خالد صلاح

معلومة رياضية.. بيليه أصغر هداف فى مونديال 1958

السبت، 04 يوليه 2020 05:10 م
معلومة رياضية.. بيليه أصغر هداف فى مونديال 1958 بيليه
كتب أحمد طارق

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منتخب البرازيل حقق أول لقب فى تاريخه ببطولات كأس العالم بمونديال السويد 1958، بعد التغلب على صاحب الأرض بنتيجة 5 / 2، وشهدت هذه النسخة مشاركة الأسطورة والجوهرة السمراء بيليه، والذى كان يبلغ وقتها 17 عاماً و249 يوماً، ونجح فى تسجيل 6 أهداف ليكون أصغر هداف فى هذه النسخة من البطولة، بعد الفرنسى جست فونتين الذى سجل 13 هدفاً.

وحصل بيليه على لقب أفضل لاعب ناشئ فى المونديال، بعد تألقه فى مباريات منتخب بلاده، فضلاً عن الأهداف التى سجلها وساهمت فى حسم السامبا للقب.

وكان أول من لقب بـ"الجوهرة السوداء" هو العربى بن مبارك لاعب كرة القدم المغربى فى نهاية أربعينيات القرن الماضى، أى قبل أن يسطع نجم بيليه مع منتخب بلاده البرازيل فى مونديال 1958، وبعدها فى كأس العالم 1962.

كان ابن مبارك لاعبا ماهرا وموهوبا بالفطرة، وتنافست أقوى الأندية الأوروبية للظفر بخدماته فى أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، ولعب لأندية كبيرة، أبرزها مارسيليا الفرنسي، وأتلتيكو مدريد الإسباني، ومع ذلك فاللاعب لم ينل حقه ونصيبه من الشهرة والاهتمام، ربما الحظ أيضا لم يسعفه ليحفر اسمه بأحرف من ذهب فى سجلات كرة القدم، إذ تزامن ظهوره وتألقه مع اندلاع الحرب العالمية الثانية.

قاد ابن مبارك نادى مارسيليا لاحتلال المركز الثانى فى الدورى الفرنسى الممتاز، وأنهى الموسم كهداف للفريق بـ12 هدفا، لكن مسيرته فى فريق الجنوب الفرنسى توقفت بعد موسم واحد فقط، بسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1939.

عاد ابن مبارك إلى المغرب بعد اندلاع الحرب وقضى ستة مواسم مع نادى الاتحاد الرياضى وبعد نهاية الحرب، استأنف مسيرته فى فرنسا لكن هذه المرة مع نادى ستاد فرانس الباريسي، وتألق معه بشكل لافت وأحرز 50 هدفا خلال 90 مباراة، وأطلق عليه جمهور النادى الباريسى لقب "الجوهرة السوداء".

وبعد تألقه الملفت فى الدورى الفرنسي، تنافست عدة أندية أوروبية للظفر بخدمات ابن مبارك، الذى اختار حمل قميص نادى أتلتيكو مدريد الإسباني، وانضم إليه عام 1947 مقابل 17 مليون فرنك فرنسي، وهو مبلغ قياسى آنذاك.

توج ابن مبارك مع "الروخى بلانكوس" بلقب الدورى الإسبانى فى موسمين متتاليين 1949/1950 و1951/1952، وكانت حقبة اللاعب المغربى مع الأتلتيكو تاريخية فى سجلات النادى الإسباني.

فى نهاية الموسم الكروى 1953/1952، وبعد أن أصبح أول عربى يحرز لقب الدورى الإسباني، وأول عربى تطأ قدماه ملاعب إسبانيا، بل وبات أحد أساطير الكرة فى أتلتيكو مدريد، قرر ابن مبارك العودة إلى نادى مارسيليا عام 1953، الذى تألق فى صفوفه إلى غاية 1955 موعد اعتزاله.

وعلى الصعيد الدولى خاض ابن مبارك 18 مباراة مع منتخب فرنسا، ولَم يتمكن من تمثيل المغرب بحكم أن المملكة كانت حينها تحت الحماية الفرنسية.. عاش بن مبارك وحيدا فى آخر حياته بعد وفاة زوجته، ووافته المنية عام 1992.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة