خالد صلاح

تقرير فرنسى: أفريقيا تكسر الجسور مع أوروبا "مركز الوباء" بسبب كورونا

الأربعاء، 18 مارس 2020 12:17 م
تقرير فرنسى: أفريقيا تكسر الجسور مع أوروبا "مركز الوباء" بسبب كورونا كورونا
كتب أحمد علوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أوقفت بعض الدول روابطها الجوية والبحرية مع البلدان المعرضة للخطر، وعززت دول أخرى إجراءات الدخول إلى أراضيها، ولا تزال أفريقيا أقل تأثراً بوباء كوفيد 19 ، حيث تم تأكيد 450 حالة يوم الثلاثاء 17 مارس ، موزعة في 30 من 54 دولة في القارة، إذاً فإن الأوروبيون هم أول الملوثين، وإن بعض الدول تحسب بالفعل القضايا المحلية بالعشرات.

 

وقالت صحيفة لوموند الفرنسية فى تقرير لها، إنه من أجل تجنب استيراد الفيروس، تم إيقاف الرحلات الجوية القادمة من أوروبا وآسيا، حجيث يتركز قيها وباء كورونا العالمي الأكثر ضررا، ولكى يكون الأمر محدود أكثر يعتبر الإغلاق الكامل للخطوط الجوية والوصول البحري مع مناطق "الخطر" خارج القارة حلاً حكيماً للحماية من خطر، من المعروف عن القارة أنه سيكون من الصعب مواجهته، مع مراعاة بنيتها التحتية الطبية.

 

ووفقاً للصحيفة الفرنسية ذاتها فقد فوجئت فرنسا نهاية هذا الأسبوع بقرار المغرب إغلاق خطوطها مع فرنسا، وأصدرت وزارة الخارجية الفرنسية بيانا قدمت فيه عدد من النصائح موجه إلى جميع الفرنسيين بشأن هذه الخطوة والذين قد يعودون إذا لم يؤجلوا عودتهم، أما المواطنون الفرنسيون الذين يعيشون فى الخارج، فيطلب منهم "تجنب السفر الدولي قدر الإمكان والحد من تحركاتهم خلال الثلاثين يومًا القادمة".

 

وقالت السلطات الفرنسية فى تنبيه لها إن المواطنين الفرنسيين الذين يعيشون في الخارج والذين يعتبرون صحتهم هشة للغاية فى مواجهة خطر التلوث مدعوون إلى "التعريف بسفاراتنا وقنصلياتنا فى مختلف انحاء العالم".

 

وبحسب الأرقام الرسمية، فإن هناك ما يقرب من 200.000 فرنسى مغتربون في القارة الأفريقية ، بما في ذلك 98.000 في شمال إفريقيا وأكثر من 100.000 جنوب الصحراء، يعيش أكثر من 86 ٪ منهم في البلدان الناطقة بالفرنسية ، خاصة في السنغال ومدغشقر وكوت ديفوار ، وهي أيضًا البلدان التي قيدت التجارة مع باريس.

 

 

وأوقفت الجزائر والمغرب وتونس وتوجو والسنغال والكاميرون ومدغشقر والصومال وتشاد ومالي ومصر بالفعل رحلات من سبع دول أوروبية ومع آسيا ، أو سيتم فعل ذلك في موعد أقصاه يوم الجمعة المقبلة ، لمدة تتراوح بين خمسة عشر يومًا وثلاثين يومًا.

 

كما أوقفت بعض البلدان رحلاتها داخل القارات ، مثل السنغال ، التي أعلنت يوم الثلاثاء أنها ستوقف رحلاتها مع الجزائر وتونس ، أو مدغشقر ، التي توقف علاقاتها مع جزيرتي ريونيون ومايوت الفرنسيتين، وحتى تشاد ، حيث لم يتم تحديد أي حالة تلوث حتى الآن ، أغلقت حدودها البرية مع السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وأضافت مدغشقر والسنغال وسيشيل وموريشيوس، هذا الحظر على إرساء السفن السياحية، وقررت مالي ، خلال جلسة استثنائية للمجلس الأعلى للدفاع الوطني ، أمس الثلاثاء ، 17 ديسمبر ، أيضا تعليق "حتى إشعار آخر ، الرحلات الجوية التجارية من البلدان المتضررة ، باستثناء رحلات الشحن" .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة