خالد صلاح

بانكسى يقترح فكرة للتعامل مع تمثال تاجر الرقيق كولستون بجرافيتى جديد "صورة"

الخميس، 11 يونيو 2020 09:02 م
بانكسى يقترح فكرة للتعامل مع تمثال تاجر الرقيق كولستون بجرافيتى جديد "صورة" جدارية بانكسى
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

طرح فنان الشارع البريطانى المجهول بانكسى، مقترح للتعامل مع القاعدة الفارغة وسط مدينة بريستول البريطانية بعدما أسقط المتظاهرين الغاضبين تمثال تاجر الرقيق إدوارد كولستون، وألقوه فى النهر، وذلك على خلفية المظاهرات التى خرجت فى مدن المملكة المتحدة للتنديد بوفاة جورج فلويد، الذى أثار مقتله موجة غضب عارمة فى ولايات أمريكية كثيرة وفى مدن مختلفة حول العالم.

 

وقال بانكسى، عن قاعدة  التمثال البرونزى الذى وضع فى بريستول فى عام 1895، ثم ألقى فى مياه النهر، إنه يمكن استغلالها بطريقة تجعل الجميع سعداء، ورسم فنان الجرافيتى الشهير جدارية جديدة يظهر فيها تمثال كولستون وقد أعيد لقاعدته، لكن فى مظهر مختلف، حيث اقترح من خلال لوحته أن يثبت التمثال بشكل مائل كأنه يسقط، وأن تثبت حوله تماثيل جديدة للمتظاهرين بالحجم الطبيعى وهم يمسكون بالحبال المربوطة فى رقبة تمثال كولستون، وبذلك يجسد الشكل الجديد للتمثال واقعة اسقاطه، بما يعبر عن إرادة المواطنين فى القضاء على رموز تجارة الرقيق.

banksy_102416168_265738761318371_5464249818263522135_n

 

وكتب بانكسى، فى تعليقه على الصورة التى نشرها عبر صفحته الشخصية على موقع "إنستجرام"، "ماذا نفعل مع القاعدة الفارغة فى وسط بريستول؟.. إليك فكرة تخدم أولئك الذين يفتقدون تمثال كولستون وأولئك الذين لا يفعلون ذلك.. نسحبه من الماء، ونعيده إلى القاعدة، ونربط الكبل حول رقبته ونصمم بعض التماثيل البرونزية بالحجم الطبيعى للمتظاهرين أثناء سحبه للأسفل.. الجميع سعيد.. احتفال يوم مشهور".

 

ويشار إلى أن السلطات المحلية كانت قد سحبت، الخميس، تمثال تاجر الرقيق إدوارد كولستون بعدما رماه محتجون مناهضون للعنصرية فى المياه فى بريستول، جنوب غرب بريطانيا، وقررت عرضه فى متحف، وجاءت تلك الخطوة بعدما انتزع متظاهرون كانوا ينددون بوفاة جورج فلويد، الذى أثار مقتله موجة غضب عارمة فى ولايات أمريكية كثيرة وفى مدن مختلفة حول العالم، هذا التمثال البرونزى الذى وضع فى بريستول فى عام 1895، ثم ألقى التمثال فى الميناء.

 

وغرّد مجلس مدينة بريستول، الخميس: "فى وقت مبكر من هذا الصباح، استعدنا تمثال كولستون من ميناء بريستول ونقل إلى مكان آمن وسيكون جزءاً من مجموعاتنا فى متاحفنا لاحقاً"، وسيعرض التمثال قرب لافتات لحركة "بلاك لايفز ماتر" جُمعِت خلال التظاهرات الأخيرة، لشرح تاريخ العبودية وصولاً إلى المعارك الحالية ضد العنصرية، وفقاً لما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية.

WhatsApp Image 2020-06-11 at 8.38.29 PM

 

وأدت عملية تخريب هذا التمثال إلى إحياء الجدل حول الماضى الاستعمارى للمملكة المتحدة والتساؤل عن مصير تماثيل تعود لرموز أخرى مثيرة للجدل مثل المستعمر سيسيل رودس فى أكسفورد التى تظاهر فيها الآلاف.

 

وقال مجلس مدينة بريستول، إنه تلقى العديد من الاقتراحات حول ما يمكن أن يحل مكان تمثال كولستون، وسيتم اتخاذ القرار بعد التشاور مع السكان، وذلك بعدما استخدم متظاهرون غاضبون الحبال لإسقاط تمثال كولستون، وجرى إلقاء التمثال فى نهر أفون.

 

كان كولستون عضواً فى الشركة الأفريقية الملكية التى يُرجّح أنها كانت وراء نقل أكثر من 80 ألف رجل وامرأة وطفل من أفريقيا إلى الأمريكتين، وفى عام 1721 مات كولستون بعد أن أوصى بأن تكون ثروته لصالح الأعمال الخيرية، ولا تزال هناك فى مدينة بريستول نصب تذكارية ومبانٍ كان يمتلكها، وفق ما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى)، وجاب المتظاهرون شوارع بريستول بالتمثال يجرونه قبل إسقاطه فى نهر أفون، واستخدموا القاعدة التى كان محملاً عليها كمنصة لإلقاء الكلمات التى يدلى بها المحتجون، وذلك وفقًا لما نقله "العين الإماراتى".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة