خالد صلاح

القبس: ضباط كويتيون متورطون فى شبكة غسل أموال يديرها إيرانى

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 01:42 م
القبس: ضباط كويتيون متورطون فى شبكة غسل أموال يديرها إيرانى
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت مصادر كويتية لصحيفة القبس مفاجآت جديدة فى قضية شبكة غسل الأموال التى يديرها المتهم الإيراني فؤاد صالحي، حيث  لم تتوقف النيابة عند حد إصدار قرار بحبس المتهمين الـ5 في القضية لمدة 21 يوماً مع إيداعهم السجن المركزي، بل واصلت التحقيقات في القضية على مدار الساعة لمعرفة أدق التفاصيل.

وكشف مصدر مطلع لـ القبس ورود أسماء ضباط كويتيون فى التحريات الخاصة بالقضية، مما يؤشر إلى استكمال التحقيقات لمعرفة أدق التفاصيل.

وأشار المصدر إلى أن جهة التحقيق ستبحث للتأكد إذا كان هؤلاء الضباط شركاء في الاتهام، ومن ثم سيدخلون كمتهمين في القضية، أم انهم مجرد أصدقاء للمتهم صالحي ساهموا في تزويده بمعلومات ساعدته على التخفي والمراوغة طوال هذه السنوات

وكان قاضي التجديد أصدر قراراً الأسبوع الماضى بحبس شبكة غسل الأموال التي يرأسها فؤاد صالحي و 4 آخرين، لمدة 14 يوماً. وسوف يتم عرض المتهمين مجدداً كل أسبوعين.

وكانت الاجهزة الأمنية الكويتية ألقت القبض على شبكة غسل الأموال الأسبوع الماضي، وأدلى المتهمون، وهم 5 أشخاص «كويتيان ومصري وإيراني وعراقي يحمل جنسية أوروبية»، باعترافات تفصيلة أمام امن الدولة حول نشاطهم المشبوه.

وروت مصادر مطلعة لـ«القبس» في وقت سابق تفاصيل ليلة سقوط هذه العصابة، مشيرة إلى أن الأجهزة الأمنية كانت ترصدهم لمدة 3 أشهر، وكانت البداية عبر رصد ومتابعة حساب على انستجرام لبيع الساعات الثمينة بالمزاد، والتي قادت إلى حساب آخر لبيع السيارات الفارهة، وتبين أن صاحب هذا الحساب الأخير على علاقة بمقيم إيراني يملك مكتبي سيارات وسفريات.

ووفق المصادر فإن التحريات كشفت عن تردد الإيراني على محلات صرافة بعينها لتحويل مبالغ كبيرة، واعترف المتهمون خلال التحقيقات أمام امن الدولة أن مصدر الأموال تجارة الخمور، غير أن رجال الأمن يكثفون التحقيقات للتأكد من المصدر الحقيقي لهذه الأموال، وهل هي بالفعل من تجارة الخمور أم عبر تمويلات مشبوهة.


 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة