خالد صلاح

زيادة حالات اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال ذوى البشرة السمراء

الأربعاء، 04 مارس 2020 08:00 م
زيادة حالات اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال ذوى البشرة السمراء فرط الحركة
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لأول مرة، وجدت دراسة أمريكية أن الأطفال ذوى البشرة السمراء يبدو أنهم أكثر عرضة من الأطفال البيض لتشخيص اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه وغيرها من صعوبات التعلم.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، وجدت دراسات سابقة أن التشخيص كان أكثر احتمالًا عند الأطفال البيض.

قال مؤلف الدراسة الرئيسي "بنجامين زابلوتسكي" من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها “CDC” إنه من غير المعروف ما الذي ربما يكون الدافع وراء التغيير الموصوف في تقرير الأربعاء.

وفي الدراسات السابقة التي وجدت معدلات أعلى من تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال البيض، افترض الباحثون أن هناك اختلافات عنصرية في الوصول إلى المهنيين الصحيين أو ربما اختلافات عنصرية في المواقف التي تجعل الوالدين البيض أكثر عرضة لطلب تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من الآباء ذوى البشرة السمراء.

وتعتمد الدراسة الجديدة على ثلاث سنوات من البيانات - من عام 2016 إلى عام 2018 - من مسح شخصي داخلي ، وتمثل حوالي 23 الف طفل تتراوح أعمارهم بين 3 و 17 عامًا، وتم تشخيص حوالي 17٪ من الأطفال السود، مقارنة بنحو 15٪ من الأطفال البيض وحوالي 12 ٪ من الأطفال من أصل اسباني ، وفقاً للتقرير.

وتم طرح سؤال الاستطلاع حول اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه و "صعوبات التعلم الأخرى" ، لكنه لم يحدد ما قد يكون، وقد تشمل بعض الأمثلة عسر القراءة أو مشاكل الفهم القرائي.

وقال "زابلوتسكي" إنه ليس من الواضح إلى أي مدى تتأثر إحصاءات القاع بالظروف الأخرى بخلاف ADHD.

وأشار "بول مورجان" ، باحث في جامعة ولاية بنسلفانيا، إلى أن تقرير مركز السيطرة على الأمراض “CDC” يعتمد فقط على ما قاله الآباء، ولم يبحث الباحثون في السجلات الطبية لتأكيد المعدلات.

لكن هناك أسباب وجيهة لحدوث اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال السود، ويعتقد الخبراء منذ فترة طويلة أن الأطفال ذوى البشرة السمراء  يعانون من نقص التشخيص، وأنهم أكثر عرضة لظروف يمكن أن تؤدي إلى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، مثل التسمم بالرصاص أو انخفاض الوزن عند الولادة.

ويُطلق على اضطراب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه اضطراب الصحة العقلية الذي يتم تشخيصه بشكل شائع عند الأطفال في الولايات المتحدة، مع تشخيص أكثر من 6 ملايين طفل.

والحالة تجعل من الصعب على الأطفال الانتباه والتحكم في السلوكيات الاندفاعية، وغالبًا ما يتم علاجه بالعقاقير أو العلاج السلوكي أو كليهما.

ووجد تقرير CDC الجديد أن الأطفال الذين يعيشون في أسر فقيرة كانوا أكثر عرضة للإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو غيره من صعوبات التعلم أكثر من الأطفال في الأسر الغنية.

وقال التقرير إن أطفال الوالدين الحاصلين على تعليم أقل من المدرسة الثانوية كانوا أكثر عرضة للتشخيص.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة