خالد صلاح

نصر فتحى اللوزى يكتب: إبليس ونوم الضمير

الجمعة، 07 ديسمبر 2018 11:00 ص
نصر فتحى اللوزى يكتب: إبليس ونوم الضمير ورقة وقلم
إضافة تعليق
إن جفت الامطار عنا غيابا   وسكتت أصوات كل غدير
وتعالت أصوات الرعد فينا   وزمجرة الرياح بنا  صفير
وعلا الثلج الهامات عمامة   والوهن بنا إنذارا لنا نذير
وكتب العجاف على البطون   صبرا وشاب بيننا الصغير
وانحنى الناس احتراما لمن   بالأمس كان وضيعا حقير
 
واعتلا كرسى الوجاهة من   كان أبجدية الناس له نكير
وسكن العارى قصر رفاهة   وجسده توأم وشم الحصير
وردد الناس قولا بلا معنى   لمن عقله للذنوب لا تحسير
وتصدر المجالس غرورا به   وإبليس ساكن داخله وزير
وإذا جيوبه اكتظاظا انتفاخا   بما سكنته من حرام دنانير
 
ترى البعض كذباب للجيفة   يحط اينما يأكل منها خنزير
ان سمعته بنصح قائلا بقيم   فى غفوات العيون بها فقير
لزهد الدنيا مناديا انكسارا   وفى الخفاء بكل خمر سكير
تراه بطيئ الخطى مكروشا   وبين احشائه زاد حمل بعير
ودع ثيابا باليا بيتم التصاقا   وتعالى جسده غالى كشمير
 
اعلم انه بين احراش الدنيا   يلهث وعن الحساب ضرير
وغفل عن يوم مقداره الف   سنة به يحاسب عن قطمير
وآخر خمسين الفا مما نعد    العرق نار او مسكا تعطير
لا تقل للدنيا نكد عليك انما   هى دار اختبار للقاء القدير
لا تقل ان الانسان مات منه   لطهارة السلوك كل ضمير
 
انما استمرأ اتباع كل هوى   له تعاسة فى الاخرة سعير
اول منزلة له قبرا من جنة   او نار بعد لقاء منكر ونكير
ثم برزخية بها الحياة ليوم   لصحف الاعمال بيننا تطير
من نال بيمينه كتابه فرحا    والشمال ندما حزنا اخادير
قل ابليس يصدق وعده بنا   اغواء للضلال متكئا وثير
 
قل الحمد لله انى بقرآن الله   خوفا من عذاب يوم عسير
قل سنة طه بقلبى نورا به   اهتدى لصحيح دينى تبصير
وعشق صحابة طه هداية    نحن بهم على الدرب نسير
يارب ارزقنا خوفا ورجاءا   بهما من كل الذنوب تطهير
يارب احسن خواتيم حياتنا   وكل قلب بحبك وطه أسير
 
اجعل حياتنا عامرة بالخير   والموت راحة ولك التخيير
ربى لا تكلنى للهوى امانى   انت بسر الخفابا اعلم قدير
اهدنا فيمن هديت لطاعتك   انت باجابة كل خائف جدير
آمين اقولها طلبا لرحمات   بنا على الصراط برقا نسير

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة