أكرم القصاص

علي لطفى "حارس المهام الصعبة" فى الأهلى يحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ32

الخميس، 14 أكتوبر 2021 09:30 ص
علي لطفى "حارس المهام الصعبة" فى الأهلى يحتفل اليوم بعيد ميلاده الـ32 على لطفى حارس الاهلى
كتب فتحى الشافعى - لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحتفل علي لطفى، حارس مرمى النادى الأهلى، اليوم الخميس، بعيد ميلاده الـ 32، فهو من مواليد 14 أكتوبر 1989، ويعد علي لطفى واحدا من أفضل حراس المرمى فى الكرة المصرية، فهو لاعب يؤدى مهام مركزة بتفوق ملحوظ داخل جدران القلعة الحمراء استطاع أن يحفر اسمه وتربع على قلوب جماهير المارد الأحمر حينما جاءته الفرصة بالموسم الماضى، حينما تعرض الشناوى للإصابة بفيروس كورونا ليتألق فى العرين الأهلاوى، ويقدم أفضل مبارياته أمام الزمالك فى مباراة القمة، ويكون بمثابة الحصن الحصين للغزوات البيضاء ويتصدى لركلة جزاء مؤثرة.

يدخل علي لطفى تحديا صعبا، بعدما تعرض محمد الشناوى حارس العرين الأحمر الأساسى للإصابة بتمزق فى العضلة الخلفية فى صفوف منتخب مصر، ليصبح على لطفى هو المرشح الوحيد لخوض المباريات المحلية والافريقية المقبلة للمارد الأحمر مع إفتتاح الموسم الجديد.

علي لطفى خاض مباراة وحيدة مع منتخب مصر وكانت فى 8 يونيو 2016، بينما شارك على لطفى مع الأهلى فى 22 مباراة بكل البطولات بإجمالى 1822 دقيقة لعب، تلقت شباكه فيها 21 هدفاً وخرج بشباك نظيفة فى 9 لقاءات ونال إنذارا وحيدا، وتوج مع المارد الأحمر بثلاثة بطولات للدورى الممتاز وبطولتين لدورى الأبطال الإفريقى بجانب السوبر الإفريقى وكأس مصر وبرونزية كأس العالم للأندية.

آثارت إصابة محمد الشناوى حارس مرمى وقائد الأهلى مع منتخب مصر، حالة من الارتباك لدى الجهاز الفنى للفريق على وجه الخصوص.

وتأكد غياب الحارس الدولى عن الملاعب لمدة من 4 إلى 5 أسابيع بعد إصابته فى العضلىة الخلفية خلال مباراة منتخب مصر وليبيا أول أمس الاثنين، بالعاصمة الليبيبة طرابلس فى الجولة الرابعة لتصفيات مونديل 2022 بقطر، حيث اضطر الشناوى لمُغادرة أرض الملعب للإصابة فى العضلة الخلفية وحسب التشخيص المبدئى فإن الشناوى يحتاج برنامجا تأهيليا لأكثر من شهر ما يُعنى غيابه عن 5 مباريات الأهلى أمام الحرس الوطنى بطل النيجر فى ذهاب وإياب دور الـ32 لبطولة دورى أبطال أفريقيا حيث تقام المباراة الأولى بالنيجر يوم 16 أكتوبر الجارى على أن تُقام المباراة الثانية بالقاهرة يوم 23 الشهر ذاته ومن بعدها الجولات الثلاث الأولى بالدورى للموسم الجديد ضد الإسماعيلى والبنك الأهلى والزمالك، وكذلك عن مباراتى منتخب مصر فى معسكره القادم لخوض مباراتى أنجولا والجابون .

وتُمثل إصابة الشنأوى صدمة كبرى للجهاز الفنى للأهلى بقيادة بيتسو موسيمانى لأنه أحد أهم أعمدة الفريق على الصعيد الفنى كما أن دوره هام فى قيادة و"لم شمل" اللاعبين داخل الملعب وغرفة خلع الملابس .

ويحاول الجهاز الفنى للأهلى تجهيز على لطفى الحارس الثانى فى الفريق لمباراتى بطل النيجر من خلال التدريبات الفنية والجلسات المعنوية من موسيمانى وميشيل يانكون مدرب حراس المرمى بألفريق، ويتطلع الجهاز ألفنى تجهيز على لطفى لتحقيق نتيجة جيدة فى لقاء الذهاب بالنيجر تُسهّل من مهمة الفريق فى مباراة العودة بالقاهرة من أجل توصيل رسالة للمنافسين بأن الأهلى قادم للحفاظ على اللقب الإفريقى للمرة الثالثة على التوالى والـ11 فى تاريخه.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة