خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

محمود حمدون

القارئ محمود حمدون يكتب: رُبع ساعة

القارئ محمود حمدون يكتب: رُبع ساعة

الإثنين، 05 أغسطس 2019 12:00 م

لم ألحظ ذلك إلاّ منذ سويعات، رغم أن قلقًا ساورنى عند قدومى لهذا المكان، عاصفة من أسئلة دارت بخلدى: تُرى ما الغريب هنا؟ ما الذى يدفعنى للتوتر هكذا؟ أى جديد لا أعلمه يستقر هنا؟.

القارئ محمود حمدون يكتب: غياب القمر

القارئ محمود حمدون يكتب: غياب القمر

الخميس، 25 يوليه 2019 10:00 ص

وقف حكم المباراة, ينظر يمينه ويساره, يستوثق من تواجد جميع المتبارين، أنهم يقفون على خط السباق لا يحيدون عنه, فتّش بأصابعه فى نعال أحذيتنا الرياضية, عبث بأفواهنا خشية وجود أدوات حادة مما يجُرّم قانون اللعبة حملها.

القارئ محمود حمدون يكتب: امرأة مختلفة

القارئ محمود حمدون يكتب: امرأة مختلفة

الأحد، 07 يوليه 2019 12:00 م

لم أر من قبل فتاة " غجرية" لكن سمعت عنهن، تلك الشقاوة التى تطلُّ من أعينهن، جرأتهن الشديدة، قدرتهن على خوض الصعاب.

القارئ محمود حمدون يكتب "لم تمسسها يد"

القارئ محمود حمدون يكتب "لم تمسسها يد"

الجمعة، 21 يونيو 2019 11:00 ص

أول يوم لى بالعمل , أناس سوف أقابلهم للمرة الأولى , انطباعات جيدة يجب أن تستقر فى أفئدتهم عنى , لكن تُرى كيف هم ؟ أيغلب عليهم الخير, أم جٌبلوا على شر مستطير؟ لا لا.

القارئ محمود حمدون يكتب "إيماء صغيرة"

القارئ محمود حمدون يكتب "إيماء صغيرة"

الجمعة، 31 مايو 2019 11:00 ص

قابلته ذات يوم على شاطئ اليم , تحيط به زرقة السماء و المياه , كان يركن بجسده على السور الحجرى , سمعته يحدّث طائر " النورس" : و هو ينظر للفراغ : سخيفة تلك الحقيبة التى تحتوينا , يراها الناظر من بعيد كالحة بمرور السنين , يتغضّن جلدها من قسوة الأيام و تعاقب الدهر عليها.

القارئ محمود حمدون  يكتب: "السابعة إلاّ دقيقتين "

القارئ محمود حمدون يكتب: "السابعة إلاّ دقيقتين "

الثلاثاء، 21 مايو 2019 02:00 م

صبيحة أحد أيام الشتاء الماضى، بالتحديد فى السادسة والدقيقة الثامنة والخمسين تماماً حسبما أتذكر، صحوت على دقات منبّه "الساعة" برنّاته المزعجة، كما يفعل كل يوم.

القارئ محمود حمدون يكتب: نبؤة

القارئ محمود حمدون يكتب: نبؤة

الجمعة، 10 مايو 2019 12:00 م

تلك خطيئتك , تتحمّلها وحدك , معها تحمل وزر من آمن بك و سار على دربك .

القارئ محمود حمدون يكتب: الرفيق الرابع

القارئ محمود حمدون يكتب: الرفيق الرابع

الأحد، 05 مايو 2019 04:00 م

تمتلئ السماء فى الليالى الحارة الرطبة بجحافل من حشرات من كل نوع، تطن، تلسع، أو تقع بسماجة على الوجه، تحط على الجلد، يميّزها عن غيرها، لزوجتها،

محمود حمدون يكتب: الحصة الأولى

محمود حمدون يكتب: الحصة الأولى

الأحد، 28 أبريل 2019 02:00 م

ينقسم يومه ما بين ليل يقضيه بحقل أسرة زوجته، يرعى قيراطين و بضعة أسهم، ينكفء حاملاً فأسه، يعزق الأرض طولاً وعرضاً، يُجدُّ فى عمله، لا يخشى بعد الله إلاّ طول لسانها، بأس إخوتها

محمود حمدون يكتب :  هجرة

محمود حمدون يكتب : هجرة

الجمعة، 15 مارس 2019 08:00 ص

كأنى تركت بعضى فى ذلك البيت ,لقد انتقلت لآخر فترك القديم فراغاً كبيراً بداخلي هوّة اتسعت بعد ساعات قليلة فاضطربت أناملى تمرّدت مفرداتى هجرتنى لُغتى كأنما تعترض على قرار النقل أكان ينبغى أن أستأذنها قبيل هجرتى ؟

محمود حمدون يكتب: سيد الموقف

محمود حمدون يكتب: سيد الموقف

الأربعاء، 13 مارس 2019 04:00 م

اتسعت دائرة الاشتباه لتشمل القابعين وراء مكاتبهم الخشبية من يعملون بجدّ ومن يفتشون فى الضمائر، شملت المتسكعين فى الطرقات وعلى السلالم، المنتظرين دورهم لركوب المصعد هبوطاً أو نزولاً، اتساعاً لم يفلت منه أحد .

محمود حمدون يكتب: شجرة وارفة

محمود حمدون يكتب: شجرة وارفة

الجمعة، 01 مارس 2019 10:00 ص

للموتى حديث همس لا يسمعه إلاّ الأحياء، عبارة ألقتها بوجهى حينما قرأت تلك السخرية التى حلّت بى و أنا اسمعها تتحدث لأشباح، طقس أسبوعى لا تملُّ منه , عصر الأربعاء , تستقل سيارة " أجرة " تنتهى بها عند " بوابة الوداع " .

"اسم حركى" رواية جديدة لـ محمود حمدون فى معرض الكتاب

"اسم حركى" رواية جديدة لـ محمود حمدون فى معرض الكتاب

الجمعة، 01 فبراير 2019 05:00 ص

صدرت، عن مركز الحضارة العربية، رواية "اسم حركى" للكاتب محمود حمدون، وتشارك فى نعرض القاهرة الدولى للكتاب، 2 جناح 29 A.

محمود حمدون يكتب: إيوان

محمود حمدون يكتب: إيوان

الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 06:00 م

"طاولة، كرسيين، كوبين من الينسون"، ثم ريح جافة أحيانا وباردة أخرى تهب من الخلاء الكبير، مشهد يتكرر كل فترة، ركن منعزلا عن روّاد المقهى.

محمود حمدون  يكتب: تسلل

محمود حمدون يكتب: تسلل

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 06:00 م

يقترب الليل من منتصفه، البرد يشتد، يخلو الشارع من المارة، إلاّ بضعة نفر يحتمون بمقاعدهم بمقهى يلتصق بسور " ملجأ الأيتام" بالجهة الأخرى تنتشر بضعة كراسى على جانبى كوبرى " باغوص "، معظمها منزوع منها ظهورها الخشبية.

محمود حمدون يكتب: "مناورة "

محمود حمدون يكتب: "مناورة "

الأحد، 09 ديسمبر 2018 06:00 م

سعادة غامرة أحاطتنى، صحوت اليوم، رائق البال، توارت همومى الكثيفة وراء ظهرى، لعل قلقاّ ساورنى فى البداية، فتلك ليست حالتى الطبيعية.

محمود حمدون يكتب: عود بخور

محمود حمدون يكتب: عود بخور

الخميس، 06 ديسمبر 2018 08:00 ص

يتصاعد خيط دخان لعود "بخور" يضفى على المكان رائحة طيبة، يتلوّى ببطء لأعلى، فيتشكّل فى صور غريبة أشكال تترك للعقل مساحة من حيرة لقراءتها وتفسيرها.

محمود حمدون يكتب: حوض مياه

محمود حمدون يكتب: حوض مياه

السبت، 01 ديسمبر 2018 02:00 م

تساقط شركائى فى العمل تحت نير الإجهاد, فرّوا لبيوتهم, تركونى قائماً, أخوض صراعاً بينى وبين راحتى, أقسمت ألاّ أعود مثلهم إلاّ بعد أن أنهى عملى كاملاً.

محمود حمدون يكتب: أنفاس متلاحقة

محمود حمدون يكتب: أنفاس متلاحقة

الجمعة، 23 نوفمبر 2018 09:00 م

هبّت ريح باردة، بعثت فى القلب رعشة، ورغم عشقى للشتاء تدثّرت بسُترتى، أحكمت إغلاقها بيدى اليُسرى، وضعت هاتفى على أذنى، ينساب حديث دافئ.

محمود حمدون يكتب: برد قارس

محمود حمدون يكتب: برد قارس

الإثنين، 29 أكتوبر 2018 10:00 ص

ببطء شديد سحب نفساً من "نارجيلته"، بدا شارد الذهن، تنظر عيناه لمجهول قابع بداخله، قطعت عليه صمته مداعباً: غادرتنى مبكراً، جئت لمسامرتك بضع من الوقت، فرأيتك، تجالسنى بجسدك، فؤادك مع من يشغله، هنيئاً لك ..

الرجوع الى أعلى الصفحة