أكرم القصاص

" ممالك النار " يكشف دموية الأتراك واغتصابهم الحكم بالخيانة

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2019 01:09 م
" ممالك النار " يكشف دموية الأتراك واغتصابهم الحكم بالخيانة  الفنان اللبناني رفيق علي أحمد مجسدا شخصية محمد الفاتح
كتب : جمال عبد الناصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

لا يمكن فصل الفن عن السياسة ولكن هذا لا يعنى بالضرورة أن مسلسل " ممالك النار "  صنع لغرض سياسي ولكن أغراضه من المؤكد اجتماعية وفنية فالكتابة جمع فيها مؤلفها المصري محمد سليمان عبد الملك بين الدقة التاريخية والخيال أيضا في كثير من المواقف والأحداث ويجمع العمل عناصر تميزمتعددة بدءا من الديكورالعظيم وبناء مدينتى أسطنبول والقاهرة على النحو الذي كانتا عليه في تلك الفترة التاريخية .

ممالك النار مسلسل يتناول صراع العروش
ممالك النار مسلسل يتناول صراع العروش

المسلسل يتناول في 14 حلقة ذروة الصراع العثمانى المملوكى واحتلال مصر والشام على يد السلطان العثمانى سليم الأول، وشنق «طومان باى» آخر سلاطين المماليك على باب زويلة وانتهاء الدولة المملوكية بالخيانة فلو لم تكن هناك خيانة ما تمكن العثمانيين من الحكم الذين اغتصبوه بالدماء .

مع الحلقة الأولي تبدأ الأحداث في عام 1481 من الميلاد، بموت السلطان محمد الفاتح والذي يؤدى دوره ببراعة الممثل اللبناني الكبير رفيق على أحمد ثم تتطرق الحلقة لشخصيتي طومان باي "المملوكي حاكم مصر" وسليم الأول "السلطان العثماني"، منذ طفولتهما حتى يصلا للمواجهة في معركة مرج دابق ويصور المسلسل سليم الأول طفلًا مولعًا بالسلطة وعاشقًا لجده محمد الفاتح وتنتهي الحلقة بقتل سليم الأول لابن عمه، ثم كسر رقبته.

الفنان اللبناني رفيق علي احمد في دور السلطان محمد الفاتح
الفنان اللبناني رفيق علي احمد في دور السلطان محمد الفاتح

 

المسلسل في حلقاته القادمة سيتناول حقائق مهمة في تاريخنا العربي حول الصراع بين السلاطين العثمانيين والمماليك في مرحلة تعود إلى عام 1516 ويظهر المسلسل حقائق يتغاضي عنها الأتراك حاليا في أعمالهم ويزيفون التاريخ ليخفوا دمويتهم ومؤمراتهم فالسلطان محمد الفاتح قبل وفاته يوصي أولاده وأحفاده في قتل أفراد الأسرة العثمانية لضمان السلطة فهكذا هم الأتراك دائما .

المسلسل ينفذه 3 مخرجين هم :  السورى عزام فوق العادة الذي تولى تنفيذ المشاهد الدرامية في المعارك، وهو صاحب بصمات مهمة في تنفيذ الأعمال السورية الاجتماعية والبيئة الشامية والتاريخية، والإسبانى أليخاندرو توليدو الذي نفّذ المعارك الخارجيّة بمواصفات عالية الجودة تضاهى نظيراتها العالمية المنفذة في نخبة الأعمال الدرامية الحربيّة والمشاهد الحربية، أما الإشراف فيقع تحت إدارة المخرج البريطانى بيتر ويبر.

يشارك في بطولة المسلسل عدد كبير من الفنانين العرب في مقدمتهم خالد النبوى في دور «طومان باي»، والسورى رشيد عساف في دور «قنصوة الغورى» عم «طومان باي»، والمنسوب إليه حى الغورية في القاهرة، والفنان السورى محمود نصر الذي يجسد السلطان سليم الأول، والفنان السورى عبدالمنعم عمايرى ويجسد بايزيد والد سليم الأول، والسورية كندة حنا في دور دلباى حبيبة طومان باى، والفنانة منى واصف كضيفة شرف.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة