أكرم القصاص - علا الشافعي

ظهور نوع جديد من الجدرى يثير مخاوف العلماء.. ألاسكابوكس ينتقل من الحيوان للبشر.. الفيروس من نفس فصيلة جدرى القرود.. أصاب 7 حالات بالعالم وتسبب في وفاة رجل بعدوى من قطته.. فئران الحقل قد تكون سببا فى نقل العدوى

الإثنين، 12 فبراير 2024 11:22 ص
ظهور نوع جديد من الجدرى يثير مخاوف العلماء.. ألاسكابوكس ينتقل من الحيوان للبشر.. الفيروس من نفس فصيلة جدرى القرود.. أصاب 7 حالات بالعالم وتسبب في وفاة رجل بعدوى من قطته.. فئران الحقل قد تكون سببا فى نقل العدوى جدرى الاسكا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ظهور فيروس جديد للجدرى يحمل اسم "جدري ألاسكا"، أو ما يطلق عليه ألاسكابوكس، وهو من نفس فصيلة الجدري وجدرى القرود، وينتقل من الحيوان إلى البشرحيث يصيب الثدييات، وسمى بهذا الاسم نسبة إلى ولاية ألاسكا بالولايات المتحدة الأمريكية.

جدرى الاسكا
جدرى الاسكا

 

ووفقا لما ذكرته وزارة الصحة بولاية ألاسكا، فإن فيروس جدري القرود هو فيروس مزدوج الحمض النووي يأتي من نفس جنس الجدري، وجدري القرود وجدري البقر.

وقد تم التعرف عليه لأول مرة لدى شخص بالغ في فيربانكس، ألاسكا في عام 2015، وهو الأكثر شيوعًا في الثدييات الصغيرة، وذلك وفقا لما ذكره موقع Times Now.

وأكد موقع ولاية ألاسكا، إنه حتى الآن، لم يتم توثيق أي انتقال لفيروس ألاسكابوكس من إنسان إلى آخر، ومع ذلك، نظرًا لأن بعض فيروسات الجدري يمكن أن تنتقل من خلال الاتصال المباشر بآفات الجلد، فإننا نوصي الأشخاص الذين يعانون من آفات جلدية ربما تكون ناجمة عن "ألاسكابوكس" بإبقاء المنطقة المصابة مغطاة بضمادة.

علامات وأعراض فيروس ألاسكابوكس

مرض الاسكا بوكس
مرض الاسكابوكس

فيما يلي بعض أعراض المرض الفيروسي كما شاركتها وزارة الصحة في ألاسكا

يعاني الأشخاص المصابون بمرض ألاسكابوكس من آفة جلدية واحدة أو أكثر وأعراض أخرى مثل تضخم الغدد الليمفاوية، وآلام المفاصل، أو العضلات، اعتقد العديد من مرضى ألاسكابوكس في البداية أنهم أصيبوا بلدغة عنكبوت أو حشرة، جميع المرضى يعانون من أعراض خفيفة تشقى من تلقاء نفسها بعد بضعة أسابيع، ولكن كان هناك مريض واحد يعاني من حالة ضعف المناعة وأصيب بمرض شديد وتوفي بعد مرض طويل.

انتشار الفيروس

يقول موقع الصحة التابع لولاية ألاسكا، أنه على الرغم من عدم ملاحظة انتقال فيروس جدرى ألاسكا AKPV  من إنسان إلى آخر، إلا أن بعض فيروسات الجدري يمكن أن تنتشر عن طريق الاتصال المباشر بالآفات (خاصة ملامسة الجلد المفتوح لإفرازات الآفة)، "لذلك، ننصح الأفراد الذين يعانون من آفات جلدية يحتمل أن تكون ناجمة عن جدري ألاسكا، بإبقاء المنطقة المصابة مغطاة بضمادة وتجنب مشاركة الفراش أو الملايات الأخرى التي تلامست مع الآفة.

أكدت مدينة لاسكا وفاة رجل مسن بعد إصابته بمرض جدري ألاسكا، وقال مسؤولو الصحة إن الرجل، وهو من مواطني شبه جزيرة كيناي جنوب أنكوراج، كان يخضع للعلاج عندما توفي متأثرا بالمرض في أواخر يناير، وكان الرجل الذي توفي بسبب المرض الفيروسي أحد الأشخاص السبعة الذين أصيبوا بالعدوى القاتلة.

وكانت نتيجة اختبار الرجل المسن إيجابية في وقت سابق للإصابة بجدري ألاسكا، ومع ذلك، كشفت الاختبارات الإضافية أنه أصيب بجدري ألاسكا أيضًا. توفي بعد إصابته بفشل كلوي وفشل تنفسي.

ووفقاً للتقارير الإخبارية، فقد استغرق تشخيص الحالة شهوراً، وتقول السلطات إن حالة ضعف المناعة لدى المريض ربما تكون قد ساهمت في وفاته، ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح كيف أصيب بالمرض.

يقال إن الرجل عاش في الغابة وحده ولم يسافر، يعتقد مسؤولو الصحة أنه ربما أصيب بالمرض الفيروسي من قطته التي غالبًا ما كانت تصطاد ثدييات صغيرة، وقد أصيب نتيجة خدش القط له عندما بدأت أعراضه، وعلى الرغم من أن نتيجة اختبار القطة سلبية للفيروس، إلا أن المسؤولين يعتقدون أنه من الممكن أن ينتشر من مخالبها.

من جانبه كشف موقع Daily Express، إن رجل توفى بسبب مرض "جدري ألاسكا" الغامض – وهو أول ضحية لمرض نادر على الإطلاق.

وقال الموقع، إن الضحية الأولى لمرض "ألاسكا بوكس" أو ما يعرف باسم "جدري ألاسكا" عاش في الغابة بمفرده، ومن غير الواضح كيف أصيب بالفيروس، حيث يظهر طفح جلدي وفقاقيع في الذراع من عدوى ألاسكابوكس، عادة ما يكون جدري الأسكا، الذي يمكن أن يسبب بثور وطفح جلدي، خفيفًا، وتوفي رجل مجهول الهوية يعاني من نقص المناعة بسبب "جدري ألاسكا" في أواخر يناير، لقد عاش بمفرده في غابات شبه جزيرة كيناي، وليس من الواضح كيف أصيب بالفيروس.

تم اكتشاف جدري ألاسكا - وهو من نفس جنس الجدري وجدري القرود - لأول مرة في عام 2015 في فيربانكس وهو أكثر شيوعًا في الثدييات الصغيرة.

وهذه هي الحالة البشرية السابعة بشكل عام، والأولى خارج منطقة فيربانكس، والأولى التي تؤدي إلى الوفاة، وفي سبتمبر، لاحظ الرجل نتوءًا حمراء اللون في إبطه الأيمن، ووصف له مضادًا حيويًا، وفقًا لوزارة الصحة في ألاسكا .

ظل يعاني من التعب والألم في الإبط والكتف وتم نقله إلى المستشفى أخيرًا بحلول 17 نوفمبر، وبعد نقله إلى مستشفى في أنكوريج، اشتكى من " ألم حارق من نوع الاعتلال العصبي"، وكشفت اختبارات إضافية من مركز السيطرة على الأمراض، إنه جدري ألاسكا، لقد كان الشخص السابع فقط الذي تم التأكد من إصابته به، وتوفي بسبب سوء التغذية والفشل الكلوي ومشاكل بالجهاز التنفسي أواخر الشهر الماضي.

على الرغم من أنه ليس من الواضح كيف أصيب به، فمن المحتمل أنه أصيب به من قطة ضالة كان يعتني بها في منزله، ومن المعروف أن القطة تصطاد ثدييات صغيرة أخرى، وقد جاءت نتيجة اختبارالقط سلبية بالنسبة لمرض ألاسكابوكس، ولكن كان من الممكن أن يكون قد حمل الفيروس في مخالبه.

وتقول السلطات إن الرجل ربما كان أكثر عرضة للإصابة بالعدوى لأنه كان يعاني من ضعف المناعة بسبب أدوية علاج السرطان.

وقالت عالمة الأوبئة بالولاية جوليا روجرز، إنه لا ينبغي بالضرورة أن يشعر الناس بالقلق، بل يجب أن يكونوا أكثر وعياً،  لذلك نأمل أن نجعل الأطباء أكثر وعيًا بماهية فيروس ألاسكابوكس، حتى يتمكنوا من تحديد العلامات والأعراض.

ومن المعروف أن فيروسات الجدري تصيب الثدييات، بما في ذلك البشر، ويمكن أن تؤدي إلى ظهور آفات جلدية، منذ عام 2015، تم الإبلاغ عن 6 حالات إضافية لفيروس ألاسكابوكس في ألاسكا، 5 منها كانت لأشخاص يعيشون في فيربانكس نورث ستار بورو وشخص واحد كان يعيش في شبه جزيرة كيناي.

تشير الأدلة الحالية إلى أن فيروس ألاسكابوكس يحدث في المقام الأول في الثدييات الصغيرة، تم التعرف على الفيروس بشكل شائع في فئران الحقل والزبابة ذات الظهر الأحمر، بناءً على عينات صغيرة من الثدييات في فيربانكس نورث ستار بورو، ومع ذلك، فمن المحتمل أن يكون الفيروس أكثر انتشارًا في مجموعات الثدييات الصغيرة في ألاسكا، وربما حدثت إصابات لدى البشر لدى مرضى آخرين ولكن لم يتم تشخيصهم، قد تلعب الحيوانات الأليفة المنزلية (القطط والكلاب) أيضًا دورًا في نشر الفيروس.

حتى الآن، لم يتم توثيق أي انتقال لفيروس ألاسكابوكس من إنسان إلى إنسان. ومع ذلك، نظرًا لأن بعض فيروسات الجدري العظمي يمكن أن تنتقل من خلال الاتصال المباشر بآفات الجلد، فإننا نوصي الأشخاص الذين يعانون من آفات جلدية ربما تكون ناجمة عن ألاسكابوكس بإبقاء المنطقة المصابة مغطاة بضمادة.

يعد فأر الحقل الشمالي ذو الظهر الأحمر، الموجود في جميع أنحاء ألاسكا، أحد الأنواع التي أظهرت دليلاً على وجود فيروس ألاسكابوكس.

ألاسكابوكس مرض فيروسي نادر مرتبط بالتعرض للحيوانات

جدري ألاسكا، وهو مرض فيروسي نادر نسبياً يصيب الثدييات الصغيرة في المقام الأول، أصبح موضع التركيز مؤخراً بسبب أول حالة بشرية مميتة، المرض، الذي تم اكتشافه لأول مرة في فيربانكس، ألاسكا في عام 2015، لم يكن يصاب به سوى 6 حالات مؤكدة، وكلها تعزى إلى الاتصال بالحيوانات، ومع ذلك، فإن الوفاة الأخيرة لرجل مسن يعاني من ضعف المناعة في شبه جزيرة كيناي أثارت المخاوف بين مسؤولي الصحة.

وأكد الموقع، إن فيروس ألاسكابوكس هو من نفس فصيلة فيروس الجدري، مثل جدري القرود، وجدري البقر، تم العثور عليه بشكل شائع في فئران الحقل والزبابة ذات الظهر الأحمر، تشمل الأعراض لدى البشر آفات جلدية وتضخم الغدد الليمفاوية وآلام المفاصل أو العضلات، لم يتم توثيق أي انتقال للمرض من إنسان إلى إنسان، مما يشير إلى أن المرض ينتقل بشكل رئيسي من خلال الاتصال المباشر مع الحيوانات المصابة.

الحالة المميتة الأولى..

تم تأكيد أول حالة مميتة لجدري ألاسكا في فبراير 2024، وكانت لرجل مسن يعاني من ضعف المناعة من شبه جزيرة كيناي، في البداية، لاحظ المريض وجود بثور حمراء طرية في إبطه الأيمن، مما أدى في النهاية إلى حدوث عدوى واسعة النطاق، وعلى الرغم من دخوله المستشفى وخضوعه للعلاج، إلا أن المريض استسلم للمرض.

واستغرق تشخيص الحالة المميتة عدة أشهر، نظرا لأن الحالات السابقة لم تظهر عليها سوى أعراض خفيفة، من المحتمل أن تكون حالة ضعف المناعة لدى الضحية، بسبب علاج السرطان، قد ساهمت في شدة المرض وفي النهاية وفاته، يشير هذا إلى أنه على الرغم من أن ألاسكابوكس قد يكون غير مميت بشكل عام، إلا أنه يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على الأفراد الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

الانتشار الجغرافي لجدري ألاسكا

حتى ظهور الحالة الأخيرة في شبه جزيرة كيناي،  كان يُعتقد أن حالات جدري ألاسكا متمركزة في منطقة فيربانكس نورث ستار بورو، يشير هذا التطور إلى أن التوزيع الجغرافي لجدري ألاسكا يمكن أن يكون أوسع مما كان يُعتقد سابقًا، مما دفع مسؤولي الصحة إلى الحث على زيادة الوعي بين الأطباء على مستوى الولاية، علاوة على ذلك، كانت سلالة ألاسكابوكس الموجودة في رجل كيناي مختلفة عن تلك الموجودة في الأشخاص والحيوانات، مما يشير إلى اختلافات إقليمية محتملة للفيروس، يعمل موظفو وزارة الصحة الآن على اختبار الثدييات الصغيرة بحثًا عن فيروس الاسكابوكس AKPV  خارج الولاية.

الآثار والاحتياطات

تسلط الحالة المميتة الأخيرة لمرض ألاسكابوكس الضوء على الخطورة المحتملة لهذا المرض النادر، خاصة بالنسبة للأفراد الذين يعانون من ضعف المناعة، في حين أنه من غير المعروف أن المرض ينتشر من إنسان إلى آخر، يُنصح الأشخاص الذين يعانون من آفات جلدية قد تكون ناجمة عن جدري ألاسكا بإبقاء المنطقة المصابة مغطاة بضمادة لتجنب احتمال انتقال العدوى.

يتم تشجيع مقدمي الرعاية الصحية على الاتصال بقسم علم الأوبئة في ألاسكا إذا اشتبهوا في الإصابة بفيروس ألاسكابوكس، يمكن أن يساعد المستوى العالي من الوعي واليقظة في الكشف المبكر والعلاج، مما قد يمنع حدوث نتائج خطيرة.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة