خالد صلاح

منظمو مقاطعة فيس بوك يصفون اجتماعهم مع مارك زوكربيرج بأنه "مخيب للآمال"

الأربعاء، 08 يوليه 2020 02:00 م
منظمو مقاطعة فيس بوك يصفون اجتماعهم مع مارك زوكربيرج بأنه "مخيب للآمال" مارك زوكربيرج
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد أشهر من الضغط المتصاعد، التقى قادة حملة #StopHateForProfit مع الرئيس التنفيذى لشركة فيس بوك "مارك زوكربيرج" وغيره من المديرين التنفيذيين داخل فيس بوك، إلا أنه عقب الاجتماع، وصف منظمو من Color of Change وFree Press وNAACP ورابطة مكافحة التشهير الاجتماع بأنه محبط.

وبحسب موقع The verge الأمريكى، فقال رشاد روبنسون، رئيس "Color of Change”: "إن الاجتماع الذى غادرناه للتو كان مخيبا للآمال “وأضاف: "فى هذه المرحلة، كنا نتوقع إجابة واضحة للغاية للمطالب التى نقدمها، ولم نحصل على ذلك".

وبحسب التقرير، فقد تم عقد الاجتماع عبر Zoom، واستغرق الاجتماع أكثر من ساعة بقليل، وشمل مجموعة متنوعة من قيادات فريق السياسة، بالإضافة إلى كبير مسؤولى التشغيل شيريل ساندبرج ومدير المنتجات كريس كوكس، ولكن فى حين كانت الشركة حريصة على مواصلة الحوار مع المجموعات، يقول المنظمين إن الشركة فشلت فى تقديم أى التزامات صارمة بشأن المطالب العشرة التى قدمها منظمو المقاطعة، والتى تشمل حظر دعوات العنف من السياسيين وإزالة الجماعات التى تركز على التفوق الأبيض أو المحرقة.

وقال  مسؤلو Color of Change أن التوصية الوحيدة التى حاولوا حتى معالجتها هى توظيف منصب الحقوق المدنية لكنهم لم يتمكنوا من الالتزام بالجزء الحاسم من المنصب على مستوى C-Suite أو ما هى متطلبات المنصب “وتابع البيان "ومع ذلك، لم يقدموا أى محاولة للرد على التوصيات التسع الأخرى."

وقد شارك رئيس رابطة مكافحة التشهير جوناثان جرينبلات - وهو شريك فى تحالف #StopHateForProfit - هذه الإحباطات، واصفًا الاجتماع بأنه "طويل فى الوقت لكنه قصير فى الالتزامات"، وتناولت Greenblatt مشكلة خاصة مع ادعاء فيس بوك أنها تزيل بشكل استباقى 89 بالمئة من المحتوى الذى يحض على الكراهية الذى يحاول المستخدمون نشره. وقال: "لا تستطيع شركة فورد للسيارات أن تقول إن 89 بالمئة من أحزمة مقاعدها تعمل".

وعند الوصول للتعليق، شدد فيس بوك على جهوده لتخفيف المحتوى الضار، بما فى ذلك حظر منظمات متفوقة بيضاء محددة وصياغة سياسات ضد المعلومات الخاطئة للناخبين والتعداد، وقال متحدث باسم فيس بوك: "كان هذا الاجتماع فرصة لنا للاستماع من منظمى الحملة والتأكيد مجددًا على التزامنا بمكافحة الكراهية على منصتنا، إنهم يريدون أن يكون فيس بوك خاليًا من كلام يحض على الكراهية وكذلك نحن. لهذا من المهم جدًا أن نعمل على تصحيح هذا الأمر ".

بالتركيز على إدارة مجموعات الكراهية على فيس بوك، أظهرت حملة #StopHateForProfit نجاحًا ملحوظًا فى إقناع المعلنين بشتم النظام الأساسي، تعهدت شركة Coca-Cola و Unilever و Diageo والعديد من المعلنين الرئيسيين الآخرين بعدم شراء الإعلانات على فيس بوك حتى يتم معالجة المشكلات.

كان للحملة أيضًا تأثير خارج فيس بوك، مع بذل جهود اعتدال كبيرة من قبل YouTube و Reddit و Twitch فى أعقاب الحملة، كما قام موقع فيس بوك أيضًا بإزالة عدد من الصفحات المرتبطة بحركة "boogaloo" المتمردة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة