خالد صلاح

الصحة العالمية تحذر من الشيشة ومنتجات التبغ لارتباطهما بفيروس كورونا

السبت، 30 مايو 2020 10:51 ص
الصحة العالمية تحذر من الشيشة ومنتجات التبغ لارتباطهما بفيروس كورونا منتجات التبغ ترتبط بالاصابة بفيروس كورونا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذرت منظمة الصحة العالمية، من تدخين الشيشة، أو أى من منتجات التبغ الأخرى كالسجائر، وغيرها، موضحة أن التبغ يزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا" COVID-19".

وقالت بمناسبة اليوم العالمى للإقلاع عن التدخين الذي يوافق غدا 31 مايو  بما أن تدخين الشيشة عادة ما يكون نشاطًا يتم داخل المجموعات في الأماكن العامة، فإن استخدام الشيشة يزيد من خطر انتقال فيروس كورونا، مشيرة إلى أن مستخدمو التبغ والشيشة معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بالفيروس "COVID-19".

التدخين وفيروس كورونا
التدخين وفيروس كورونا

وأضافت المنظمة، إنه على الرغم من أن الأدلة ما زالت تتراكم على الروابط بين COVID-19  فيروس كورونا، والتبغ، واستخدام الشيشة ،والمنتجات الإلكترونية، تشير الأبحاث الحالية إلى وجود ارتباط محتمل بين التدخين وزيادة شدة أعراض فيروس كورونا " COVID-19"لذلك، من المهم رفع مستوى الوعي في هذا المجال، فقد يزيد تعاطي التبغ من خطر الإصابة بأعراض خطيرة بسبب فيروس كورونا "COVID-19"، تشير الأبحاث المبكرة إلى أنه مقارنة بغير المدخنين، فإن وجود تاريخ من التدخين قد يزيد بشكل كبير من فرصة حدوث نتائج صحية ضارة لمرضى فيروس كورون COVID-19، بما في ذلك دخولهم العناية المركزة.

يُعرف التدخين بالفعل بأنه عامل خطر للعديد من التهابات الجهاز التنفسي الأخرى، بما في ذلك نزلات البرد، والإنفلونزا، والالتهاب الرئوي، والسل، تزيد آثار التدخين على الجهاز التنفسي من احتمال إصابة المدخنين بهذه الأمراض، والتي قد تكون أكثر حده.

 وقالت المنظمة، يرتبط التدخين أيضًا بالتطور المتزايد لمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، وهو أحد المضاعفات الرئيسية للحالات الشديدة من مرضى فيروس كورونا COVID-19  ، بين الأشخاص الذين يعانون من التهابات الجهاز التنفسي الحادة، مضيفة إن أي نوع من تدخين التبغ ضار لأنظمة الجسم، بما في ذلك الجهاز القلبي الوعائي والجهاز التنفسي.

 يمكن أن يضر فيروس كورونا COVID-19 أيضًا بهذه الأنظمة، تظهر الأدلة من الصين، حيث نشأة الفيروس، أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي بسبب تعاطي التبغ، أو غير ذلك، هم أكثر عرضة للإصابة بأعراض فيروس كورونا COVID-19  الشديد ومضاعفاته.

أظهرت الأبحاث التي أجريت على" 55924 "، حالة مؤكدة مختبريًا أن معدل الوفيات لمرضى فيروس كورونا " COVID-19 "، أعلى بكثير بين المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض الجهاز التنفسي المزمنة أو السرطان، من أولئك الذين ليس لديهم حالات طبية مزمنة موجودة مسبقًا، هذا يدل على أن هذه الظروف الموجودة مسبقًا قد تزيد من تعرض هؤلاء الأفراد إلى الإصابة بفيروس كورونا COVID-19.

وأشارت المنظمة إلى أن استخدام التبغ له تأثير كبير على صحة الجهاز التنفسي، وهو السبب الأكثر شيوعًا لسرطان الرئة، وهو أيضًا أهم عامل خطر لمرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، والذي يتسبب في تورم وتمزق الأكياس الهوائية في الرئتين، مما يقلل من قدرة الرئة على امتصاص الأكسجين وطرد ثاني أكسيد الكربون، وتراكم المخاط" البلغم "، مما يؤدي إلى سعال مؤلم وصعوبات في التنفس ، موضحة أنه قد يكون لهذا آثار على المدخنين بالنظر إلى أن الفيروس يؤثر في المقام الأول على الجهاز التنفسي الذي يسبب غالبًا تلفًا خفيفًا إلى شديد في الجهاز التنفسي، مما قد يؤدي إلى الوفاة. وقالت ومع ذلك، نظرًا لأن فيروس كورونا  COVID-19 هو مرض تم معرفته حديثًا، فإن الصلة بين استخدام التبغ والمرض تحتاج إلى مزيد من التوثيق والبحث.

بالإضافة إلى ذلك، هناك خطر متزايد من الأعراض الأكثر خطورة والوفاة بين مرضى فيروس كورونا COVID-19 الذين يعانون من حالات كامنة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية (الأمراض القلبية الوعائية) حيث يرتبط بتلف القلب والأوعية الدموية (إما حاد أو مزمن)، موضحا أن  هناك أيضًا أدلة على أن مرضى فيروس كورونا COVID-19 الذين يعانون من أعراض أكثر حدة غالبًا ما يكون لديهم مضاعفات مرتبطة بالقلب.

 وقالت، هذه العلاقة بين فيروس كورونا "COVID-19 "، وصحة القلب والأوعية الدموية، مهمة لأن استخدام التبغ والتعرض للدخان غير المباشر هي أسباب رئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية على مستوى العالم، وبالتالي فإن تأثير الفيروس على نظام القلب والأوعية الدموية يمكن أن يجعل ظروف القلب والأوعية الدموية الموجودة مسبقًا أسوأ.

جوائز اليوم العالمي للإقلاع عن التدخين 2020...

جدير بالذكر أنه في كل عام، تعترف منظمة الصحة العالمية بأفراد، أو منظمات، في كل إقليم من أقاليم منظمة الصحة العالمية الــ6، لإنجازاتهم في مجال مكافحة التبغ، يأخذ هذا الاعتراف شكل جائزة تقدير خاص من المدير العام لمنظمة الصحة العالمية.

الفائزون بمنطقة شرق المتوسط:

-نسرين أسامة دبوس، رئيسة جمعية حياة بلا تدخين، من مصر.

-البروفيسور أحمد جنيدي جعفري، رئيس مركز البيئة والصحة المهنية، وزارة الصحة والتعليم الطبي، جمهورية إيران الإسلامية.

- أنور جاسم بو رحمة، أمين عام جمعية مكافحة السرطان والسرطان، رئيس لجنة مكافحة التدخين، الكويت.

-الدكتور غازي الزعتري، كلية الطب، أستاذ ورئيس قسم علم الأمراض والطب المخبري، الجامعة الأمريكية في بيروت، لبنان.

- جمعية لا للتدخين، بالأردن.

وقد اختارت منظمه الصحة العالمية، "انكشف السر #انفضح التبغ " كشعار لليوم العالمي لمكافحه التبغ لهذا العام 2020، من أجل كشف الخرافات وفضح صناع التبغ، في تسويق منتجاتهم التى تستهدف الشباب المراهقين والأطفال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة