خالد صلاح

10 زعماء وسياسيين خرقوا قواعد الإغلاق والتباعد رغم توصيات العلماء.. ترامب ورئيس البرازيل من أعداء الكمامة.. بوتين صافح طبيبًا أصيب بكورونا دون بدل وقائية.. ومستشار الحكومة البريطانية يستقيل بسبب لقائه بسيدة

الجمعة، 05 يونيو 2020 02:00 ص
10 زعماء وسياسيين خرقوا قواعد الإغلاق والتباعد رغم توصيات العلماء.. ترامب ورئيس البرازيل من أعداء الكمامة.. بوتين صافح طبيبًا أصيب بكورونا دون بدل وقائية.. ومستشار الحكومة البريطانية يستقيل بسبب لقائه بسيدة ترامب
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

على الرغم من حرص الكثير من القادة والسياسيين حول العالم على توصية مواطنية بضرورة اتباع إجراءات الإغلاق والالتزام بالتباعد الاجتماعى، إلا أن البعض فشل فى اختبار تطبيق هذه التوصية على نفسه، وتسبب هذا الأمر أحيانا فى استقالة أو تغريم المسئولين الذن اخترقوا القواعد.. ورصدت هيئة الإذاعة البريطانية بى بى سى أبرز 10 سياسيين ومسئولين اخترقوا قواعد الإغلاق

 1- دونالد ترامب

على الرغم من توصية المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض بضرورة ارتداء جميع الأمريكيين الكمامات فى الأماكن العامة، إلا أن الرئيس ترامب، استثنى نفسه على ما يبدو من تطبيق هذه التوصية، وقال إنه فقط لا يريد أن يرتدى كمامة، كما أنه لا يستطيع أن يتصور نفسه وهو يغطى وجه أثناء جلوسه فى المكتب البيضاوى يرحب بزعماء العالم.

 وتعرض ترامب لانتقادات لعدم ارتدائه الكمامة أثناء زيارته لمصنع فورد الشهر الماضى، فى الوقت  الذى حرص فيه القادة الآخرين على ارتدائها.


 

2-  فلاديمير بوتين

 عندما زار بوتين مستشفى لعلاج المصابين بكورونا فى بداية تفشي الوباء فى بلاده ارتدى بدل واقية لكنه تحدث إلى الأطباء بدونها بل وصافح كبير الأطباء دينيس بروتسينكو الذى تبين فيما بعد إصابته بكورونا

3- رئيس الوزراء الإسرائيلى

تعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والرئيس رؤوفين ريفلين، لانتقادات بسبب مشاركتهما مأدبة طعام مع آخرين خلال عيد الفصح اليهودي، بعد أيام فقط من طلبهم من جميع المواطنين في شتى أرجاء البلاد عدم فعل ذلك.

4- رئيس البرازيل

كان رئيس البرزيل جير بولسنارو من أبرز قادة العالم تحديا لكورونا، فلم يعترف بالوباء ورفض الإغلاق وواجه عواصف سياسية عديدة بسبب مواقفه. وظهر أمام أنصاره مرارًا دون اتباع الإجراءات الوقائية، وأعرب عن رفضه لارتداء الكمامة مثل ترامب

4- مستشار الحكومة البريطانية
 

نيل فرجسون
نيل فرجسون

استقال نيل فيرجسون، لشئون مكافحة فيروس كورونا، من منصبه بعد اعترافه بـ"خطأ في تقدير الأمور" في أعقاب تجاهله قواعد التباعد الاجتماعي.

وأبدى فيرجسون، الذي أشار على رئيس الوزراء بوريس جونسون بتطبيق الإغلاق في البلاد، ندمه على "تقويض" رسائل التباعد الاجتماعى، وذلك بعدما نشرت صحيفة التليجراف البريطانية تقريرا أشار إلى أن "امرأة متزوجة" يُزعم أن فيرجسون على علاقة بها، زارته في منزله وسط إجراءات الإغلاق المطبقة في البلاد.

6- دومنيك كامينجز مستشار رئيس الحكومة البريطانية

أثار دومنيك كامينجز عاصفة سياسية فى بريطانية بعدما تبين أن خرق قواعد الإغلاق بسفره لمسافة حوالى 300 كيلومتر، وهو ما أدى إلى انتقادات حادة لرئيس الحكومة لدفاعه عن مستشاره الأبرز، وتسببت الأزمة فى استقالة وزير من حكومته.

7- استقالة كبيرة الأطباء فى اسكتلندا

ففى أبريل الماضي، اضطرت كبيرة الأطباء في اسكتلندا إلى تقديم استقالتها بعد سفرها مرتين إلى منزلها الثاني أثناء الإغلاق بسبب فيروس كورونا. ورغم اعتذارها فى البداية، إلا أن قدمت استقالتها بعد زيادة الضغط عليها من جانب الصحافة والرأى العام.

8-  رئيس وزراء ولاية هندية يخرق الإغلاق فى اليوم الأول

عندما بدأت الهند أكبر إغلاق فى العالم فى مارس الماضى، خرق  يوجي أديتياناث، أحد السياسيين البارزين في الهند، الإجراءات فى اليوم الأول لتطبيقها

كما نشر رئيس وزراء ولاية أوتار براديش، أكبر ولاية في الهند من حيث عدد السكان وموطن ما يزيد على 230 مليون نسمة، صورًا له وهو يشارك في احتفال ديني بمناسبة إعادة بناء معبد في موقع مثير للجدل في أيوديا.

9- إجازة شهرين لوزيرة فى جنوب أفريقيا

فرض رئيس جنوب أفريقيا، سيريل رامافوسا، على وزيرة الاتصالات، ستيلا ندابينيني أبراهامز، إجازة خاصة لمدة شهرين، كما أجبرها على تقديم اعتذار بعد أن انتهكت إجراءات البقاء في المنزل. وذلك بعدما نشرت صور لها وهى تشارك فى مأدبة غذاء مع آخرين بمنزل نائب وزير سابق

10- تغريم وزير الصحة الماليزى

فُرضت غرامة على نائب وزير الصحة الماليزي لمخالفته أوامر الحد من التحرك داخل البلاد.

واضطر نور عزمي الغزالي إلى دفع 325 دولارًا بعد نشر صورة له على وسائل التواصل الاجتماعي وهو يستمتع بمأدبة في مدرسة إسلامية. كما تعرض الوزير لانتقادات واتهام بالنفاق الواضح، بعد نشر تغريدة تبين تعارض سلوكه "أمام وسائل الإعلام" وسلوكه "في عدم وجود وسائل الإعلام".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة