أكرم القصاص

بالورقة والقلم والرسومات.. "شيرين" صممت كتب "مشاعر" للأطفال

الجمعة، 31 مايو 2019 05:30 ص
بالورقة والقلم والرسومات.. "شيرين" صممت كتب "مشاعر" للأطفال   بالالوان والرسومات شيرين تصمم كتب للمشاعر
كتبت إسراء البيطار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعبير عن الشعور الداخلى والمشاعر المختلفة يعد دائمًا ليس بالشيء البسيط السهل الذى نملك مهاراته المختلفة، فقد لا نستطيع التعبير عنه بدقة ووضوح ما يضعنا دائما فى مأزق مع أنفسنا أولاً ومع الآخرين ثانيًا، ولم تكن مشكلة مرتبطة ومحددة بعمر معين وإنما تواجهنا منذ الصغر ونظل نتعامل معها على أنها دائمًا شيء غير واضح ومفهوم ولا نمتلك الثقافة الكافية لفهمها والتعبير عنها.

411dc97b-c8d4-4733-81d6-029bb53b070b

ومن هنا قد  قررت "شيرين هيكل" الأم الثلاثينية أن تعبر عن هذه المشكلة التى دائمًا ما تواجهها مع أطفالها بشكل خاص وتواجه جميع الأمهات بشكل عام ولا تستطيع التغلب عليها، وخاصة مع هذا العمر الصغير الذى لا يفهم من المشاعر سوى شعور الفرحة أو الحزن فقط، ما يجعل الطفل غير مدرك لما يشعر به من مشاعر مختلفة تجاه ما يتعرض له فى يومه وعدم قدرته فى التعبير عنه.

 

0e94edb5-11ba-4fea-bc74-958bf50298b3

وتحكى شيرين لـ"اليوم السابع": "أنا خريجة طب عين شمس، وكانت أولوياتى دائمًا عبارة عن إنى أدرس واخد شهادات وعملت ماجستير تحاليل واشتغلت أخصائى جودة فى ديوان عام الوزارة وإنى أنزل وألف على المستشفيات"

 

0e94edb5-11ba-4fea-bc74-958bf50298b3

 

ولكن قد تغيير الأمر كثيرًا بعد إنجابها لطفلها الأول "يوسف" ما جعلها تضع أمومتها فى المقام الأول، لتستطيع أن تقدم له الرعاية والإهتمام الخاص بمرحلة الطفولة وأن تتبع أسلوب التربية الإيجابية لتكون قادرة على إنشاء جيل واعٍ، مضيفة: "حسيت إنى أولوياتى اتغيرت وهو أولى باهتمامى وبدأت أقرأ كتير على النت وأشوف النشاطات إللى انا أقدر أعمهالها فى السن الصغيرة"

e666cb09-8f72-4892-8980-871e54089d6f

 

ولكن لم يروٍ هذا شغفها وإنما أرادت أن تصنع له شيئًا خاصًا تستطيع أن تجد فيه ذاتها وقدرتها على العمل مرة أخرى، وهنا قد دفعها حبها للهاند ميد أن تقوم بتصميم كتاب خاص بالأنشطة المهارية التى تساعده على تنمية مهاراتة العقلية واليدوية، والتى فوجأت برد فعل الأمهات عليه بعد تصويره ونشره على صفحاتها "فيس بوك"، ما أزاد الطلب عليه ووضعها فى ضغط كثير جعلها توقف صناعته بعد ذلك.

 

acc28b62-bcde-41ae-b320-cf1ec74ee4dd

ولكن يتجدد الأمل ثانيًا بعد طفلتها الثانية "مريم" وهنا وجدت نفسها تتعرض لمشاكل الأمومة المختلفة وخاصة بعد ترددها على كورسات التربية الإيجابية وتتابع: "لقيت إن فى مشكلة كبيرة بتواجه الأمهات إنها ما بتقدرش تطبق أساليب التربية إللى إحنا بناخدها فى الكورس مع ابنها فى البيت، وإن دايما سؤال "عملت إيه فى المدرسة النهارة ياحبيبى" ملوش إجابة.

a31bff5f-827b-44c2-a394-6212b92d71b0

لكنه لم يكن سوى نتيجة لعدم قدرة الطفل على وصف مشاعرة المختلفة وما يمر به فى يومه الدراسى سواء من مواقف تعرض فيها للتنمر أو الفرحة أو شعور مختلط لا يستطيع تفسيره، ولذلك دائمًا ما يفضل الصمت لعدم قدرته على فهم ما يمر به.

وهنا قررت شيرين أن تقوم بتصميم كروت ورقية تعبر فيها عن كل شعور نمر به وما يدل عليه من معنى واسم أيضًا، مثل مشاعر الإحباط والأمل والتنمر والضيق وغيرها ولم تقتصر فقط على مشاعر الفرحة أو الحزن.

a3a9d253-9093-4c85-8ba1-914ff89649be

وأضافت: "بدأت أكتب موقف على كل شعور ويكون فى رسمة لأطفال تجسد الشعور ده عشان الطفل يقدر أنه يشوفه ويتعرف عليه واسم الشعور ده أيه، وفى الجزء التانى من الورقة نصايح للطفل وللأم إزاى يقدر يتعامل بطريقة صح مع الشعور دا فى المواقف، وبدأت أصمم فى البداية 33 كارتا ضم كل المشاعر واتفقت مع مصممة ترسملى المواقف دى وتقدر إنها تجسد مشاعر الخوف مثلاً فى شكل الطفل فى الرسمة والنصايح كلها راجعتها مدربة تربية إيجابية"

9896ff93-1176-40a6-b3bf-dbe2fbd2e762

وقد نالت هذه الكروت إعجاب جميع الأمهات وحصدت نجاحًا لم يكن متوقعًا، وذلك لقدرتها على حل مشكلة تواجه الأمهات يومًا بعد يوم بل وتزداد أيضًا، وتم بيعها فى معرض الكتاب الدولى والمشاركة بها فى الكثير من المعارض المختلفة

 

3db0b2fc-a808-4aa9-ba48-6fc98ffcea3b

وتتابع: "أنا أم زى أى أم بتتعامل مع أطفالها وبتواجهها نفس المشكلة، وكنت عارفة إنها هتكون مفيدة وهتساعدهم بس متوقعتش النجاح دا، ومبسوطة إنها ساعدت أكتر أطفال التوحد فى أنهم يقدروا يتعرفوا على الشعور من خلال الصورة وأنهم يتفاعلوا مع الناس المحيطة بهم"

 

794f35db-42a3-4302-bd7a-5deee76b44b2

وتختتم حديثها قائلة: "دلوقتى أنا شغالة على لعبة معينة هتساعد الأمهات والآباء أنهم يتعاملون مع ظاهرة التنمر سواء الطفل اللى بيتعرض للتنمر أو الطفل إللى بيمارسه، وتفهمه أن التنمر ده ناتج عن اختلافنا وأنه مش حاجة وحشة ولكن بنكمل بعض باختلافنا دا".

 

 

a6695e5e-c258-42ed-b958-ac44398769e1

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة