خالد صلاح

"أمن القليوبية" يكرم مجندا أنقذ شخصا حاول الانتحار لمروره بضائقة نفسية

الإثنين، 09 مارس 2020 02:39 م
"أمن القليوبية" يكرم مجندا أنقذ شخصا حاول الانتحار لمروره بضائقة نفسية مدير أمن القليوبية يكرم المجند
كتب محمود عبد الراضى – سليم على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كرم مدير أمن القليوبية مجند من قوة معسكر قوات أمن شبرا الخيمة، والمعين خدمة تأمين معدية الطفل بدائرة القسم،حيث لاحظ المجند شخص يلقى نفسه بجوار المعدية بمياه نهر النيل "محاولًا الإنتحار"، على الفور قفز المجند خلفه ونجح إنتشاله وإنقاذه قبل غرقه بمياه النهر، وتبين أنه بحالة جيدة، وقرر بأنه قام بإلقاء نفسه بنهر النيل محاولًا الإنتحار لمروره بضائقة نفسية، وتم إتخاذ كافة الإجراءات القانونية.

 

جاء ذلك فى إطار الإنتشار الأمنى المكثف لأجهزة وزارة الداخلية بالشوارع والميادين لملاحظة الحالة الأمنية والتعامل الفورى مع المواقف والحوادث الطارئة.

 

يذكر أنه على الرغم من أن الإحصائيات تشير إلى أن النساء يعانين أكثر من الأمراض العقلية والنفسية مثل الاكتئاب مقارنة بالرجال، إلا أن الرجال أكثر عرضة للانتحار ويتعرضون للوفاة بسبب تعاطى المخدرات والكحول، وذلك بسبب عدم اعتراف الرجال بالأمراض النفسية، وفقا لموقع avo health.

 

وأوضح الموقع أن المشكلة تكمن فى كيفية رؤية الرجال للأمراض النفسية، حيث يكره الكثير من الرجال الاعتراف بأن لديهم مرضا نفسيا، وذلك فكرتهم عن الذكورة، حيث يرون الاكتئاب دليلًا على الضعف.

 

 ووجود مشكلة نفسية ليس علامة ضعف، بفضل التطورات الطبية، حيث أصبحت الأدوية تعالج التغيرات الكيميائية فى المخ، وأصبح المرض النفسى يشبه الأمراض المزمنة مثل السكرى، ووجود وصمة عار تحيط بالمرض النفسى أدى إلى تراجع ذهاب الرجال إلى الطبيب النفسى أو الاعتراف به. فى حين أن هناك وعيًا كبيرًا اليوم بالحد من وصمة العار وتوسيع فرص دعم الصحة العقلية، إلا أن العديد من الرجال لا يزالون يشعرون بالعار والشعور بالذنب وهذا يمكن أن يؤدى بهم إلى أن يكونوا أقل استعدادًا لطلب المساعدة من الطبيب النفسى، ومن المحتمل أن يكون الاكتئاب عند النساء أعلى لأن الرجال لا يقومون بالإبلاغ عن أعراض الاكتئاب، وهو ما يؤدى بهم إلى تعاطى المخدرات والكحول. ويمكن أن تتجلى مشاكل الصحة العقلية غير المعالجة بسرعة كبيرة فى الأمراض الجسدية، خاصة عند تعاطى المخدرات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة