خالد صلاح

إدارة أوباما ترضخ للمتظاهرين وتعلق مشروع مد خط ‏أنابيب بنورث داكوتا

الإثنين، 05 ديسمبر 2016 03:52 م
إدارة أوباما ترضخ للمتظاهرين وتعلق مشروع مد خط ‏أنابيب بنورث داكوتا أوباما
واشنطن (أ ش أ)
إضافة تعليق

قررت إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما أخيرا الرضوخ للمتظاهرين وقامت بسحب تصاريح مشروع مد خط أنابيب نفطى ‏بولاية نورث داكوتا الأمريكية، مما وضع الشركة المسئولة عن بناء المشروع فى ‏مأزق وأحال الأزمة برمتها إلى إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب.

وذكرت صحيفة (واشنطن تايمز) الأمريكية ‏على موقعها الألكترونى اليوم، أن إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما قررت أخيرا ‏الرضوخ للمتظاهرين وقامت بسحب تصاريح مشروع مد خط أنابيب نفطى ‏بولاية نورث داكوتا الأمريكية، مما وضع الشركة المسئولة عن بناء المشروع فى ‏مأزق وأحال الأزمة برمتها إلى إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب.‏

‏ وأضافت أن القرار أعلن على ‏لسان قبيلة"ستاندنج روك سيوكس" للأمريكيين الأصليين فى ولاية ‏نورث داكوتا، ويقضى بأن تغير شركة " انيرجى ترانسفير بارتنرز " مسار خط أنابيب "داكوتا أكسيس" النفطى الذى يمتد ‏‏1172 ميلا ويمر بأربعة ولايات ‏وتم إنجاز 90% منه فى ال 1100 قدم الأخيرة فى ولاية نورث داكوتا.‏

‏ وكانت قبيلة "ستاندنج روك سيوكس" قد طالبت بمنع خط أنابيب "داكوتا أكسيس" ‏الذى يمر تحت الأرض بشكل مؤقت، حيث قالت القبيلة أن المسار الحالى لخط ‏الأنابيب الذى حصل بالفعل على تصاريح من الهيئات التنظيمية الاتحادية، قد يلحق ‏الضرر بالمقابر ومواقع تاريخية، ويهدد إمدادات المياه الخاصة بها.

من ناحية أخرى، أوضحت (واشنطن تايمز) أن مؤيدى المشروع انتقدوا قرار إدارة ‏الرئيس أوباما بتعليقه واتهموها بالخضوع للضغوط السياسية، بينما قالت القبيلة فى ‏بيان لها:"إننا ندعم بصدق قرار الإدارة بفعل الشيئ الصحيح "... ووجهت الشكر ‏إلى "ملايين" المؤيدين حول العالم وقالت أن الأمريكيين الأصليين ممتنين بصدق ‏إلى إدارة الرئيس أوباما.‏

‏ يذكر أن المحتجين على هذا المشروع ظلوا يتظاهرون منذ شهور تعبيرا عن ‏رفض مد خط الأنابيب أسفل بحيرة أواهى قرب محمية (ستاندينج روك سو) ‏قائلين أن الأمر يمثل تهديدا لموارد المياه والمواقع المقدسة للسكان الأصليين ‏للبلاد.‏


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة