلك العاصفة، وكانت آخر مرة تعرضت لها إسبانيا لهذه الظاهرة فى أغسطس الماضى.

ظاهرة دانا
ظاهرة دانا

 

وأشارت صحيفة "آس" الإسبانية إلى أن إشبيلية تعتبر من أكثر المناطق فى إسبانيا الأكثر تضررا من هذه الظاهرة، حيث أصبحت الشوارع غارقة بالسيول وتدمرت السيارات، وفى مدريد، كانت العواصف قوية للغاية وتم ايقاف خدمة مترو الانفاق بعد وقوع حوادث فى عدة محطات بسبب الامطار والسيول.

وحدث الأسوأ في مدينة توريلودونيس بمدريد حيث أصيب رجل يبلغ من العمر 61 عامًا بسبب البرق أثناء تواجده في حديقة منزله. دخلت العارضة من خلال يده اليمنى (حيث كان يحمل المظلة) وخرجت من خلال ساقه اليسرى .

وهناك 9 مجتمعات ذاتية الحكم فى حالة تأهب للعواصف والامطار والامواج القوية، وحذرت وكالة الارصاد الجوية الحكومة ايميت AEMET من استمرار الامطار والعواصف فى جميع انحاء البلاد ، واصدرت الانذار البرتقالى للأمطار والعواصف .

وتعرف "دانا" كما أوضح المتحدث باسم وكالة الدولة للأرصاد الجوية  روبين ديل كامبو، بأنها "الاكتئاب الجوي المعزول على مستويات عالية، نتيجة تصادم كتلة من الهواء البارد في الارتفاع مع الهواء الساخن من السطح ، الذي يؤدي إلى التفكك والعواصف، في أجزاء كثيرة ، تعرف باسم "انخفاض بارد".

اسبانيا والسيول
اسبانيا والسيول

 

أما عاصفة سيارا، فتعتبر من العواصف التى تؤثر بشكل كبير على حياة الاوروبيين، وتهبط هذه العاصفة على فرنسا والمملكة المتحدة وإيرلندت بشكل خاص، وتبدأ سرعتها من 140 كيلومتر فى الساعة، وتؤدى تلك العاصفة بطبيعة الحال الى رياح قوية وامطار كما تؤدى الى ارجاء رحلات النقل الجوى والبحرى، وكانت آخر مرة هبت تلك العاصفة على الدول الأوروبية فى فبراير 2020.

 وفى بريطانيا، كانت نصحت الشركة المالكة للسكك الحديد البريطانية بعدم التنقل بالقطار إلا عند "الضرورة المُلحة" ونبهت إلى احتمال اضطراب حركة النقل. وقررت عدة شركات قطارات تقليص وتيرة رحلاتها وسرعة قطاراتها، وتم إلغاء سباق عشرة آلاف متر كان سيشارك فيه 25 ألف شخص. كما سيتم إغلاق الحدائق الملكية.

سيارا
سيارا

كما أت عاصفة سيارا إلى الغاء مواجهات رياضية ضمن الدورين الهولندي والبلجيكي بسبب العاصفة التي تتزامن كذلك مع المباراة في ستاد-دو-فرانس بين فرنسا وإيطاليا في إطار بطولة الأمم الست في لعبة الرغبي.

كما تعتاد بروكسل اغلاق ابواب الغابات والحدائق ، كما يتم الغاء المباريات الرياضية .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة