أكرم القصاص

الشلل الدماغى.. أسبابه وأعراضه ومضاعفاته على الصحة

الأربعاء، 26 فبراير 2020 03:00 ص
الشلل الدماغى.. أسبابه وأعراضه ومضاعفاته على الصحة الشلل الدماغى ومضاعفاته على الصحة
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الشلل الدماغي هو مجموعة من اضطرابات الحركة الناجمة عن نمو غير طبيعي أو تلف في الدماغ، فالشلل الدماغى هو أكثر الاضطرابات العصبية شيوعًا في الأطفال وتؤثر على حوالي 3.1 لكل 1000 من الأطفال، وفقًا لدراسة أجريت عام 2014، وتتفاوت أعراض الإصابة بالشلل الدماغي في شدتها، لكنها عادة ما تحدث خلال السنتين الأوليين من العمر.

 

أعراض الشلل الدماغى
 

تشمل الأعراض الشائعة للشلل الدماغى ما يلي:

 

ردود الفعل غير طبيعية.

تشنج العضلات.

مشاكل في المشي.

مشاكل البلع.

اختلال عضلات العين.

الهزات والحركات اللاإرادية.

مواجهة مشكلة مع المهارات الحركية الدقيقة.

صعوبات التعلم.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ، فأن الشلل الدماغى عادة ما يتطور قبل الولادة ولكن يمكن اكتسابه أيضا خلال مرحلة الطفولة المبكرة.

لا تسوء الحالة مع مرور الوقت، ولكن يستمر العديد من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي في العيش حياة مستقلة، ووفقا للدراسات فأن أكثر من نصف الأطفال المصابين بالشلل الدماغي يستطيعون المشي دون مساعدة، حسب مركز السيطرة على الأمراض.

 

السبب الرئيسي للشلل الدماغي
 

يُعرف مرض الشلل الدماغي الذي يتطور قبل أو أثناء أو خلال 4 أسابيع من الولادة، وحوالي 85 إلى 90 % تكون عيوب خلقية منذ الولادة ، ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض، يسمى مرض الشلل الدماغي الذي يتطور بعد أكثر من 28 يومًا من الولادة بالشلل الدماغي المكتسب.

 

أسباب الشلل الدماغى الخلقية
 

في كثير من الحالات، لا يعرف السبب الدقيق للإصابة بالشلل الدماغي الخلقي، ومع ذلك ، أي من الشروط التالية ضمن الأسباب المحتملة:

اختناق حديثي الولادة:  بسبب نقص الأكسجين في المخ أثناء المخاض والولادة يمكن أن يتسبب في تلف في الدماغ يؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي.

الطفرات الجينية: يمكن أن تؤدي إلى نمو غير طبيعي في الدماغ.

الالتهابات أثناء الحمل: يمكن أن تسبب العدوى التي تنتقل من الأم إلى الجنين تلفًا في الدماغ والشلل الدماغي، وتشمل أنواع العدوى المرتبطة جدري الماء والحصبة الألمانية والالتهابات البكتيرية.

نزيف في المخ: السكتة الدماغية الجنينية يمكن أن تؤدي إلى تلف في الدماغ والشلل الدماغي.

نمو الدماغ غير طبيعي: يمكن أن تسبب الالتهابات والحمى والصدمات نموًا غير طبيعي في المخ يؤدي إلى الإصابة بالشلل الدماغي.

أسباب الشلل الدماغى المكتسبة
 

يُعرف الشلل الدماغى بأنه مكتسب عندما يتطور بعد أكثر من 28 يومًا بعد الولادة، وأيضا قد يتطور بشكل عام خلال أول عامين من العمر وذلك بسبب :

صدمات الرأس الخطيرة :

فيمكن أن تؤدي إلى تلف دائم في الدماغ، وتشمل الأسباب الشائعة لصدمات الرأس تصادم السيارات والسقوط والاعتداء.

الالتهابات:

 يمكن أن يؤدي التهاب السحايا والتهاب الدماغ والتهابات أخرى إلى تلف دائم في الدماغ.

اليرقان:

 اليرقان غير المعالج يمكن أن يؤدي إلى نوع من تلف الدماغ يسمى kernicterusTrusted Source. يمكن أن يؤدي إلى الشلل الدماغي ومشاكل في الرؤية وفقدان السمع.

هل الشلل الدماغي وراثي؟
 

لم يكتشف البحث أن الشلل الدماغي اضطراب وراثي، ومع ذلك ، وفقًا لاستعراض عام 2017 ، يشك بعض الباحثين في أنه قد يكون من الممكن للوراثة أن تكون عاملاً مساهماً في تطوير الشلل الدماغي.

 

هل التدخين أثناء الحمل يسبب الشلل الدماغي؟
 

يزيد التدخين خلال فترة الحمل من احتمالية إصابة الجنين بنمو غير طبيعي في المخ، ويمكن أن يسهم هذا التطور غير الطبيعي للدماغ في حالات مثل الشلل الدماغي أو النوبات الصرعية، كما لوحظ في دراسة 2017.

أنواع الشلل الدماغي
 

هناك أنواع معترف بها طبيا من الشلل الدماغى وهى :

 

الشلل الدماغي التشنجي
 

الشلل الدماغي التشنجي هو الشكل الأكثر شيوعًا، فحوالي 80 % مع الحالات لديهم هذا الشلل الدماغي التشنجي والذي يسبب تشج العضلات؟

 

الشلل الدماغي الحاد
 

الشلل الدماغي الحاد يسبب حركات غير طبيعية وطوعية في الأطراف، وقد يؤثر أيضًا على حركات اللسان، وغالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالشلل الدماغي الحاد من صعوبة في المشي والتحدث والبلع.

الشلل الدماغي منخفض التوتر
 

الشلل الدماغي منخفض التوتر يؤدي إلى استرخاء العضلات، في كثير من الأحيان، يكون لدى الشخص المصاب بمرض الشلل الدماغي المنخفض أطرافًا تبدو مرنة، الأطفال المصابون بهذا الشرط غالباً ما يجدون صعوبة في دعم رؤوسهم، وقد يعاني الأطفال الأكبر سناً من مشاكل في التحدث وردود الفعل والمشي.

الشلل الدماغي المختلط
 

قد يكون لدى بعض الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي المختلط أكثر من عرض، فكثير من الناس المصابين بالشلل الدماغي المختلط لديهم مزيج من الشلل الدماغي التشنجي والحركي.

مضاعفات الشلل الدماغي
 

يمكن أن يسبب الشلل الدماغي مجموعة متنوعة من المشاكل الجسدية بسبب التشوهات في الحركة، وفيما يلي المضاعفات المحتملة للشلل الدماغي:

 

  • الشيخوخة المبكرة.
  • سوء التغذية.
  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • أمراض القلب والرئة.
  • ألم مزمن في العمود الفقري.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

علاج تشوهات العظام

د خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب: الشلل الدماغي في الاطفال هو اصابة لخلايا المخ اثناء فترة الولادة و ما بعد الولادة مما يؤثر على حركة الطفل و المشي. و 80% من هؤلاء الاطفال يعاني من صعوبة في المشي أو الكلام لكن ذكاؤه طبيعي تماما. و هؤلاء الاطفال يحتاجون الى علج طبيعي لتحسين مستوى الحركة و حالة العضلات و منع التشوهات على ان يستمر العلاج الطبيعي الى سن 8 سنوات , بعدها يجب ان يشارك الطفل في ممارسة اي نوع من الرياضة او النشاط العضلي المنتظم مع الاطفال الاخرين لرفع قدراته الحركية و الجراحة في هؤلاء الاطفال تساعد على تحسن المشي بشرط عمل الجراحة الصحيحة بالطريقة الصحيحة في السن الصحيح. ففي بعض الحالات يكون الاختيار الخطاء لموعد الجراحة سببا في فشل الجراحة او ضرر للطفل . و كذلك يجب عمل نوع الجراحة الصحيحة . و هذا يحدده الفحص الطبي للطفل و البعض يعتقد ان انواع الجراحات متشابهة , لكن هذا غير صحيح فمثلا جراحة اطالة وتر آخيل و التي يعتبرها الكثيرون جراحة بسيطة , هناك 23 طريقة من هذه الجراحة و يجب اختيار الجراحة الصحيحة بالطريقة الصحيحة التي تناسب المريض و في السن الصحيح و انواع جراحات العظام تتنوع بين جراحات للأربطة و أخرى للأوتار و أخرى للعضلات من نقل او اطالة و جراحات لإصلاح تشوهات العظام و لا يوجد حتى اليوم علاج للخلايا العصبية المصابة , لذلك فجراحة العظام و العلاج الطبيعي تساعد على تحسن القدرة على الحركة لكن تظل هناك نسبة من الإعاقة تختلف حسب نوع الاصابة و درجتها

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة