خالد صلاح

إيلون ماسك يطلق منافسة عالمية للعثور على آلة حفر أنفاق سريعة

الأحد، 12 يوليه 2020 08:00 ص
إيلون ماسك يطلق منافسة عالمية للعثور على آلة حفر أنفاق سريعة إيلون ماسك
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يسعى إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة Boring، لإنشاء أنفاق عميقة في الأرض لحل حركة المرور المزدحمة، ولكنه الآن يحتاج إلى المساعدة من خلال طرح مسابقة عالمية، وفتح التحدى للجمهور، لحفر نفق بعمق 98 قدمًا مع فتحة دائرية 19.7 بوصة، على أن يكون بطريقة سريعة.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية فإن شركة Boring نشرت على موقعها أن الهدف الرئيسي للمسابقة هو الحفر بشكل أسرع من الحلزون، أى أسرع 14 مرة من أجهزتها الخاصة.
 
كما أنه من المقرر أن يتم اختيار ثلاثة فائزين في ربيع عام 2021 لأسرع وقت لاستكمال النفق، إلى جانب واحد له سطح قيادة يمكن أن تسير عليه سيارة تسلا التي يتم التحكم فيها عن بعد.
 
ويقول موقع الشركة على الإنترنت: "إن هدف شركة Boring هو بناء البنية التحتية للنفق اللازمة لتمكين النقل السريع والآمن والمريح، بما في ذلك Hyperloop.
 
وأضاف موقع الشركة: "من أجل بناء شبكة كبيرة من الأنفاق بشكل مجدٍ، يجب على المرء أولاً أن يبتكر بسرعة لزيادة سرعة الأنفاق وخفض تكاليفها".
 
كما تتحدى هذه المسابقة الفرق لابتكار حلول حفر الأنفاق والإجابة على السؤال "هل يمكنك التغلب على الحلزون؟". وتستخدم شركة Boring آلة حفر الأنفاق، لكنها تلاحظ أن الحلزون أسرع 14 مرة بشكل فعال، وهذا هو السبب في أنها تريد حلاً أسرع.
 
المسابقة مفتوحة للجميع في جميع أنحاء العالم، الذين لديهم فرصة لتصميم وبناء والمشاركة في سباق حلول الأنفاق الخاصة بهم، لكن ماسك لا يقدم تفاصيل عما سيحصل عليه الفائزون الثلاثة.
 
ويأمل الملياردير أن تساعد تقنية Boring لتحريك الناس في إحداث ثورة في النقل الحضري في عالم يزدحم يومًا بعد يوم.
 
وقال ماسك إن الفكرة جاءت إليه وهو جالس في إحباط متزايد في سيارته، عالق في ازدحام مروري بين فيلته باهظة الثمن في بيل إير بكاليفورنيا ومكاتب شركته SpaceX في هوثورن بجنوب لوس أنجلوس.
 
ويتصور ماسك أيضًا الآلاف من السيارات الكهربائية المستقلة التي تنقل في النهاية ملايين الأشخاص تحت الأرض بسرعات تصل إلى 155 ميلاً في الساعة، أعلى بكثير من السرعات المعتدلة البالغة 35 ميلاً في الساعة المخطط لها لوصلة لاس فيجاس القصيرة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة