أكرم القصاص - علا الشافعي

اللعب والفسح والرسم.. وسائل صحية لتخفيف التوتر والقلق

الأحد، 24 سبتمبر 2023 06:00 ص
اللعب والفسح والرسم.. وسائل صحية لتخفيف التوتر والقلق التوتر
كتبت نهير عبد النبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

من المعروف أن التأمل والرياضة من أكثر الأشياء التي تقلل حدة التوتر والقلق، ولكن الأنشطة التي يميل الكبار إلى تخصيصها للأطفال هي أيضًا طرق رائعة لرفع الروح المعنوية وتقليل القلق.

وحسب ما ذكره موقع henryford فإن اللعب ليس ضروريًا للأطفال فحسب، بل إنه أيضًا مصدر مهم للاسترخاء والتحفيز للبالغين فمع تقدمنا ​​في السن، نصبح ثابتين على طرقنا ونجد صعوبة في الخروج من مناطق الراحة الخاصة بنا والمشاركة في أنشطة جديدة وممتعة، ولكن توسيع اهتماماتك الترفيهية لا يهدئك فحسب، بل يساعدك أيضًا على إدارة الضغوطات وبناء السعادة.

إن تحسين وظائف المخ، وتوسيع نطاق الإبداع، ومنع فقدان الذاكرة، وتقليل الاكتئاب، وتعزيز علاقاتك مع الآخرين كلها آثار جانبية رائعة للانخراط في اللعب.

فهناك نظرية حول الدوافع البشرية تسمى هرم ماسلو، بعد تلبية احتياجاتنا الأساسية للبقاء على قيد الحياة (الطعام والماء والمأوى) تتمحور احتياجاتنا حول النمو الشخصي وتعمل الأنشطة الترفيهية على بناء الثقة بالنفس ومشاعر الإنجاز، فهو يحفز إطلاق الإندورفين ويؤدي إلى شعور إيجابي عام بالرفاهية، مما يساعد على تخفيف التوتر.  

-إن التهدئة الذاتية هي مهارة تأقلم، حيث يتعلق الأمر باستخدام حواسك الخمس للوصول إلى حالة من الاسترخاء والسلام، وهناك العديد من مهارات التهدئة الذاتية المرتبطة بالخبز. خذ الخبز على سبيل المثال: أنت تستخدم حاسة اللمس عند عجن العجين، والبصر عند مشاهدة الخبز يرتفع، والشم عند خبزه، والتذوق عند تناوله.

-جرب يدك في الفن. ليس عليك أن تكون محترفًا. ارسم مشهدًا على طريقك باستخدام طباشير الرصيف، والتقط فرشاة الرسم وتعرف على الطرق المختلفة للرسم (بالألوان المائية أو الأكريليك)، أو قم ببساطة بالتلوين في كتاب التلوين. توجد بالفعل كتب تلوين مخصصة للبالغين تحتوي على مشاهد طبيعية رائعة.

-أكمل اللغز. احصل على أحجية ضخمة (نحن نتحدث عن 1000 قطعة) وقم بتوزيعها على الطاولة أو الأرضية ثم قم بحلها. إلى جانب مشاعر الإنجاز، يمكن للألغاز أن تثير مشاعر الحنين إلى الماضي. يقول بوزنبرج: "عند الانخراط في اللعب الذي استمتعنا به كأطفال، تعود مشاعر السعادة الطبيعية تلك.. إنه يساعد على تذكيرنا بتلك الأوقات الخالية من الهم".

- قضاء الوقت في الهواء الطلق يساعد جسمك على إنتاج الميلاتونين، مما يعزز النوم الجيد أثناء الليل. (والنوم المريح  هو المفتاح لتقليل التوتر) كما أن زراعة الزهور أو الأعشاب أو النباتات ومشاهدتها وهي تنمو هو أمر مُرضٍ أيضًا لرؤية عملك الشاق يزدهر. إذا كنت تعيش في مبنى سكني، احصل على بعض الأصص وازرعها في الداخل، لأن مجرد اللعب في التراب يمكن أن يعزز مشاعر السعادة.

هذه مجرد أمثلة قليلة من الأنشطة الممتعة التي تخفف من التوتر، ولكن أيًا كان ما يثير اهتمامك فهو شيء يجب عليك تجربته. وتذكر أن تخصيص القليل من الوقت للرعاية الذاتية أمر مهم دائمًا حتى عندما تكون حياتنا مزدحمة أو نمر بأوقات عصيبة.










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة