خالد صلاح

جوتيريس: سكان أمريكا اللاتينية ذو أصول أفريقية يعانون تمييزا في علاج كورونا

الأحد، 12 يوليه 2020 04:33 م
جوتيريس: سكان أمريكا اللاتينية ذو أصول أفريقية يعانون تمييزا في علاج كورونا الامين العام لمنظمة الامم المتحدة
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، معاناة السكان الأصليون أصحاب الأصول الافريقية في امريكا اللاتينية من كثرة إصابات فيروس كورونا المستجد، مطالبا بضرورة إعادة البناء وتطبيق المساواة في خدمات المنظومات الصحية لمصابي كورونا في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وقال أنطونيو جوتيريس، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، قائلا: "يعاني السكان الأصليون والسكان المنحدرون من أصل أفريقي بشكل غير متناسب من آثار COVID19 في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. في منطقة أصبح فيها عدم المساواة لا يمكن الدفاع عنه ، فإن إعادة البناء بشكل أفضل يعني إعادة البناء بالمساواة".

 

وفي وقت سابق، أفاد أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، بأن 40% من سكان العالم يفتقرون الحصول على مرافق غسل اليدين في المنازل في ظل تفشي جائحة كورونا في العالم، وقال جوتيريس: "يعد غسل اليدين أحد أكثر الطرق فعالية للحد من انتشار COVID19 ولكن 40٪ من سكان العالم يفتقرون إلى مرافق غسل اليدين الأساسية في المنزل".

 

وطالب أنطونيو جوتيريس، بتوفير امدادات المياه للمنازل المحتاجة لمنع واحتواء الأوبئة في المستقبل، مضيفا: "نحن بحاجة إلى إمدادات المياه المأمونة وخدمات الصرف الصحي لمنع واحتواء الأوبئة الحالية والمستقبلية".

 

وطالب أنطونيو جوتيريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، بضرورة التعهد والالتزام بتوفير حماية أفضل للعاملين في مجال الرعاية الصحية من الأطباء والممرضين أمام فيروس كورونا المستجد، فضلا عن توفير حياة تتمتع بمزيد من الرفاهية لهم، مؤكدا أنهم ما زالوا يعملون في ظروف خطيرة وفقد الكثير حياتهم خلال مواجهة المرض.

 

ووجه أنطونيو جوتيريس، الشكر للعاملين الصحين في رسالة عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، قائلا: "أرغب في مشاركة امتناني العميق مع الموظفين العموميين على الخطوط الأمامية لـ COVID19. يعمل الكثير منهم في ظروف خطرة. وفقد آخرون حياتهم للأسف. بينما نكرم هؤلاء العمال الأساسيين، يجب علينا أيضًا الالتزام بحماية أفضل واستثمارهم في رفاههم".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة