خالد صلاح

الإفراط في فيتامين د للوقاية من كورونا خطر على صحتك

الخميس، 28 مايو 2020 03:00 ص
الإفراط في فيتامين د للوقاية من كورونا خطر على صحتك فيتامين د
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد أن ربطت بعض الدراسات العلمية بين نقص فيتامين د وزيادة معدلات الوفيات بسبب فيروس كورونا في بعض البلدان، انتشرت ضجة عالمية حول تناول فيتامين د بكثرة لتقليل فرص الإصابة بكورونا أو التعرض لمضاعفات خطيرة من كورونا، لكن هل الإفراط في فيتامين د يمكن أن يسبب الضرر أكثر من النفع، هذا ما نتعرف عليه في هذا التقرير.

Annotation 2020-05-27 152348

ذكر موقع "CNN " الأمريكي أن الإفراط في فيتامين د يمكن أن يؤدي إلى تراكم سمي للكالسيوم في الدم، مما يسبب الارتباك ومشاكل في ضربات القلب، بالإضافة إلى آلام العظام وتلف الكلى وحصى الكلى المؤلمة.

والجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين د لأي شخص فوق 4 سنوات هي 600 وحدة دولية / يوم في الولايات المتحدة، ولأي شخص يزيد عمره عن 70 عاماً، تصل الجرعة إلى 800 وحدة دولية / يوم، وفي بريطانيا، الجرعة اليومية الموصى به هو 400 وحدة دولية / يوم.

وأضافت هيئة الصحة الوطنية في المملكة المتحدة "NHS" تحديثًا لفيروس كورونا على موقعها وكتبت "كانت هناك بعض التقارير الإخبارية عن أن فيتامين د يقلل من خطر الإصابة بكورونا ومع ذلك، لا يوجد دليل على هذا الأمر بعد وما زال قيد الدراسة".

وقد ردد هذا التحذير مجموعة أخرى من العلماء من المملكة المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة، ونشروا ورقة تحذيرية بإجماع فيتامين د ضد الجرعات العالية من مكملات فيتامين د.

وكتبت المجموعة أن "الانتشار المستمر لفيروس كورونا أدى إلى نداءات بتناول جرعات كبيرة من مكملات فيتامين د على نطاق واسع".

"وأضافت هذه الدعوات بدون دعم من الدراسات ذات الصلة على البشر في هذا الوقت، ولكنها تستند إلى تكهنات ".

كيف أصبح تناول فيتامين د اتجاها عالميا للوقاية من كورونا؟
 

بدأت الضجة حول فيتامين د عندما بدأ الباحثون في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في مقارنة مستويات فيتامين د في مختلف البلدان بمعدلات وفيات فيروس كورونا الخاصة بهم ووجدوا ارتباطًا، حيث كانت البلدان التي أبلغت عن انخفاض مستويات فيتامين د لديها أعلى معدلات الوفيات من كورونا.

هل كان هذا الارتباط ناتجًا عن نقص فيتامين د أو بسبب عوامل أخرى؟

الأشخاص في جميع أنحاء العالم الأكثر عرضة لنقص فيتامين د  أولئك الذين يعانون من مرض مزمن، أو كبار السن أو أصحاب البشرة الداكنة وهم أيضًا نفس الأشخاص الأكثر عرضة للوفاة من كورونا.

إن الحصول على بشرة داكنة يجعل من الصعب على الجلد امتصاص كمية كافية من أشعة الشمس لتصنيع فيتامين د،  كما أن أجسامنا أقل كفاءة في إنتاج فيتامين د مع تقدمنا ​​في السن ، وبالتالي فإن العديد من كبار السن يعانون عادة من نقص فيتامين د.

ويرتبط نقص فيتامين د الكافي ارتباطًا وثيقًا بالأمراض المزمنة الشائعة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وغيرها.

أهمية فيتامين د
 

فيتامين د من المغذيات الدقيقة الضرورية، المطلوبة بكميات صغيرة لوظيفة الخلية الطبيعية والنمو والتطور، تتمثل الوظيفة الأساسية لفيتامين د في مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وبالتالي الحفاظ على صحة العضلات والأسنان وقوة العظام وجعلها أقل عرضة للكسر.

يصنع الجسم فيتامين د عندما يتعرض الجلد مباشرة لأشعة الشمس، التعرض غير المباشر، مثل أشعة الشمس الساطعة من خلال النافذة، لن يخلق فيتامين د.

يمكن أن يؤدي النقص الحاد في فيتامين د إلى عظام ضعيفة وهشة أثناء الطفولة، وهي حالة تسمى الكساح تظهر بشكل أساسي اليوم في الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية في البلدان النامية.

وأفضل مصدر غذائي لفيتامين د هو الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة والماكريل

وفيتامين د يساعد الخلايا العصبية في الدماغ على حمل الرسائل ونقلها، ويساعد الجهاز المناعي على محاربة البكتيريا والفيروسات.

وأظهرت الدراسات أن نقص فيتامين د يضعف جهاز المناعة، وقد وجدت بعض الدراسات أن مكملات فيتامين د قد تقلل من خطر الإصابة بعدوى فيروسات الجهاز التنفسي، ولكن بدون إفراط في تناولها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة