خالد صلاح

فادية "حبيسة المنيا" فى أول تصريح: الحياة عند الله أفضل

الجمعة، 03 يوليه 2020 06:49 م
فادية "حبيسة المنيا" فى أول تصريح: الحياة عند الله أفضل أول لقاء مع سيدة المنيا
المنيا - حسن عبد الغفار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"الله يعلم كل شىء".. هكذا لخصت فادية إسماعيل سيدة المنيا التى تم احتجازها لمدة 22 عاما داخل حجرة بسيطة ومتواضعة لا يوجد بها سوى حصير وكتلة فوقها غطاء ومسقوفة بالخشب.

وتجلس فادية التى أصبحت حديث الشارع المنياوى، بعد الفيديوهات التى تم تداولها عن احتجازها لمدة 22 عاما على يد شقيقها داخل هذا المنزل.

وانتقل "اليوم السابع"، إلى مكان السيدة فادية، والتقى بها فهى بسيطة جدا ترتدى ثيابا متواضعة، وتجلس القرفصاء على الأرض، وتتحدث فادية بشكل سريع وكلمات متداخلة.

وتقول فادية التي تبلغ من العمر 56 عاما: "أنا أجلس هنا ولن أخرج من هنا أبدا، وبعد أيام قليلة سوف تجدونى ملقاة على الأرض قد فارقت الحياة، وردا على سؤال "اليوم السابع" بنقلها لمكان أكثر أمنا من ذلك قالت: إننى لن أغادر هذا المكان مطلقا حتى الموت ولا أريد مكانا غير هذا، وإذا أردتم نقلى أرسلونى إلى ربنا هو الأفضل، وبسؤالها حول حقيقة احتجازها قالت: "الله يعلم هو علم كل شىء".

وأضافت: "تزوجت مرتين الأولى فى المنصورة والثانية بقرية مجاورة لنا ولا يوجد داعى لذكر اسم الزوج فأنا اليوم غير متزوجة، وسوف أموت فى هذا المكان".

وعن توفير مكان أكثر نظافة قالت: "هذا هو المكان الأفضل لى فقد أصبحت لا أترك حصيرتى، وأوضحت أن الحياة ليس لها طعم إلا بالذهاب إلى الله فذلك أفضل".

من ناحيتها، وجهت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى فريق أطفال بلامأوى وفريق التدخل السريع التابع لمديرية التضامن الاجتماعي بمحافظة المنيا بالوصول إلى السيدة بناء على بلاغ مقدم ضد شقيقها من المواطنين، جيران الحالة بإهماله أخته وحبسها فى منزل مجاور لهم لمدة 22 عاما دون رعاية.

وبعد الزيارة تبين لفريق التدخل السريع أن السيدة ذات الخمسين عاما تعيش فى غرفة بحالة سيئة وغير آدمية ويظهر عليها آثار الإهمال وعدم النظافة نتيجة بقائها منعزلة في هذا المكان لمدة 11 شهرا لم تتناول خلالها سوى القليل من الطعام ولم يقم أحدا من ذويها بتقديم الرعاية لها.

وقام فريق التدخل السريع بتقديم الإسعافات اللازمة للحالة وإحالتها لطبيب مختص نظرا للتدهور الشديد في بنيتها الجسدية كما تم عرضها على طبيب نفسي لمتابعتها وتقديم الدعم النفسي لها.

وعندما عرض عليها الفريق إيداعها فى إحدى دور الرعاية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعى، رفضت رفضا تاما، كما رفضت أن تعود لمنزل الأخ أو تعيش معه، فقام الفريق بتجهيز مكان صحي وآمن للحالة فى منزلها بعد استشارة الطبيب النفسي بأنه لا خطورة من بقائها بمفردها.

ويبحث الفريق توفير معاش للحالة تستطيع منه الإنفاق دون الحاجة للأخ، وأيضا ما يحقق المصلحة الفضلى للحالة.

 

سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(1)
سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(1)

 

سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(2)
سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(2)

 

سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(3)
سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(3)

 

سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(4)
سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(4)

 

سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(5)
سيدة-حبسها-شقيقها-22-عاما-فى-المنيا-دون-رعاية-(5)

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة