خالد صلاح

هل ينجح الرئيس الأمريكى فى إنهاء اتفاقية "نافتا" بوقف استيراد التونة من المكسيك.. الإدارة الأمريكية تتهم الصيادون بقتل أسماك الدولفين المستخدمة فى التصنيع.. والمكسيك تخسر أهم معاركها التجارية أمام ترامب

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 02:30 م
هل ينجح الرئيس الأمريكى فى إنهاء اتفاقية "نافتا" بوقف استيراد التونة من المكسيك.. الإدارة الأمريكية تتهم الصيادون بقتل أسماك الدولفين المستخدمة فى التصنيع.. والمكسيك تخسر أهم معاركها التجارية أمام ترامب هل ينجح الرئيس الأمريكى فى إنهاء اتفاقية "نافتا"
كتبت ـ رانيا فزاع

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى معركة وصفت بأنها طويلة الأجل نجحت إدارة الرئيس الامريكى دونالد ترامب فى تحقيق انتصار ضد المكسيك فيما يتعلق بتصدير التونة لأمريكا، كجزء من اتفاقية "نافاتا" للتجارة الحرة.

 

وبحسب موقعCnn money فأمريكا والمكسيك كان لديهم مناقشة محتدة حول الطريقة التى يتم بها صيد أسماك التونة من المكسيك، ويتم تصديرها لأمريكا التى زعمت أن الصيادين هناك يقتلون أسماك الدولفين المستخدمة فى صنع التونة، ولذا من الصعب لصق علامة تجارية عليها باسم "الدولفين آمن"، وهى العلامة التى توضح توافق طرق صيد أسماك الدولفين مع القوانين والمواثيق .

 

على الجانب الآخر، نفى مسئولون بالمكسيك عدم توافق صناعة الصيد ببلادهم مع القوانين المقررة من قبل منظمة التجارة العالمية، وطالبوا أن تحصل أسماك التونة المصدرة لأمريكا على علامة "الدولفين آمن" لأنها إذا لم تحصل على هذه العلامة التجارية، فالأسواق والمحلات الكبرى لن تقم ببيعها حتى إن كان يتم تصديرها بشكل شرعى لأمريكا.

 

وبحسب CNN قالت منظمة التجارة العالمية أن المكسيك لديها الحق فى فرض رسوم جمركية تزيد عن 163 مليون دولار على صادرات أمريكا، موضحة أن متطلبات وضع علامات "الدولفين آمن" غير عادلة وبها عنصرية ضد التونة المكسيكية .

 

وقالت منظمة التجارة العالمية أن 163 مليون دولار تعادل ما فقدته المكسيك نتيجة لعدم وضع العلامة الأمريكية اللاصقة "الدولفين آمن"، ولكن فى دعوى منفصلة هذا الأسبوع قالت منظمة إن العلامات الأمريكية الخاصة بأمن أسماك التونة وطرق صيدها عادلة، ومتطابقة مع المعايير التى تم إقرارها العام الماضى.

 

على الجانب الآخر قال ممثل منظمة التجارة فى تصريح له نقله موقع Cnn " مسرور لأن منظمة التجارة العالمية وافقت أخيرا على أن متطلبات وضع علامة "الدولفين آمن" دقيقة وعادلة.

 

كما قالت وزارة الاقتصاد المكسيكية إنها ستتقدم بطلب رسمى حول حكم منظمة التجارة الامريكية هذا الأسبوع، الذى يأتى بوقت حرج تمر به العلاقات التجارية بين أمريكا والمكسيك وكندا، حيث يقوم قادة الدول الثلاث بإعادة مناقشة ميثاق التجارة الحرة "" نافاتا " .

 

وبحسب  CNNيوجد جدل بين الأفراد المتفاوضة من أمريكا حول اتفاقية " نافتا" للتجارة الحرة الأمريكية الذين أنهوا آخر محادثهم الدورية الأسبوع الماضى بنبرة تشاؤمية مع المكسيك وكندا، وتكملوا بصراحة منتقدين عروض أمريكا.

 

وفى الوقت ذاته، أعاد ترامب تهديده لوقف "نافاتا" وأكد أنها السبب فى فقدان المئات من الوظائف، وبالنسبة لصادرات التونة المكسيكية للولايات المتحدة حققت متوسط حوالى 15 مليون دولار سنويا خلال الخمس أعوام الماضية .

 

وتعرف نافتا بإنها معاهدة لإنشاء منطقة تجارية حرة ما بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، كما تم توقيعها وأصبحت سارية المفعول عام 1994، وتعتبر مصادقة الكونجرس الأمريكى على الاتفاقية هى البداية لإنشاء هذا التكتل.

 

وتعد نافتا وسيلة لعدم فرض الضرائب على البضائع عند استيرادها، مما ساعد على زيادة حجم التبادل التجارى وخفض التكلفة على المستهلكين .

 

ونجحت الاتفاقية فى زيادة حركة التجارة بين أمريكا والمكسيك وكندا بمقدار ثلاث أضعاف وفقا لموقع سى ان ان وبشكل عام نجحت الاتفاقية فى تحقيق تراجع للتصنيع المحلى وارتفع التبادل التجارى، وأصبحت البضائع أرخص ثمناً.

 

وتعترض إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على الاتفاقية منذ فترة، وأعلن الرئيس الأمريكى مؤخرا عن رغبته فى إلغائها وقال ترامب وفقا لوكالة الأنباء "سبوتنك" إنه سوف يلغى اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)، واصفا إياها بالكارثة على الاقتصاد الأمريكى، وبأنها أسوأ اتفاقية تجارة أبرمت فى تاريخ الولايات المتحدة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة