خالد صلاح

قائد الأوركسترا المصاحب لموكب نقل المومياوات الملكية يكشف كواليس الحفل

الخميس، 08 أبريل 2021 10:29 م
قائد الأوركسترا المصاحب لموكب نقل المومياوات الملكية يكشف كواليس الحفل نادر عباسى
كتب محمد شرقاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال المايسترو نادر عباسي، قائد الملحمة الموسيقية بحفل نقل المومياوات الملكية، إن الأوركسترا المصاحب لنقل المومياوات الملكية كان به 100 عازف، وحوالى 90 شخصا في الكورال، لافتاً إلى أن مصر بها أكثر من 2000 عازف يعتبروا جوهرة لابد من الحفاظ عليهم.

وأضاف المايسترو نادر عباسي، خلال لقائه مع الإعلامي عمرو عبد الحميد ببرنامج "رأي عام" المذاع على فضائية "TeN"، اليوم الخميس، أن الأوركسترا موجودة لكنها لم تلق اهتماما إعلاميا يؤكد وجودها، لافتاً إلى أن موكب المومياوات كان حدثا عالميا أظهر مهارة الأوركسترا المصرية. 
 
وأوضح أن الإعلام هو السبب الأساسي في الاتجاهات الخاطئة للموسيقى، منوها بأنه لابد أن يتولى الإعلام مسئولية تقديم الموسيقى الجادة في الفترة المقبلة، لافتا إلى أن الدولة تنفق على الموسيقيين الأكاديميين لكن لا يجرى تقديمهم بشكل جيد.
 
وقال قائد الملحمة الموسيقية بحفل نقل المومياوات الملكية، إن قيادة الأوركسترا المصاحب لنقل المومياوات الملكية هو الأهم في حياته، لافتاً إلى أنه حدث تاريخي، ويحدث مرة في العمر، مضيفا أن الحفل كان له تيمة معينة منذ بداية الأوركسترا بشكل جنائزي، وشكل آخر فيه أمل وفرحة، لافتاً إلى أن هناك جرأة في خوض تلك التجربة، خاصة أنها تجربة تقدم لأول مرة في العالم، مضيفا أن عدد الأوركسترا الكبير مكلف ماديا جدا، وليس من السهل تكوينه، ولابد أن يكون العازف على أعلى مستوى.
 
وأكد أنه كان يشعر بأنه سيكون هناك رد فعل إيجابي للحدث، ولكنه لم يتوقع رد الفعل الكبير الذى حدث، مشيراً إلى أن البطل الحقيقي هو المواطن المصري، لافتا إلى أن بروفات الموسيقى أخذت 10 بروفات، و2 بروفة مع الكورال، مؤكدا أن العازفين كان لديهم طاقة إيجابية جيدة.
 
قال المايسترو نادر عباسي، قائد الملحمة الموسيقية بحفل نقل المومياوات الملكية، إن الموسيقى العالمية تساعد في بناء الشخص السليم، وهي أحد أهم روافد بناء الإنسان، مضيفا أن القول بأن الموسيقى الكلاسيكية هي للنخبة اعتقاد خاطئ، مشيرا إلى أن الموسيقى لجميع الأشخاص وليس النخبة فقط، مضيفا أنه لابد تعريف الآلات ونوع الموسيقى قبل تقديمها للجمهور، منوها بأنه يجب دعم الحفلات الموسيقية في دار الأوبرا المصرية.
 
وكشف "عباسي" عن سر من أسرار نجاح أوركسترا موكب المومياوات الملكية، وقال إن المؤلف هشام نزيه ساهم في ذلك بشكل كبير حينما كتب نوتة موسيقية مؤثرة جداً نالت إعجاب واستحسان المتابعين.
 
ونوه بأن قائد الأوركسترا لابد أن يتمتع بثقة واسعة، وليس أي شخص يصلح أن يكون مايسترو، لافتاً إلى أنه مر بمراحل متعددة قبل قيادته للأوركسترا التي يعتبرها جاءت متأخرة، مضيفا إنه أول مصري يقود أوبرا عايدة العالمية في 2002.
 
وأضاف أنه استعان بالكاتب أحمد الموجي حفيد الموسيقار محمد الموجي لإعطاء الإشارات، مشيراً إلى أنه كان خائفا أن يحدث أي تأخير في الوقت، مضيفا أن الجمهور اتجه للفنانين الذين لم يعرفوهم، معربا عن سعادته بتسليط الضوء على نجوم الأوركسترا المصاحب لموكب المومياوات الملكية، معقبا: "مصر جميلة، وناسها في حتة تانية، ولكن لازم يكون فيه تفاعل بينا أكتر".
 
وأشار إلى أنه دخل الكونسرفتوار وهو يبلغ 14 عاما، وبدأ يتعلم ألة نفخ، ثم دخل قسم التأليف في المعهد من أجل أن يدرس بيانو، ثم سافر إلى سويسرا وبدأ يدرس غناء أوبرالي، مضيفا أن الفنانة عفاف راضي هي أول من ساعدته دخول الكونسرفتوار.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة