خالد صلاح

أبو إسحاق الحوينى لـ"اليوم السابع": السياحة الإيرانية خطر على مصر.. وديننا غير دين الشيعة.. ويؤكد: القاهرة بالنسبة لإيران الجائزة الكبرى ووضع أقدامهم فيها غاية المنى

الإثنين، 15 أبريل 2013 11:29 ص
أبو إسحاق الحوينى لـ"اليوم السابع": السياحة الإيرانية خطر على مصر.. وديننا غير دين الشيعة.. ويؤكد: القاهرة بالنسبة لإيران الجائزة الكبرى ووضع أقدامهم فيها غاية المنى جانب من الحوار
كتب كامل كامل وحاتم جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حذر الشيخ أبو إسحاق الحوينى، عضو مجلس شورى العلماء، من السياحة الإيرانية فى القاهرة، مؤكدا أنها خطر على مصر، مشيرا إلى أن دين الشيعة يختلف عن دين أهل السنة والجماعة.

وقال "الحوينى" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع": "قطعا أن السياحة الإيرانية خطرا على مصر"، مضيفا "قد قلت كثيرا عندما كان حزب الله يتقاتل مع إسرائيل، ففى عز هذه المعمعة التى كان الناس فيها مفتونون بحسن نصر الله أمين عام حزب الله، قلت وحذرت كثيرا من الشيعة، فهؤلاء الروافض بأنفسهم يقولون إن دينهم غير ديننا".


وتابع قائلا: "نعمة الله الجزائرى، وهو أحد محققيهم- أى أحد كبار علماء الشيعة- قال فى كتاب الأنوار النعمانية الجزء الثانى: "لا يجمعنا بأهل السنة لا رب ولا كتاب ولا نبى".

وقال عضو مجلس شورى العلماء: "نحن كأهل السنة نعرف ربنا بأسمائه وصفاته، كما نعرف قرأننا" موجها سؤلا للشيعة قائلا: "فمن ربهم ومن نبيهم، وما هو كتابهم؟"، مضيفا "بهذا الاعتبار فالشيعة دينهم يخالف ديننا".

وأضاف "الحوينى": "أن السياحة الإيرانية خطر على مصر، فمصر تعتبر الجائزة الكبرى لهؤلاء الروافد، ولو وضع أقدامهم فيها فهذا غاية المنى، ومنتهى الأمل، وهم – أى الشيعة- لا شىء يعنيهم على وجه البساط إلا مصر وبلاد الحرمين".

وكان مجلس شورى العلماء الذى يضم عدد من الشيوخ أبرزهم الشيخ أبو إسحاق الحوينى، والشيخ محمد حسين يعقوب، والشيخ سعيد عبد العظيم، حذر من المد الشيعى خلال اجتماع مغلق عقد مؤخرا، وأكد شيوخ مجلس شورى العلماء، خلال اجتماعهم، أنهم رصدوا خلال الفترة الأخيرة استهداف أصحاب المذهب الشيعى لمصر، ومحاولتهم لنشر التشيع فى مصر باعتبارها مركز ثقل وتأثير للعالم العربى والإسلامى، مطالبين المسلمين جميعا إذا وجدوا أى نشاط شيعى، أو أى نشاط مخالف لعقيدة وعمل أهل السنة والجماعة، بالتصدى له وإبلاغ مجلس شورى العلماء به، مشددين على ضرورة أن يتمسك المسلمون بسنة النبى محمد- صلى الله عليه وسلم- ويعَضوا عليها بالنواجذ بعيدا عن أقوال الرجال وأهوائهم.

وشدد شيوخ مجلس شورى العلماء، على أن يظهر لكل ذى عينين ولمن فقه فى دين الله تعالى مخالفات المذهب الشيعى لكثير من القضايا العقدية والمنهجية والسلوكية، وعلى سبيل المثال الطعن فى الخلفاء الراشدين الثلاثة "أبى بكر وعمر وعثمان" - رضى الله عنهم، وسبِّهم وكثير من أصحاب النبى- صلى الله عليه وسلم، والتبرؤ منهم، وما ذُكر عن أم المؤمنين عائشة- رضى الله عنها، من سبٍ وقذفٍ وطعنٍ ليس منا ببعيد، إلى جانب الغلو فى آل البيت وسائر أئمة الشيعة.

وتجدر الإشارة إلى أن هجوما على العلاقات المصرية الإيرانية، تزايدت حدة من قبل التيارات الإسلامية، والتى على رأسها الدعوة السلفية وحزبها السياسى النور، بعدما وقعت القاهرة اتفاقية سياحة بين طهران بموجبها تزور أفواج من الإيرانيين مصر.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

سامي سري

ماحدش هايغرق مصر غيركم

ماحدش هايغرق مصر غيركم

عدد الردود 0

بواسطة:

طاهر الليل الحزين

إنك لا تسمع الموتى

عدد الردود 0

بواسطة:

محمود صلاح

بارك الله فى مولانا وبارك فى عمرة

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد مروان

اللهم احفظ مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

هانى

الله يفتح عليك فعلا ونعم الكلام ياريت كمان الاخوان يهمهم الدين مش الدنيا

عدد الردود 0

بواسطة:

rop

3 عصافير بحجر واحد

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

الشيخ أبو إسحق

عدد الردود 0

بواسطة:

عصمت سليم المحامى بالنقض

لا سياسة فى الدين..... ولا دين فى السياسة

عدد الردود 0

بواسطة:

ملك

طب ماانتو بتسمحوا بزيارة الأسرائيليين الصهاينة!

عدد الردود 0

بواسطة:

اخوانى سابق

والله العظيم انتم عالم فاضية وتعملون لحساب دول اخرى

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة