أكرم القصاص - علا الشافعي

أفكار ديكور لغرفة المعيشة تناسب الشخصية المرحة عاشقة الألوان

الأحد، 02 يوليو 2023 06:00 م
أفكار ديكور لغرفة المعيشة تناسب الشخصية المرحة عاشقة الألوان غرفه المعيشه
كتبت حنان طلعت

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عندما يتعلق الأمر بديكور المنزل، يمكن للاختيارات التي يقوم بها صاحب المنزل أن تعكس شخصيته وطبيعته، فعلى سبيل المثال، يمكن لألوان الجدران الزاهية والمفرش الملون والأثاث العصري أن يعكسوا شخصية الأشخاص الذين يحبون الحياة والألوان والمرح، في حين يمكن للألوان الداكنة والأثاث الكلاسيكي أن يعكسوا شخصية الأشخاص الذين يحبون الأناقة والتقاليد والهدوء. 

ولمعرفة بعض الأقتراحات والأفكار للحصول على ديكورات مبهجة، يمكن متابعة التقرير التالى، وفقاً لموقع "homesandgardens".

أفكار جديدة لغرفة المعيشة الملونة:

اختيار الألوان التي تحبها:

يجب على كل شخص اختيار اللون الذى يحبه ويفضله حتى تعكس الشخصية التي ينتمى لها، سواء على لون الأقمشة أو على ورق الحائط، ويمكن جعل الألوان منتشرة في كل مكان، عن طريق تلوين باب الخزانة أو طباعة قماش الستائر لإضفاء المزيد من البهجة والحيوية.

الألوان المفضلة
الألوان المفضلة

كن مبدعا في  الطلاء

قد يكون الطلاء على الحائط طريقة سهلة لجعل المكان وخاصة غرفة المعيشة مكان جذاب ومبهج إلى حد بعيد، والألوان الفاتحة تجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر حجم، وتعطى أحساس بالدفئ على الجدران، ويوجد طريقة مبتكرة لجعل المكان مذهل هو جعل طلاء الحائط بظل أفتح في الأعلى وفى الأسفل يكون في ظل أغمق لخلق شعور بالراحة مع إضفاء العديد من الدفء والمرح.

طلاء الحائط
طلاء الحائط

تناسق بين الضوء واللون

يجب عند اختيار ألوان في غرفة المعيشة، أن يكون هناك تناسق مع الألوان والضوء عن طريق اختيار الوان ساطعة إلا إذا كان المكان به ضوء شمس فالأفضل تقليل اللون بشكل بسيط.

تناسق بين الضوء واللون
تناسق بين الضوء واللون

الوان مبهجة

يمكن إضافة العديد من المفروشات الناعمة والإكسسورات بألوان مميزة، مثل غرفة المعيشة الزرقاء، مما تعطى عمق وثراء لغرفة المعيشة، مع وضع لسمات من اللون الوردى أو الأحمر الجرئ لزيادة في الأحساس بالدفئ ، وكثير من المرح.

 
الوان مبهجة
الوان مبهجة

 










مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة