خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"جبناها من الكنترول".. شائعات وأكاذيب منتظرة من أبواق ولجان الجماعة الإرهابية مع انطلاق المؤتمر السابع للشباب بالعاصمة الإدارية .. التكاليف وجدوى الفعاليات والأكل جاى بالطيارة.. هرى أبواق الإخوان لا ينتهى

الإثنين، 29 يوليه 2019 07:42 م
"جبناها من الكنترول".. شائعات وأكاذيب منتظرة من أبواق ولجان الجماعة الإرهابية مع انطلاق المؤتمر السابع للشباب بالعاصمة الإدارية .. التكاليف وجدوى الفعاليات والأكل جاى بالطيارة.. هرى أبواق الإخوان لا ينتهى مؤتمر الشباب - صورة أرشيفية
كتب محمد عبد العظيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع كل مؤتمر للشباب تنظمه الدولة المصرية، تصاب عناصر جماعة الإخوان الإرهابية بالقلق والتوتر، نظرا للنجاحات الكبيرة التى حققتها هذه المؤتمرات الشبابية التى تقام تحت إشراف وبمشاركة الرئيس عبد ألفتاح السيسى، فالمتابع لهذه المؤتمرات يجد أنها حققت أهدافها بشكل كامل فى تحقيق ألفكرة الأساسية التى قامت عليها وهى تحقيق التواصل المباشر مع الشباب المصرى بشكل دورى، بالإضافة إلى فتح آفاق للتعأون مع الشباب العربى والأفريقى، وكذلك الشباب من مختلف دول العالم، والخروج بتوصيات تضمن تطبيقها على أرض الواقع.

 

وكان من أبرزها قوائم العفو عن الشباب، وكذلك فكرة إقامة منتدى عالمى للشباب من مختلف دول العالم، وإنشاء الأكاديمية الوطنية للتأهيل وتدريب الشباب، وكذلك تعديل قانون التظاهر، وإجراء حوار مجتمعى شامل لإصلاح وتطوير منظومة التعليم، بالإضافة إلى زيادة الجهود لتحسين مستوى جودة الحياة بالصعيد.

 

 

ومن الآنجازات القوية لإقامة مؤتمرات الشباب، جلسات "اسأل الرئيس"، والتى تشهد تفاعلا مباشر بين الرئيس السيسى، وبين الشباب المصرى للرد على كافة أسئلتهم المرتبطة بالقضايا الراهنة، والتطلعات نحو المستقبل، حيث يجيب الرئيس على كل الأسئلة التى تصل إلى إدارة المنتدى وبكل صراحة معتادة.

 

ومن انجازات مؤتمرات الشباب أيضا، إعلان عام 2018 عامًا لذوى الإعاقة، وإنشاء المجلس الأعلى لقواعد البيانات، وتكريم عدد من الشباب المبدعين، وتكليف الحكومة مستعينة بنخبة من الشباب بوضع آلية لمتابعة تنفيذ إستراتيجية 2030، وإعداد تخطيط متكامل لإنشاء كيان ثقافى شامل بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة يشمل (الأوبرا، المكتبة، المسرح، مراكز التراث، المتحف، ورش الإبداع)، وغيرها من التوصيات التى تعد بمثابة انجازات حقيقة خرجت من مؤتمرات الشباب.

وتستعد الدولة المصرية لتنظيم المؤتمر السابع، والذى يقام غدا وبعد غد فى العاصمة الإدارية الجديدة، فإن الفكر الإخوانى المتمثل فى القنوات الإخوانية التى تبث سمومها من تركيا، واللجان الإلكترونية على السوشيال ميديا، سوف تردد نفس الأكإذيب والشائعات التى نراها مع كل مؤتمر للشباب.

تكاليف المؤتمر.. أكذوبة مستمرة لجماعة الإخوان

وتعد تكاليف المؤتمر والإقامة من أبرز الشائعات التى يرددها الإخوان مع بدء المؤتمر، فنجد الحديث عن أن الدولة هى من تتحمل كل تكاليف المؤتمر، وأن هذه التكلفة بالملايين التى تتحملها موازنة الدولة، وأنه يجب صرفها على ملفات أخرى، وعلى الرغم من التأكيد المستمر أن هناك مجموعة من الرعاة يتحملون كامل تكلفة هذه المؤتمرات، إلا أن ألفكر الإخوانى مستمر بنفس أسلوبه فى ترديد هذه الشائعة.

مؤتمرات هدفها الشو.. شائعة متجددة مع كل مؤتمر للشباب

ومن الأكإذيب التى يرددها الإخوان أيضا، أن مثل هذه المؤتمرات الشبابية تكون ليس لها تأثير أو جدوى، والهدف منها الشو فقط، والحقيقة عكس ذلك، حيث أن لها العديد من المزايا الأمنية والسياسية والسياحة والاقتصادية التى تعود على الدولة المصرية بأسرها، فضلا عن أنها تشهد فعاليات واقعية، منها إقامة نموذج محاكاة الاتحاد العربى الأفريقى، وكذلك محاكاة الدولة المصرية، والتى تفرز جيلا من الشباب يعى مشاكل بلاده ويدرك التحديات التى تواجها الوزارات والمؤسسات المختلفة، بالإضافة إلى أنها تمثل أيضا عن كل مؤتمر من المؤتمرات السابقة كان يخرج بمجموعة واضحة ومحددة من التوصيات القابلة للتنفيذ على أرض الواقع.  

كذبة عدم وجود شفافية لاختيار المشاركين

ومن الأكإذيب المعتادة من الجماعة الإرهابية عن مؤتمرات الشباب، عدم وجود شفافية فى اختيار المشاركين من الشباب للحضور والمشاركة فى فعاليات المؤتمرات، والحقيقة أنه تم اختيار الأشخاص المشاركين بدون تدخل بشرى من إدارة المؤتمر، وكان لابد من المراجعة الأمنية كإجراء احترازى لتأمين المؤتمر من تسلل أى عناصر إرهابية.

 

وجبات خاصة بالحضور من الخارج.. أكذوبة مضحكة

ومن الشائعات التى لا يمكن تصديقها، ويرددها الإخوان خلال مؤتمرات الشباب، أن الوجبات والطعام يتم استيراده من الخارج وأن الأكل يكون بالطائرة، وهذه من المؤكد شائعة مضحكة يصعب تصديقها ورغم ذلك فإن الجماعة الإرهابية وعناصرها لا تردد فى نشرها خلال فعاليات مؤتمرات الشباب.

 

السجادة الحمراء وموكب الدخول إلى المؤتمر

وفى إطار نشر الأكإذيب عن الدولة المصرية، فإن الجماعة الإرهابية يرددون أكإذيب من نوعية وجود السجادة الحمراء الطويلة والتى تصل تكلفتها بالملايين ويتحرك عليها موكب الرئيس، ومع بدء المؤتمر نكتشف أننا أمام جماعة إرهابية تتنفس الكذب والتدليس فى كل تقوله عن الدولة المصرية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة