خالد صلاح

"آخر النهار" يفند مقال "البت فتحية" لإسعاد يونس.. ويطالب الجميع بالاعتذار لـ صاحبة السعادة

الأحد، 05 يوليه 2020 01:15 ص
"آخر النهار" يفند مقال "البت فتحية" لإسعاد يونس.. ويطالب الجميع بالاعتذار لـ صاحبة السعادة إسعاد يونس
كتب إسلام حشاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
علق الإعلامى محمد الباز ببرنامج آخر النهار، على منشور الفنانة إسعاد يونس تحت عنوان "البت فتحية"، الذى تحدثت خلاله عن فتاة قادمة من الريف وسخرت من شكلها، قائلا: إنه طالبتها بشكل واضح بالاعتذار إلى جمهورها "اللى زعل منها"، مضيفًا أنه عاد لرؤية شكل التعليقات الموجودة والناس اللى كتبت ضد إسعاد يونس على مواقع التواصل الاجتماعى، معربا عن فزعه مما رأه، متسائلا: "هو المجتمع ماله؟ إحنا بقينا كده ليه؟.. إذا كانت الناس شايفة إن إسعاد يونس ارتكبت خطأ معينًا، هل عشان أدافع عن قيمة معينة أهدر قيم كتير جدا.. عشان أقولها متتنمرين اتنمر عليها وأهينها وأسبها وألعنها؟".. منتقدا ذلك بالقول: "هو المجتمع إيه اللى جراله؟!".
 
 
وأضاف: بأمانة شديدة هذه السيدة ما فعلته أنها نشرت تلك المقالة عبر صفحتها فى ذكرى 3 يوليو، ثم وجد الناس أن هذا المقال منشور فى سبتمبر 2013 فى المصرى اليوم، وأخر جملة فيه، قالت "هذه حادثة حقيقة لا يميزها عن غيرها من القصص سوى تاريخ حدوثها.. للعجب العجاب كانت يوم 30 يوينو".
 
وتابع: الأدب الساخر أو الكتابة الساخرة، أن إسعاد يونس أخذت من هذه الفتاة "البروطة اللى مبتشتغل، وشكلها وحش"، رمزًا لجماعة الإخوان لذلك قالت إننا تخلصنا منه فى 30 يونيو.. فأنت أمام مقال ساخر إسعاد يونس حسنة النية فيه، بعض الناس قالت أنها أخطأت فى تعبيرتها، نختلف معها زى ما نتختلف، لكن فى النهاية نبقى عارفين أننا أمام مقال فيه رمز، لذلك يجب أن ترى ردود الفعل فكان من يتولى الهجوم على إسعاد يونس بشكل كبير جدا هم اللجان الإلكترونية لجماعة الإخوان المسلمين، الذى فهموا أنها المقال "بيلقح" على جماعة الإخوان بشكل واضح. 
 
وقال: "هنا رسالة يجب أن اختم بها للزميل الإعلامى محمد على خير، قائلا: "وجدته داخل هجوم فيها باعتذر يا محمد ده لا يعبر عن فهم لما يحدث".. موجها له رسالة "لا تجعل نفسك فى معسكر يستفيد منه أعداء الوطن والجماعة الإرهابية، أعلم أنك حسن النية ونعلم مدى وطنيتك ولا أحد يزايد على وطنيتك.. ولكن دائما الطريق إلى الجحيم مفروش بالنيات الطيبة، ونحن الآن جميعا فى الإعلام فى مواجهة نخوض وجود فى مصر ضد جماعة لا تريد الهدوء والاستقرار لهذا البلد.. أرجوك خلينا صف واحد فى هذه المعركة وحين ننتهى منها اللى عايز يقول يقول واللى عايز يختلف يختلف واللى عايز يعترض يعترض".
 
واختتم: "إسعاد يونس واحدة من معسكر 30 يونيو وندافع عنها وإذا أخطأت نلتمس لهذا الخطأ عذرا ولكن لا نتخلى عنها أبدًا".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة