خالد صلاح

استعدادا لامتحان مارس الإلكترونى.. "التعليم" تقرر تسليم طلاب أولى ثانوى شريحة إنترنت.. وتؤكد: الاختبار تدريب للطلاب على امتحان نهاية العام.. وتحذر الطلاب من الغياب أيام الاختبارات.. وطرق تحصيل المعلومات اختلفت

الثلاثاء، 10 مارس 2020 08:00 ص
استعدادا لامتحان مارس الإلكترونى.. "التعليم" تقرر تسليم طلاب أولى ثانوى شريحة إنترنت.. وتؤكد: الاختبار تدريب للطلاب على امتحان نهاية العام.. وتحذر الطلاب من الغياب أيام الاختبارات.. وطرق تحصيل المعلومات اختلفت وزارة التربية والتعليم
كتب محمود طه حسين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تواصل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، استعداداتها لامتحان مارس التجريبى لطلاب الصف الأول الثانوى العام، بعد انتهاء استلام الطلاب لأجهزة التابلت، حيث كشفت مصادر مسئولة، أن جميع الطلاب سيكون لديهم شريحة إنترنت قبل انطلاق الامتحانات مباشرة، مع التنبيه على المدارس بضرورة شحن الانترنت الأرضى وسداد فاتورة الاشتراك حتى يتمكن الطلاب من استخدام انترنت المدرسة أثناء انعقاد الامتحانات، لافتة إلى أنه لن يؤدى اى طالب الامتحان ورقيا لأن الهدف من إجراء امتحان الكترونى هو تدريب الطلاب وليس من المعقول أن يتم تدريبهم على امتحان ورقى.

وأضافت المصادر فى تصريحات خاصة، أن الامتحان هو بداية لتدريب الطلاب على امتحانات نهاية العام وعلى الطالب استغلال فرصة عقد امتحان تدريب حتى يستطيع أن يقيم نفسه إلكترونيا فى التعامل مع الأسئلة ونوعيتها، محذره الطلاب من الغياب أيام عقد الاختبارات.

وأوضحت المصادر، أن هناك متابعة للفصل الدراسى الثانى منذ أن تسلم طلاب الصف الأول الثانوى أجهزة التابلت، لافتة إلى أن الطلاب تفاعلوا مع بنك المعرفة وكثير منهم دخلوا على منصة التعلم، كما أن هناك تعليمات لمديرى التطوير التكنولوجى فى المدارس والإدارات يتابعون مع الطلبة لتسهيل دخولهم على منصة التعلم، مؤكدة أن طلاب الصف الثانى الثانوى أصبحوا أكثر خبرة ودراية بالدخول على منصة التعلم للاستفادة من دروس بنك المعرفة المصرى.

وأشارت المصادر إلى أن طرق تحصيل الطلاب للمعلومات اختلفت، حيث بدأ بعضهم يتعامل مع النظام الجديد للتقييم ويدرس من أجل تحصيل معلومة من خلال الفهم وليس الحفظ، من خلال الاعتماد على رؤوس الموضوعات والمناهج مو كتاب المدرسة والعودة إلى بنك المعرفة لفهم الموضوعات والتعامل معها،لافتة إلى أن أى طالب ركز مع المحتوى الرقمى للمناهج لن يكون فى حاجة إلى درس خصوصي وسيوفر على نفسه مشقة الذهاب لمراكز الدروس الخصوصية وأيضا على أسرته مبالغ كبيرة يتم صرفها على مراكز الدروس الخصوصية، مؤكدة أن مؤشر تحصيل الطلاب لدروسهم يشهد تحسن كبير بشكل يحقق نواتج التعلم التى تسعى إلى تحقيقها الوزارة، إضافة إلى ثقة الطالب بنفسه لابتعاده عن حفظ المعلومات والتى كانت سببا فى عدم قدرته على مواصلة التعلم المستمر.

وقال الدكتور رضا حجازى نائب وزير التربية والتعليم، أن نتائج تلك الاختبارات لن تؤثر على نتائج الطلاب فى نهاية العام الدراسى والامتحان بدون درجات، مشدد على ضرورة انتظام العملية التعليمية وعدم تعطيل الدراسة خلال فترة عقد هذه الاختيارات التدريبية، وانتظام الجدول المدرسي قبل بدء الاختبارات يوميا، مع تفعيل جميع الإجراءات التنظيمية المتبعة فى أداء الاختبارات الإلكترونية.

وأوضح نائب وزير التربية والتعليم، أنه أصدر تعليمات تلزم معلمي المواد الدراسية المختلفة بأن يقوم كل معلم عقب انتهاء أداء مادة تخصصه، بمناقشة طلابه حول إجاباتهم، والرد على استفساراتهم وتحديد أبرز المشكلات التي واجهت الطلاب فى الإجابة لتدريبهم على حل تلك المشكلات والتعامل مع الأسئلة التى تستهدف قياس مهارات التفكير العليا لتحسين أدائهم في اختبارات نهاية العام الدراسى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة