خالد صلاح
}

عصام شلتوت

لا تظلموا الننى.. العيب فينا.. من الاستوديوهات لـ«اللايكات»

الإثنين، 23 يناير 2017 06:00 م

إضافة تعليق
لا يمكن أبدًا اعتماد رأى كروى مهما كان من يطلقه بأن محمد الننى لاعب الأرسنال الإنجليزى غير مفيد، ولا مُجدٍ لمنتخب مصر! 
على الأقل.. افتحوا الأمر للنقاش.. لكن بعيدا عن العوام!
 
لا يعنى حب المشاهد، وجذب الجماهير أن يكون الرد على رأيهم- غير الكروى المحترف- بأنهم لم يجدوا فائدة فى وجود الننى، بأنه عين الصواب! 
من كان منكم يساوى «أرسين فينجر» المدير الفنى الجامد جدا فليقل لنا، لماذا لا يذهب بعيدا فى مجال التدريب؟!  
يا حضرات لم أتابع أبدا خلال ما عايشته من نماذج لكرة القدم المحترفة من يرفض وجود نجم لفريق عتيد شهير عالمى ضمن صفوف منتخب!
أما الكلام عن التعالى والخوف على القدم الذهبية، فما أسهل الرد عليه! 
بكل بساطة إذا كان الننى ممن يخشون على أقدامهم، سيكون الرافض الأول هو ناديه الأرسنال! 
كرة القدم الإنجليزية قائمة على القوة البدنية والاشتباك والالتحام المشروعين بالطبع! 
إذن كيف سيسمح نادٍ للاعبه بالخروج على قواعد اللعبة! 
العيب فينا.. فلنترك الننى فى حال سبيله.. ولّا لأنه مالوش حد؟! 
• يا سادة.. أظن أن محمد الننى وغيره من نجوم مصر ممن لم يرقوا للعب مع الكبار.. الأهلى والزمالك، لن يجدوا لهم نصيرا بالساهل! 
راقبوا.. ستجدوا أن رفض الننى وصلاح، وربما قبلهما من نوى.. مجرد النية فى مغادرة الأهلى والزمالك مثل كوكا ووردة وغيرهما كثير.. ما هو مصيرهم، تحديدا، عقب ترك الحبل على الغارب تحليلا.. و«فيسبوكا ولايكاتا»! 
• ياسادة.. هل يلعب الننى كل الأدوار؟! 
يدافع ثم يمرر ثم يهاجم وبعد كل ده يسدد! 
طيب.. إذا كان الالتزام هو سمة أو شعار الكرة المحترفة، وأكيد إنجلترا المصنفة مهتمة بحكاية الاحتراف دى.. مش كده! كيف للننى أن يفقد أهم سلاح احترافى وهو الالتزام رأفة بالاحتراف! 
• يا سادة.. استحلفكم بالله.. هل تطلبون من الننى أن يخرج عقب مباراة ليقول، إنه غير راضٍ عن أداء بعض زملائه، لأنهم لا يلتزمون بالخطة وطريقة اللعب 100%؟! 
هل تطلبون من الننى أن يسعى نحو إثبات كفاءته، بعيدا عن خدمة الفريق من خلال رضاه بالدور الذى رسمه له المدرب؟! 
• يا سادة.. ماذا لو غاب الننى؟ أظنه سؤال من خارج المنهج!  
أقولها لكم صراحة: لحين عودته ستسمعون الآتى من الجهاز الفنى والمدير الفنى: «سألعب بأحمد فتحى- مثلا- كبديل للننى وأعدل الطريقة، وأعيد فلان ليلعب كذا.. وعلان ليصبح مذا!».  
أى والله كده!  
بما يعنى لخبطة فى خطة اللعب!  
• يا سادة.. بعد قرابة عامين مع كوبر.. انكشف دفتر فنياته.. ولأنه مدير فنى صاحب خبرات.. فالرجل عمل على إعادة تقييم الكرة المصرية، حتى يوقف كل الثغرات، ويرتقى بالمستوى نحو أفضلية تستحقها الكرة المصرية بمواهبها، التى تشبه الجياد غير المروضة!  
ببساطة كل الفرق العالمية.. تعمل على عدم دخول الكرة مرماها، ثم تسعى نحو التسجيل!  
• ياسادة.. هذا هو السبب الرئيسى فى إصرار وتعمد كوبر أن يهضم لاعبو مصر غلق المساحات الحرجة فى منتصف الملعب «ورشة» إنتاج اللعب.. وخط الدفاع الأول، ثم عمل ستارة من 4 مدافعين خلفهم حارس المرمى!  
المؤكد أن الرجل نجح فى هذا الجزء بامتياز، راجعوا عدد الأهداف، بل والأخطاء التى كنا نشعر معها أن الكرات العرضية وكأنها ضربات جزاء.. ستجدوا الإجابة!  
• يا سادة.. ما يحتاجه كوبر الآن، وتحديدا، بعد أن اكتسب لاعبوه الخبرة الأفريقية وبدا هذا واضحا فى آخر ربع ساعة خلال مباراة أوغندا، هو السعى نحو إكمال المهمات بمهاجمة المنافس والوصول بإصرار لمرماه وإحراز الأهداف.. ولكن!  
 
لماذا لا يخرج أحدهم ليقول: كيف لا يحرز مروان محسن مع أن عمله الأساسى مهاجم أصلى من فرص كثيرة!  
هنا يخرج البعض ليقول: «مروان يفسح المجال لزملائه»!  
كلام بعيد حبتين عن الكرة الحقيقية.. قد تفسح المجال فى لعبه.. لكن مش طول النهار! 
يا شطار العيب فينا.. اتركوا الننى الملتزم وعقبال كوكا ووردة والمحمدى!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة