أكرم القصاص - علا الشافعي

أسباب ألم الظهر عديدة منها التقدم فى العمر

الأربعاء، 18 أكتوبر 2023 03:00 م
أسباب ألم الظهر عديدة منها التقدم فى العمر اسباب الم الظهر
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
العمود الفقري عبارة عن بنية معقدة تتكون من فقرات وأقراص وأعصاب وعضلات، فهو يلعب دورًا محوريًا في حياتنا اليومية، حيث يوفر الدعم للجسم ويسهل الحركة، ومع ذلك، مثل أي جزء آخر من الجسم، فإن العمود الفقري عرضة لاضطرابات مختلفة، فى هذا التقرير نتعرف على أسباب ألم الظهر والعمود الفقرى، بحسب موقع تايمز أوف إنديا. 

ويمكن أن تنجم مشاكل العمود الفقري عن العديد من الأسباب المختلفة، والتي تشمل:

1. التغيرات التنكسية: مع تقدمنا في العمر، يمكن أن تتآكل الأقراص الموجودة بين الفقرات، مما يؤدي إلى حالات مثل هشاشة العظام أو مرض القرص التنكسي.

2. الإصابة: الأحداث المؤلمة، مثل حوادث السيارات أو السقوط، يمكن أن تسبب كسور أو خلع في الفقرات.
 
3. وضعية الجسم السيئة: الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة في وضعية غير صحيحة يمكن أن يجهد العمود الفقري ويؤدي إلى مشاكل مزمنة.
 
4. العدوى: يمكن أن تؤثر الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية على العمود الفقري، مما يؤدي إلى حالات مثل التهاب العظم.
 
5. الأورام: يمكن أن تتطور الأورام غير الطبيعية، الحميدة والخبيثة، داخل العمود الفقري أو حوله وتؤثر على استقامة الأعصاب الشوكية أو تضغط عليها.
 
6. العوامل الوراثية: قد يكون بعض الأفراد معرضين لبعض حالات العمود الفقري بسبب تركيبتهم الجينية.

أعراض اضطرابات العمود الفقري

يمكن أن تختلف أعراض اضطرابات العمود الفقري بشكل كبير بناءً على المنطقة المصابة وشدة الحالة.
 تشمل الأعراض الشائعة ما يلي:
1.آلام مستمرة في الظهر أو الرقبة
2. تصلب في العمود الفقري
3. تنميل أو وخز في الذراعين أو الساقين
4. ضعف في الأطراف
5. صعوبة في المشي أو الحفاظ على التوازن
6. فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء في الحالات الشديدة
من الضروري ملاحظة أنه ليس كل آلام الظهر أو الرقبة تشير إلى وجود اضطراب في العمود الفقري. ومع ذلك، إذا استمر الألم أو كان مصحوبًا بأعراض أخرى، فمن المهم طلب العناية الطبية. 

تشخيص اضطرابات العمود الفقري

يتضمن التشخيص أخذ التاريخ الطبي مع الطبيب والسؤال عن بداية الأعراض ومدتها وطبيعتها، بالإضافة إلى أي أحداث محتملة. سيساعد الفحص البدني الطبيب في العثور على نقاط الألم وتقييم نطاق الحركة واختبار ردود الفعل والقوة والإحساس. ويلي ذلك بعد ذلك اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية، والتصوير بالرنين المغناطيسي (التصوير بالرنين المغناطيسي)، والتصوير المقطعي المحوسب (CT) للحصول على صور مفصلة للعمود الفقري للمساعدة في تحديد أي تشوهات.
 يمكن أن تساعد اختبارات الدم في الكشف عن الالتهابات .
 في حين أن اختبارات الأعصاب مثل تخطيط كهربية العضل (EMG) ودراسات التوصيل العصبي يمكن أن تحدد ما إذا كانت هناك مشاكل في وظيفة العصب.

علاج ألم الظهر واضطرابات العمود الفقري

يعتمد نهج علاج اضطرابات العمود الفقري على الحالة المحددة وشدتها. تتضمن الإدارة المحافظة أساليب غير جراحية مثل العلاج الطبيعي، وأدوية الألم، وتعديلات نمط الحياة. العلاج الطبيعي يمكن أن يقوي عضلات الظهر، ويحسن وضعية الجسم، ويخفف الألم. إن الحفاظ على وزن صحي وممارسة الوضعية الجيدة وممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يمنع ويخفف من العديد من مشاكل العمود الفقري.

 

يمكن للأدوية مثل مسكنات الألم، وباسط العضلات، والأدوية المضادة للالتهابات أن تساعد في إدارة الألم والالتهاب. وفي بعض الحالات، يمكن إعطاء حقن الكورتيكوستيرويد. تساعد الجراحة في الحالات التي لا توفر فيها العلاجات المحافظة الراحة. يمكن أن تتراوح الإجراءات الجراحية من تقنيات طفيفة التوغل إلى عمليات أكثر تعقيدًا، اعتمادًا على الحالة.
 









مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة