أكرم القصاص

فتح باب المشاركة فى جائزة أمير الشعراء بدورتها العاشرة.. اعرف الشروط

الأربعاء، 13 يوليو 2022 08:42 م
فتح باب المشاركة فى جائزة أمير الشعراء بدورتها العاشرة.. اعرف الشروط أمير الشعراء أحمد شوقى
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبى، عن فتح باب التسجيل فى برنامج "أمير الشعراء" لموسمه العاشر، أمام الراغبين بالمشاركة عبر موقعه الإلكترونى حتى 12 أغسطس القادم.

وأوضحت اللجنة المنظمة للبرنامج آلية التسجيل للراغبين بالمشاركة بدءا من الدخول إلى الموقع الإلكترونى إلى جانب شروطها، والتى تتمثل فى ألّا يقل عمر الشاعر أو الشاعرة عن 18 عاماً ولا يزيد على 45 عاماً، وإرسال قصيدة عمودية لا تزيد أبياتها على 20 بيتاً، ولا تقل عن 8 أبيات أو إرسال قصيدة تفعيلة لا يزيد عدد مقاطعها عن مقطعين دون أن يتجاوز عدد أسطر كل مقطع 15 سطرا وأن تكون القصيدة مطبوعة، حيث لا تُقبل القصائد المكتوبة بخط اليد.

ولفتت إلى أنه يمكن للراغبين فى الترشح للموسم الجديد الاطلاع على المعلومات الكاملة حول خطوات وعملية الترشح الإلكترونى عبر الموقع الرسمى للبرنامج، وستقوم لجنة التحكيم من جانبها بفرز طلبات الترشيح وتقييم القصائد وإجراء المقابلات، بعد انتهاء فترة التسجيل وفق معايير فنية ونقدية دقيقة لاختيار القائمة النهائية الذين سيشاركون فى حلقات البث المباشر من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبى للمنافسة على لقب "أمير الشعراء"، وصولاً للحلقة النهائية والفوز ببردة الشعر وخاتم الإمارة.

ويحصل الفائز بالمركز الأول على لقب "أمير الشعراء" والبردة التى تمثل الإرث التاريخى للعرب، والخاتم الذى يرمز للقب الإمارة، ومليون درهم إماراتى ما يعادل 272 ألف دولار أمريكى، فيما يحصل صاحب المركز الثانى على 500 ألف درهم، وصاحب المركز الثالث على 300 ألف درهم، أما جائزة صاحب المركز الرابع فهى 200 ألف درهم، وتبلغ جائزة صاحب المركز الخامس 100 ألف درهم.

ويعتبر برنامج أمير الشعراء مناسبة ثقافية وأدبية تعزز دور الشعراء والمبدعين والمثقفين والمفكرين فى حب الشعر الفصيح واللغة العربية والانتماء إلى الثقافة العربية وتراثها الشعرى العظيم، لتحقيق البرنامج أهدافه ورسالته فى النهوض بالشعر العربى الفصيح والارتقاء به وبشعرائه والترويج له فى الأوساط العربية، وإحياء الدور الإيجابى للشعر العربى فى الثقافة العربية والإنسانية.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة