خالد صلاح

كورونا قد يقتل مع عدم ظهور ضيق تنفس.. خبراء يوضحون خطر نقص الأكسجين الصامت بالجسم.. ويوصون بقياسه لمرضى كورونا.. المقياس الطبيعى يتراوح بين 94 إلى 100% والخطر عندما يصل إلى 50%

الخميس، 23 أبريل 2020 09:52 م
كورونا قد يقتل مع عدم ظهور ضيق تنفس.. خبراء يوضحون خطر نقص الأكسجين الصامت بالجسم.. ويوصون بقياسه لمرضى كورونا.. المقياس الطبيعى يتراوح بين 94 إلى 100% والخطر عندما يصل إلى 50% كيف يؤثر نقص الأكسجين على مرضى كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تظهر يومًا بعد الآخر أشكال متعددة من أعراض كورونا الظاهرة أو الصامتة التى تبين للعلماء الأشكال والأنماط المختلفة، التى يتسبب بها الفيروس فى طريقة إصابته للمرضى.
 
وأحدث ما وجده الأطباء هو عرض صامت يؤثر على المرضى بشكل خطير وقد يهدد حياتهم أيضًا، وهو نقص الأكسجين الصامت بالجسم جون التسبب فى ضيق التنفس بل يسبب الالتهاب الرئوى الذى قد يتسبب فى الوفاة.
 
تقرير "ديلى ميل" البريطانى أبرز حدث ما تصل إليه الأطباء فى حدوث مضاعفات للمرضى المصابين بالالتهاب الرئوى ويدخلون إلى المستشفى بمستويات منخفضة من الأكسجين، ومع ذلك، لم يكونوا يكافحون من أجل التنفس، لأنهم كانوا لا يزالون قادرين على إخراج ثاني أكسيد الكربون أثناء عملية  الزفير.
 
نقص الاكسجين
نقص الاكسجين
 
 
ووفقا لطبيب طوارئ في مستشفى بلفيو في مدينة نيويورك، لاحظ ظاهرة انخفاض مستويات الأكسجين فى المصابين بكورونا وتضاعفت حالتهم إلى الالتهاب الرئوى، وأوصى بمراقبتهم باستخدام جهاز بسيط يسمى مقياس تأكسج النبض الذي يقيس مستويات الأكسجين قبل الانخفاض الشديد.
 
ووفقًا للتقرير، فإن الطبيب كان يرى أن المرضى لديهم رئتين مملوءتين بالسوائل أو القيح، لكنهم لم يجاهدوا للتنفس حتى اليوم الذي وصلوا فيه إلى المستشفى، ولم يكن يعلم عن كيفية الإصابة بالعدوى حتى وصولهم إلى غرفة الطوارئ، وبحلول ذلك الوقت: "كانوا في كثير من الأحيان في حالة حرجة بالفعل".
 
 

ما هو نقص الأكسجين وكيف يسبب الوفاة 

نقص الأكسجين يحدث عندما يكون هناك مستويات منخفضة من الأكسجين في الدم، وفي حالة نقص الأكسجة، تبدأ أنسجة الجسم منخفضة الأكسجين، ما قد يؤدي إلى التهابات وتلف الأنسجة.
 
يمكن أن يحدث نقص الأكسجة دون الكثير من التحذير، وبدون الأكسجين، يمكن أن يتلف القلب والكبد والدماغ والأعضاء الأخرى في غضون دقائق.
 
ووفقًا للمرضى المصابين، فإن المفاجأة كانت فى عدم الإحساس بأى مشاكل فى التنفس، على الرغم من أن الأشعة السينية على الصدر أظهرت التهاب رئوي منتشر وكان الأكسجين أقل من الطبيعي، وهو ما يعرفه الأطباء بأنه نقص الأكسجين الصامت الذى لا يتم اكتشافه إلا فى مرحلة متقدمة من المرض.
 

ما هو الالتهاب الرئوى الذى يصيب مرضى كورونا

الالتهاب الرئوي هو عدوى في الرئة تحدث عندما تمتلئ الأكياس الهوائية بالصديد أو السوائل ، ويعاني المرضى والألم من الألم، ولكن مرضى الفيروس التاجي المصابين بالالتهاب الرئوي لا يشعرون بنفس ضيق التنفس على الرغم من انخفاض مستويات الأكسجين لديهم.
 
وبحلول الوقت الذي يحدث فيه ذلك، تكون مستويات الأكسجين منخفضة بشكل مزعج ويبدأ الالتهاب الرئوي المعتدل إلى الوصول إلى المرحلة الحادة.
 
تشبع الأكسجين العادي لمعظم الأشخاص عند مستوى سطح البحر هو 94% إلى 100%؛ بينما فى مرضى الالتهاب الرئوي COVID يعانون من تشبع الأكسجين بنسبة منخفضة تصل إلى 50%.
 
ووفقًا للطبيب، فإن الكثير منهم كانوا مرضى لمدة أسبوع على الأقل مع الحمى والسعال والخمول قبل دخولهم المستشفى، ومع ذلك، لا يزال بإمكان المرضى استنشاق ثاني أكسيد الكربون، لأنه لا يتراكم مثل الالتهاب الرئوي الطبيعي، لا يعاني المرضى من صعوبة في التنفس.
 
يتنفس المرضى بشكل أعمق وأسرع بسبب انخفاض مستويات الأكسجين لديهم، لكنهم لا يدركون ذلك، وهذه الأنفاس المتغيرة تضر بالرئتين أكثر.
 
نظرًا لنقص أجهزة التهوية، واحتمالية عدم نزول أحدها بمجرد وصولك، يوصي الطبيب  بمراقبة المرضى باستخدام جهاز بسيط يسمى مقياس تأكسج النبض، حيث يتم تثبيتها على إصبع لقياس مستويات الأكسجين في الدم.
 
وكتب في صحيفة التايمز أن "فحص قياس التأكسج النبضي على نطاق واسع للالتهاب الرئوي Covid - سواء كان الناس يفحصون أنفسهم على الأجهزة المنزلية أو يذهبون إلى العيادات أو مكاتب الأطباء - يمكن أن يوفروا نظام إنذار مبكر لأنواع مشاكل التنفس المرتبطة بالالتهاب الرئوي Covid
 

 كيف يتم قياس تأكسج النبض

مقياس تأكسج النبض عبارة عن جهاز على شكل مشبك صغير يمكن توصيله بجزء من الجسم، مثل الإصبع أو شحمة الأذن، لقياس مستويات الأكسجين في الدم
 
يمكن استخدام الجهاز لقياس مستويات الأكسجين في الدم بين أولئك الذين يعانون من حالات مثل الربو وعيوب القلب الخلقية والالتهاب الرئوي
 
أثناء القراءة، تمر أشعة الضوء عبر الدم لقياس تغيرات امتصاص الضوء في الدم المؤكسج أو غير المؤكسج، ويمكن إجراء الاختبارات في كل المرضى .
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة