خالد صلاح

دراسة جديدة تكشف طريقة انتشار فيروس كورونا فى مبنى شاهق بالصين

السبت، 05 سبتمبر 2020 01:00 م
دراسة جديدة تكشف طريقة انتشار فيروس كورونا فى مبنى شاهق بالصين كورونا فى الصرف الصحى
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت دراسة جديدة أن فيروس كورونا ربما انتشر من خلال مجارى الحمامات فى مبنى شاهق فى مدينة قوانجتشو بالصين، حيث يعتقد العلماء الآن أن جزيئات البراز المحملة بالفيروس يمكن أن تنتقل من خلال مواسير الصرف الصحى فى مبنى سكنى بعد أن يقوم الشخص بـ"شد السيفون" فى المرحاض، بحسب ما نشر موقع "إنسايدر".

Annotation 2020-09-05 105545

وفى فبراير الماضى، ثبُتت إصابة ثلاث عائلات فى مبنى شاهق فى مدينة قوانجتشو بالصين بفيروس كورونا ولم يكونوا يعرفون بعضهم البعض، ولم يعيشوا فى نفس الطابق، لذلك بدأ العلماء يشتبهون فى أن الفيروس قد انتشر من خلال مواسير الصرف الصحى فى المبنى.

ويعرف الباحثون أن الفيروس التاجى الحى يمكن العثور عليه فى براز الإنسان وأن الفيروس يمكن أن ينتشر عبر جزيئات صغيرة محمولة فى الهواء تسمى الهباء الجوى، لذلك ليس من المستغرب أن تنظيف المرحاض يمكن أن يطلق "الرذاذ الحيوى" - جزيئات البراز المحملة بفيروس كورونا - والتى يمكن أن تصيب الآخرين.

لكن الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أن هذه الجسيمات تبدو وكأنها تسافر عبر فجوة من 12 طابقًا بين الشقق فى قوانجتشو.

وفى دراسة نُشرت يوم الثلاثاء، تتبع العلماء تفشى المرض فى مدينة قوانجتشو إلى أسرة مكونة من خمسة أفراد تعيش فى الطابق الخامس عشر سافر أربعة من أفراد الأسرة إلى ووهان فى يناير، بينما كان الفيروس التاجى ينتشر فى جميع أنحاء المدينة.

بعد فترة وجيزة من عودة الأسرة إلى المنزل، بدأ زوجان فى منتصف العمر - أحدهما فى الطابق الخامس والعشرين والآخر فى السابع والعشرين - يشعران بالمرض أيضًا ولم تثبت إصابة أى من السكان الآخرين فى المبانى الشاهقة بالفيروس.

5ec532282618b9352c3405cb

وأظهرت الكاميرات أن العائلات لم تشارك المصعد بينما كان أى شخص معديًا، ولم يكن هناك أى أثر للفيروس على زر المصعد أو فى مجارى الهواء.

ووجد العلماء عينات إيجابية للفيروس فى شقة الأسرة المكونة من خمسة أفراد - على وجه التحديد فى الحمام الرئيسى لذلك أطلق الباحثون غاز الإيثان فى مرحاض الأسرة، ثم فحصوا هذا الغاز فى الشقق أعلاه كانت جميع العائلات تخضع للحجر الصحى فى ذلك الوقت، لذلك لم تكن هناك فرصة لانتشار الفيروس من خلال الاتصال الجسدى الوثيق.

ومن المؤكد أن الباحثين وجدوا الإيثان فى شقق الزوجان فى منتصف العمر، وكذلك فى شقتين أخريين فى الطابقين السادس عشر والحادى والعشرين وهذا دليل على أن الهباء الجوى قد ينتقل عبر نظام الصرف الصحي.

وقد يكون السكان في الطوابق العليا قد استنشقوا الجسيمات مباشرة أو لمسوا الأسطح التي سقطت فيها الجسيمات في حماماتهم.

5e26668162fa8111f72f4552

بعض الشقق أكثر عرضة من غيرها لكورونا

ينتشر الفيروس التاجى عادة عن طريق الرذاذ التنفسى بعد أن يسعل الشخص المصاب أو يعطس أو يتحدث، والباحثون ليسوا متأكدين من الدرجة التي ينتقل بها الفيروس عبر الهباء الجوي، لأن الجزيئات الدقيقة يصعب للغاية حصرها ودراستها دون قتل الفيروس.

لكن دراسة أجريت عام 2018 أظهرت أن جزيئات البراز المحملة بفيروس كورونا عمومًا يمكن أن تبقى في الهواء لمدة 30 دقيقة أو أكثر بعد شد ماء المرحاض.

ويعتقد الباحثون أن بعض البيئات تفضل الانتقال عبر الهواء، خاصة الغرف سيئة التهوية تنخفض المخاطر عندما تكون المساحة جيدة التهوية: وفقًا لدراسة أُجريت في مايو ، تم خفض كمية رذاذ فيروس كورونا إلى النصف بعد 30 ثانية في غرفة جيدة التهوية، مقارنة بخمس دقائق في غرفة بدون تهوية.

5f4ebd2d7ed0ee001e25cdc8

في مبنى قوانجتشو ، قال الزوجان في منتصف العمر إنهم لم يفتحوا نوافذ حماماتهم الرئيسية مطلقًا ربما سمح ذلك لمراوح العادم بإعادة تدوير الهواء الملوث في جميع أنحاء تلك الغرف وقد تكون التهوية السيئة قد ساعدت الفيروس أيضًا على البقاء على قيد الحياة في تركيزات عالية في أنابيب الصرف أثناء انتقاله بين الطوابق.

ويعتقد الباحثون أنه لم يكن من قبيل المصادفة أن الأزواج فى منتصف العمر الذين أصيبوا بالمرض يعيشون فى طابق أعلى من الأسرة المكونة من خمسة أشخاص، حيث يرتفع الهواء الدافئ فى المبانى خلال أشهر الشتاء ويطلق عليه العلماء اسم "تأثير المدخنة".

ومما زاد الطين بلة أن الأزواج فى منتصف العمر قالوا إنهم لا يستخدمون أحواض الاستحمام بانتظام، ما قد يتسبب فى جفاف المياه فى أحواض الاستحمام الخاصة بهم ويمكن أن يسهل ذلك تسرب الهباء المحمل بفيروس كورونا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة