خالد صلاح

مجلس الدولة العمانى يبحث مقترحًا لدراسة أسباب تأخر سن الزواج

الإثنين، 13 يوليه 2020 01:09 م
مجلس الدولة العمانى يبحث مقترحًا لدراسة أسباب تأخر سن الزواج سلطنة عمان - أرشيفية
كتبت: إسراء أحمد فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ناقشت اللجنة الاجتماعية بمجلس الدولة بسلطنة عمان في اجتماعها الحادي عشر لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السابعة برئاسة الدكتور أحمد بن علي العمري رئيس اللجنة، مقترحا لدراسة "تأخر سن الزواج في السلطنة، الأسباب والآثار والحلول” حسبما جاء بصحيفة عمان.
 
كما ناقشت مقترحا لدراسة “واقع ذوي الإعاقة والخدمات المقدمة لهم في السلطنة “. واطلعت اللجنة على ما تم اتخاذه من اللجنة الفرعية المكلفة بمراجعة “قانون حماية البيئة ومكافحة التلوث “، إضافة إلى استعراض ما تم إنجازه حيال دراسة “واقع كبار السن“ في السلطنة إضافة إلى الاطلاع على ما استجد من موضوعات على جدول أعمالها، واتخذت بشأنها القرارات المناسبة.
 
إلى ذلك عقدت لجنة التعليم والبحوث بمجلس الدولة العمانى، اجتماعها السابع عشر لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السابعة، برئاسة محمد بن حمدان التوبي رئيس اللجنة. واستضافت اللجنة في الاجتماع عددا من المسؤولين من عمادة البحث العلمي في جامعة السلطان قابوس، وذلك في إطار دراستها لـ “واقع البحث العلمي ودور شركات القطاع الخاص في دعمه وتطويره”.
 
واستعرضت اللجنة مع وفد جامعة السلطان قابوس عدداً من محاور الدراسة منها التحديات التي تواجه البحث العلمي، ومساهمة القطاع الخاص في دعم البحوث العلمية، ومدى توفر البنية الأساسية للبحث العلمي وقدرته على التعاطي مع البحوث النوعية والمقترحات والآليات المساعدة في تطوير منظومة دعم البحث العلمي، بالإضافة إلى دور مجلس البحث العلمي في إيجاد مصادر تمويل بديلة للبحوث.
 
الجدير بالذكر، أن الدراسة تهدف إلى الوقوف على واقع بعض السياسات والتشريعات المحلية والإقليمية والعالمية المنظمة لعملية إسهام القطاع الخاص في البحث العلمي ورفع كفاءته، والتعرف على دوره في هذا الصدد، واقتراح تشريعات وآليات تنظم عملية إسهام القطاع الخاص والشركات العالمية العاملة في السلطنة في البحث العلمي، إضافة إلى اقتراح آليات تساعد على توطين الخبرات التقنية بجميع مستوياتها. وفي ختام اجتماعها اطلعت اللجنة على ما استجد من موضوعات على جدول أعمالها، واتخذت بشأنها القرارات المناسبة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة