خالد صلاح

قطر تواجه موجة غضب غير مسبوقة بعد إساءتها للكعبة المشرفة واستخدام الحوثيين للجزيرة كمنصة لتهديد الدول العربية.. المتحدث باسم الحوثى: إطلاق الصوايخ حق مكفول لنا..والسعودية ترد: سنرد بحزم وعزم يفل رؤوس ميليشياتكم

الإثنين، 30 أكتوبر 2017 11:58 م
قطر تواجه موجة غضب غير مسبوقة بعد إساءتها للكعبة المشرفة واستخدام الحوثيين للجزيرة كمنصة لتهديد الدول العربية.. المتحدث باسم الحوثى: إطلاق الصوايخ حق مكفول لنا..والسعودية ترد: سنرد بحزم وعزم يفل رؤوس ميليشياتكم الحوثيين وتميم
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

موجة غضب جديدة تواجهها دويلة الشر "قطر" بعدا أن أساءت للكعبة المشرفة حيث ادعت قناة الجزيرة أن إنشاء سقف متحرك لحماية ضيوف الرحمن من أشعة الشمس الحارقة -ضمن مشروع تطوير مكة المكرمة- سيجعلها أقرب إلى مدينة لاس فيجاس الترفيهية فى أمريكا، من كونها مدينة مقامات ودور عبادة، زاعمة -كعادتها فى التهرب من الإساءة- أنها تنقل ذلك عن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

 

الجزيرة تدعم الحوثيين

ولم تقف عند هذا الحد بل روجت ذراعها الإعلامية قناة "الجزيرة" لتهديدات أطلقتها ميليشيات الحوثى بقصف دولة الإمارات العربية بالصواريخ الباليستية، حيث استضافت الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام الذى أكد أن إطلاق الصواريخ الباليستية حق مكفول لهم وأثار ترويج القناة القطرية لتصريحات الحوثيين موجة غضب واسعة فى موقع التواصل الاجتماعى "تويتر"؛ حيث قال عوض مسعود ناشط سعودى، "العمق السعودى يحميه الله ثم الجيش السعودي، أما قطر بوق الحوثيين بقناة الجزيرة ومرتزقتها فالغدر والكذب هو ديدنكم و عادتكم".

وأضاف عبدالله حماد البلوي: "كفانا الله شرهم و"شرّكم"، حمى الله بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء"، فيما أكد محمد العمرى مخاطبًا قناة الجزيرة: "تلك أمانيكم ياجزيرة وأمانى أحبابكم الحوثيين، تعقبون يا مرتزقة ويعقب حليفكم". وقال عبدالله الجابري، "قناة الخنزيرة هذا ديدنك نقل تهديدات ازلام الشر بوق الإرهاب كما عودتنا قناة الجزيرة".

 

تهديد حوثى للسعودية والإمارات

وأكد سياسيون عرب أن قطر تبدأ فصلا جديدا من فصول الترويج لجماعة الحوثى المدعومة إيرانيًا، بترويجها لتهديدات أطلقتها ميليشيات الحوثى ضد السعودية والإمارات، عندما استضافت الناطق باسم الجماعة الحوثية محمد عبد السلام، ليطلق تهديداته الجوفاء، ومنها أن جماعته بإمكانها الاعتداء على أبوظبي، كما واصل التهديدات نفسها ضد السعودية، مما يشير إلى الدور القطرى المتواصل فى دعم الانقلابيين والتحريض على دول المنطقة وفى صدارتها السعودية والإمارات.

وتوعد عبد السلام، باستهداف العاصمة الإماراتية أبوظبى بالصواريخ الباليستية، وتصعيد العمليات العسكرية على الشريط الحدودى مع السعودية.

وقال ناطق الحوثيين ورئيس وفدهم التفاوضى للمشاورات، إن أبوظبى هدف عسكرى رئيسى ومباشر لصواريخنا الباليستية ، وتطرق المسؤول الحوثى إلى الشريط الحدودى بين اليمن والسعودية والذى يشهد تصعيدا هو الأعنف على الإطلاق منذ أسابيع، وقال سنصعد عملياتنا على الحدود وسنستهدف العمق السعودى .

وفى الجانب السياسي، ذكر ناطق الحوثيين، أن المبعوث الأممى إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لم يقدم لهم أية مبادرة بشأن التسوية السياسية، معلنا استعدادهم للحوار.

ودعا ناطق الحوثيين، الفرقاء اليمنيين فى الداخل والخارج للحوار، دون إضافة المزيد من التفاصيل.

ويشهد اليمن تصعيدا عسكريا كبيرا، بعد يومين من تصريحات لولى العهد السعودي، محمد بن سلمان، أكد فيها استمرار قتالهم ضد الحوثيين.

وأطلق الحوثيون، أمس الجمعة، صاروخا باليستيا على منطقة نجران جنوبى المملكة وتحدثوا أنه استهدف مخزن أسلحة ، فيما أعلن التحالف العربي، الذى لم يعترض الصاروخ، أنه سقط فى مجمع سكني.

وقال التحالف إن الصاروخ أسفر عن حرائق وإصابة أحد العمال الأجانب بإصابات طفيفة.

كما أعلنت الجماعة، أمس، إسقاط طائرة حربية للتحالف، شمالى صنعاء، دون أن يصدر أى تعليق من التحالف حول ذلك

وذكرت وكالة سبأ  الرسمية اليمنية، أن اجتماع الغد يناقش ضمان استمرار تحقيق الأهداف المرسومة للتحالف وصولا لاستكمال الحكومة الشرعية بسط سيادتها على الأراضى كافة فى ظل وحدة اليمن الوطنية وسلامته الإقليمية .

كما يبحث  متطلبات المرحلة المقبلة للتحالف وجهود مختلف الأطراف المشاركة بالإضافة إلى دوره فى تعزيز الأمن والسلم فى المنطقة والعالم من خلال تقليل التهديدات والحفاظ على سلامة الممرات الدولية ومنع التدخلات الإيرانية فى دول المنطقة .

ومن المتوقع، أن تشهد الأيام المقبلة، تصعيدا عسكريا كبيرا، مع تشديد الولايات المتحدة من استراتيجيتها لردع التهديدات الإيرانية ومن يحالفهم فى الشرق الأوسط، وحماية المياه الإقليمية، وممرات الملاحة الدولية.

وكانت جماعة الحوثى أطلقت صواريخ باليستية على بعض المناطق السعودية بينها مكة المكرمة، لكن قوات الدفاع الجوى السعودى كانت تعترض تلك الصواريخ فى الجو وتدمر القواعد التى تنطلق منها.

السفير السعودى فى اليمن يرد

ورد السفير السعودى لدى اليمن، محمد بن سعيد آل جابر، بقوة، أمس على تهديدات عبد السلام وقال السفير آل جابر، عبر حسابه فى موقع تويتر، "سنرد بحزم وعزم يفل رؤوس ميليشيات إيران الحوثية، لينعم الشعب اليمنى الشقيق بالأمن والاستقرار وتأمين حدودنا وبلادنا".

وكانت قناة الجزيرة أثارت موجة غضب عارمة قبل يومين بعد إساءتها للكعبة المشرفة؛ حيث ادعت أن إنشاء سقف متحرك لحماية ضيوف الرحمن من أشعة الشمس الحارقة ضمن مشروع تطوير مكة المكرمة سيجعلها أقرب إلى مدينة لاس فيجاس الترفيهية فى أمريكا.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة