خالد صلاح

أنهى حياتها بدلا من هدية الفلانتين.. اتهام سائق بقتل زوجته فى دار السلام

الجمعة، 14 فبراير 2020 02:03 م
أنهى حياتها بدلا من هدية الفلانتين.. اتهام سائق بقتل زوجته فى دار السلام  المجنى عليها
كتب بهجت أبو ضيف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كانت تنتظر منه هدية في يوم الحب، لكنه قرر مفاجأتها وإنهاء حياتها قبل "الفلانتين" بيومين، بسبب خلافات بينهما.

شقيق الضحية "م . أ " تحدث عن الجريمة التي راح ضحيتها شقيقته، فقال: "شقيقتى تزوجت المتهم " م.م" يعمل سائقا بإحدى الشركات، وبعد مرور سنوات لزواجهما، وإقامتها بصحبته في دار السلام بالقاهرة، بدأ يسىء معاملتها، فتحولت حياتهما إلى مأوى للخلافات الدائمة بينهما، خاصة أنه كان يمنعها من الخروج من الشقة لزيارة أقاربها، بالإضافة إلى أنه في الآونة الأخيرة، حاول إجبارها على المطالبة بميراثها لوالدها، إلا أن الأسرة طلبت منها عدم الاستجابة له، خاصة أنه يسىء معاملتها، ودائم الاعتداء عليها بالضرب".

 

أضاف شقيق الضحية: "اليوم الذى شهد الجريمة، اعتدى المتهم على شقيقتى بالضرب، وعذبها ووثق قدميها ويديها بواسطة حبل، حتى فارقت الحياة، ثم حاول التخلص من جثتها، وعندما اتصلت عليه للاطمئنان عليها، أخبرنى أنها غير موجودة بالشقة، أنا صحيت من النوم ملقتهاش، في الوقت الذى كان يستعد فيه للتخلص من جثتها، لإخفاء معالم الجريمة".

 

تابع شقيق الضحية حديثه: "اكتشفنا الجريمة، وأبلغنا قسم الشرطة، واتهمناه بالتسبب في مقتلها، فألقى رجال المباحث القبض عليه، وتجرى النيابة تحقيقاتها مع المتهم، ومواجهته بالاتهام المنسوب إليه".

 

في نهاية حديثه طالب شقيق المجنى عليها بالقصاص لها قائلا " اختى كانت غلبانة، والمتهم قتلها بدم بارد، دون أي ذنب، حرمها من طفليها، وحرمنا منها".

تلقى قسم شرطة دار السلام بلاغا بمقتل ربة منزل، فانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم القبض على زوجها، بعد اتهام أسرة الضحية له بالتسبب في مقتلها، وتم إحالته إلى النيابة للتحقيق معه وكشف ملابسات الجريمة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة