أكرم القصاص

نشر لجان بالغيطان لزيادة إنتاج "الذهب الأصفر".. تقديم كل صور الدعم والإرشاد لأصحاب محصول القمح حتى تمام الحصاد.. المحاصيل الحقلية: الزراعة بنظام "مصاطب" توفر المياه والطاقة والبذور وترفع الناتج

السبت، 19 ديسمبر 2020 08:00 ص
نشر لجان بالغيطان لزيادة إنتاج "الذهب الأصفر".. تقديم كل صور الدعم والإرشاد لأصحاب محصول القمح حتى تمام الحصاد.. المحاصيل الحقلية: الزراعة بنظام "مصاطب" توفر المياه والطاقة والبذور وترفع الناتج نشر لجان بالغيطان لزيادة إنتاج "الذهب الأصفر"
كتب عز النوبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
لزيادة انتاج  محصول  "الذهب  الأصفر"  ، تتابع  وزارة  الزراعة واستصلاح الاراضى ، ممثلة في 28 مديرية زراعية   ومركز  البحوث الزراعية وقطاع الخدمات والمتابعة الزراعية، متابعة   زراعة  القمح  وحث المزارعين على زيادة الإنتاج من خلال توفير جميع  الارشادات  خلال الزراعة حتى موسم الحصاد ، خاصة مع  نشر  جميع  السلالات والاصناف  الجديدة  للذهب الأصفر  منذ بداية  الزراعة ، مقاومة  للتغيرات المناخية، ومبكرة النضج  وعالية الإنتاجية،  ومتابعة الأساليب الحديثة  في الزراعة "المصاطب "،لتوفير  المياه و ترشيد استهلاك المياه المستخدمة فى عمليات الرى التقليدية، ونشر  الحملات القومية للقمح .
 
قال الدكتور عباس  الشناوى  رئيس قطاع الخدمات  الزراعية، في تصريحات "اليوم السابع"، إن هناك  تكليفات من السيد  القصير وزير الزراعة  واستصلاح الاراضى ، لجميع مديريات الزراعة بالتنسيق مع مركز البحوث الزراعية ومعهد المحاصيل الحقلية  وقطاع الخدمات   بالنزول  الى   حقول القمح وتقديم جميع التوصيات  والارشادات الفنية  خلال متابعة زراعات المحصول وحتى الحصاد ، مؤكد  أن  الوزارة  تعمل على توفير  جميع مستلزمات الإنتاج، خاصة "الأسمدة "، لمحصول القمح وتكليف مديريات الزراعة  بعمل مرورية لمتابعة جميع الزراعات الشتوية وخاصة  محصول  القمح  والفول البلدى، وحث المزارعين  على زيادة  الإنتاج من جميع المحاصيل الاستراتيجية.
 
قال الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية ، في تصريحات  لـ"اليوم السابع"، إن  هناك متابعة  لزراعة القمح  وخاصة القمح بنظام "المصاطب "،لزيادة الإنتاج الكلى من القمح وترشيد استهلاك مياه الرى، موضحا أن الميزة النسبية لمشروع زراعة القمح على مصاطب تعود إلى عدد من الاسباب منها توفير 25% من مياه الرى، وتوفير الطاقة المستخدمة خلال مرحلة تشغيل الآلات الزراعية خلال الرى والحصاد، وتوفير 15% من البذور المستخدمة فى الزراعة، إضافة إلى زيادة إنتاجية الفدان  ، وتتم  الزراعة من  خلال مواصفات علمية وفنية دقيقة، إذ يصل عرض المصطبة إلى 120 سنتيمترا، ويزع  بواقع 7 خطوط قمح على المصطبة الواحدة، وتروى هذه الخطوط عن طريق "النشع" المتتابع، ما يقلل من استهلاك المياه على أساس أن مياه الرى تجرى فى الخطوط فقط.
 
قال الدكتور علاء خليل مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية، إن هناك متابعة للحملة القومية  للقمح ، وهناك  لجان متابعة  للتعريف بزيادة انتاج أصناف القمح  الجديدة  وخاصه انها  المبكرة  النضج  لزيادة الإنتاج ، وتدعيم الحملات القومية الخاصة بهذا المحصول الاستراتيجي من خلال زراعة حقول إرشادية لدى عدد من المزارعين ومنحهم التقاوي اللازمة بالمجان، إلى جانب الدعم الفني طوال الموسم لتطبيق حزمة التوصيات الخاصة بزراعة القمح والمرور اسبوعيا على جميع الحقول بالتنسيق مع قطاعات الوزارة المعنية لضمان تطبيق التوصيات اللازمة للوصول إلى أعلى إنتاجية، وذلك   في اطار توجيهات السيد القصير وزير الزراعة بضرورة التوعية المستمرة للمزارعين بأساليب الزراعة والري الحديثة واختيار افضل اصناف التقاوي لتحقيق أعلى إنتاجية.
 
وأضاف مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية، إن هناك ندوات ارشادية وبرامج  توعوية  للمزارعين  بالغيطان  لمتابعة  زراعة القمح وحثهم على زيادة المساحات المنزرعة  من المحصول  والأهمية  بالتوسع في زراعة القمح على المصاطب، وتدريب المرشدين الزراعين على تفعيل التوسع في زراعة  القمح بالمصاطب ، موضحا أنه يتم الاستعداد  لأطلاق حملة  قومية  للقمح  تجوب جميع قرى ومراكز محافظات الجمهورية ، لتوعية المزارعين  بالممارسات الزراعية الجيدة وزراعة  القمح على  المصاطب   ، من خلال لجان متخصصة لاستخدام تقنيات وطرق زراعة القمح .
 
 وشدد ، أن الحملات القومية  للقمح ، تعمل أيضا  على التوسع فى نشر الحقن بالأمونيا والتسوية بالليزر والزراعة على مصاطب خاصة القمح  للتغلب على نقص الأسمدة الأزوتية وقلة الأيدى العاملة وتوفير مياه الرى وتقليل تكاليف الزراعة، مؤكدا أن  الحملة القومية  للقمح   تحرص على استمرار المرور والمتابعة سواء على الحقول الإرشادية أو ما يجاورها من حقول مزارعين، لافتا الى أن زراعة القمح على المصاطب وتساهم فى زيادة جودة المحصول وتحسين عناصره الغذائية، وتعتمد الخطة  على التوسع في استخدام التقنيات الحديثة في زراعة القمح والفول علي مصاطب ،من  شأنه ترشيد استهلاك المياه وللحفاظ على الامن الغذائى للمصريين، خاصة أن الخطة تعتمد على تحسين وصيانة الأراضى الزراعية.
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة