خالد صلاح

إجراءات احترازية لمواجهة التعصب الكروى قبل لقاء الأهلى والزمالك فى نهائى القرن.. المفتى ووزير الرياضة يحذران من الوقوع فى مستنقع "الشغب".. وعقوبة إثارة العنف الحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 11:30 ص
إجراءات احترازية لمواجهة التعصب الكروى قبل لقاء الأهلى والزمالك فى نهائى القرن.. المفتى ووزير الرياضة يحذران من الوقوع فى مستنقع "الشغب".. وعقوبة إثارة العنف الحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه إجراءات احترازية لمواجهة التعصب الكروى
كتب علاء رضوان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 لازالت الشائعات تصدر من هنا ومن هناك، وبالأخص عبر وسائل السوشيال ميديا بشأن إصدار مجلس الوزراء قراراَ أو دراسة تخص غلق المقاهي، والمطاعم والكافيهات والنوادي – اليوم الجمعة - تزامنا مع مباراة قمة نهائي إفريقيا، والتي من المقرر أن تجرى مساء اليوم بين فريقي الأهلي والزمالك.  

5eb7bdb4714d0

نفى شائعة غلق المقاهى

 

وقبل ساعات تداولت مواقع التواصل الاجتماعي خبرا غير صحيح، جاء فيه أنه من المقرر أن الحكومة تحظر بشكل تام الجلوس في المقاهي، والمطاعم والكافيهات، والنوادي الجمعة المقبلة تزامنا مع مباراة قمة نهائي إفريقيا، وذلك تحسبا لأي تعصب قد يقع بين جمهور الفريقين، إلى جانب أيضا تجنب أن يؤدي التزاحم في تلك الأماكن إلى انتشار فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 .

286

 إجراءات احترازية

وفي سياق متصل - أطلقت وزارة الشباب والرياضة، بقيادة الدكتور أشرف صبحي، وبالتعاون مع المجلس الأعلى للإعلام برئاسة كرم جبر مبادرة لا للتعصب، لحث جماهير الفريقين على التحلي بروح رياضية خلال المباراة وبعدها، حتى لا تقع أحداث سلبية قد تضر بالشكل العام للدولة، خاصة أن هذه البطولة لا يقتصر متابعيها على الداخل فقط، وإنما تهم قطاعا كبيرا من جمهور الكرة خارج البلاد.   

848306_0

مفتى الديار المصرية يحذر من الشغب

مفتى الديار المصرية الدكتور شوقي علام لم يكن بمنأى عن التعليق والتحذير من التعصب الرياضى قبيل مباراة الأهلى والزمالك - اليوم الجمعة – حيث أكد أن ممارسة الرياضية تهذب الأخلاق وتدعو إلى التسامح وعدم العصبية، وهو ما حث عليه الإسلام من حسن الخلق وعدم التعصب، وجعل الفيصل بين الناس والشعوب الأخلاق والتقوى، يقول تعالى: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)، وهو ما بينه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقوله: "لا فرق بين عربي ولا أعجمي، ولا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى". 

1000x563_280764

وشدد "علام" على أن التعصب الذي يقع من بعض مشجعي الفرق الرياضية أمر مذموم دينيًّا ومجتمعيًّا؛ كونه يؤدي إلى إثارة الفرقة والبغضاء بين الناس، ويحيد بالرياضة عن أهدافها السامية من المنافسة الشريفة والتقارب وإسعاد الناس، وأوضح مفتي الجمهورية أن التعصب خلق شيطاني بغيض حذرنا منه النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيما رواه الإمام مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إنَّ الشَّيْطانَ قدْ أيِسَ أن يَعْبُدَهُ المُصَلُّونَ في جَزِيرَةِ العَرَبِ، ولَكِنْ في التَّحْرِيشِ بيْنَهُمْ".

 

من جانبه، يقول الخبير القانوني والمحامى سامى البوادى – أن  ظاهرة الشغب والتعصب الأعمى في المقابلات الرياضية أصبحت تتضمن الكثير من أعمال الشغب داخل الاستادات، التى تقيم عليها المباريات، سواء الأفريقية أو المحلية، وباتت تلك الظاهرة تهدد عودة الجماهير إلى الملاعب المصرية مرة أخرى بسبب التخوف من تكرار تلك  تداعيات تلك الظاهرة السلبية، التى أفقدت رياضة كرة القدم متعتها.

 

1529527190_655_196733_img_3459

القانون يقف بالمرصاد للتعصب الكروى

 

ووفقا لـ"البوادى" في تصريح لـ"اليوم السابع" - تلك الظاهرة دفعت الدولة المصرية إلى النظر حول كيفية محاربة والتخلص من ظاهرة شغب الملاعب، فاتخذت الدولة إجراءات قانونية تضمن الحد من تلك الظاهرة، مما دفع بالدولة ومؤسساتها المنوطة بذلك الي ايجاد قانون جديد للرياضة يشدد العقوبات على شغب الملاعب، يحلّ محلّ القانون قديم الذي لم يكن يتضمن عقوبات على شغب الملاعب، حيث كانت تلك الجرائم يتم تقدير عقوباتها طبقاً للقوانين الجنائية الحالية، دون أن تكون عقوباتها منصوصاً عليها في قانون مستقل.  

download

ويواجه مشاغبي المشجعين في مصر اتهامات بإثارة الفوضى في الملاعب، والقانون الجديد يقدم العديد من الاسهامات للمجال الرياضي، ومنها تقنين عملية إنشاء الروابط الرياضية، والحد من ظاهرة العنف الجماهيري أثناء ممارسة النشاط الرياض وجاءت الإجراءات فى فرض عقوبات صارمة على المشاغبين بالملاعب المصرية بقانون الرياضة رقم 71 لسنة 2017، وتمثلت العقوبات في القانون في الآتي:

 

يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تزيد على 20 ألفا، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من دخل إلى مكان النشاط الرياضي أو أى هيئة أو منشأة رياضية ولو فى غير ممارسة نشاط رياضي وهو فى إحدى الحالات الآتية:

 

 - حائزا أو محرزا أو متعاطيا مسكرا أو مخدرا.

 

 - حائزا أو محرزا لألعاب نارية أو مادة حارقة أو قبالة للاشتعال سائلة أو صلبة أو أى أداة يكون من شأن استخدامها إيذاء الغير أو الإضرار بالمنشآت أو المنقولات.

 

"يعاقب بـالحبس وبغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تزيد عن مائة ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من حرض بأى طريقة على إحداث شغب بين الجماهير أو الاعتداء على المنشآت أو المنقولات أو تعطيل نشاط رياضى بأية طريقة، ولو لم تحقق النتيجة الإجرامية بناء على هذا التحريض".

 

على قانون جديد للرياضة يشدد العقوبات على شغب الملاعب

 

-ويتضمن القانون عقوبات بالحبس تصل إلى عامين، وغرامات تصل لـ 20 ألف جنيه - نحو 1100 دولار - على من يقوم بأفعال من بينها سبّ أو قذف شخص طبيعي أو اعتباري - أو استخدم العنف أثناء ممارسة النشاط الرياضي.

 

-كما ينصّ على "الحبس مدة لا تقل عن سنتين، وغرامة لا تزيد على 100 ألف جنيه (قرابة 5500 دولار) لكل من استخدم القوة أو العنف ضد لاعب أو حكم أو أحد أعضاء الأجهزة الفنية".

 

-أيضاً، يُعاقب القانون بالحبس مدة لا تقل عن سنة، وبغرامة لا تزيد على 200 ألف جنيه (نحو 11 ألف دولار) كل من أنشأ أو نظَّم روابط رياضة بالمخالفة للنظم الأساسية للهيئات الرياضية.

متى تغلق المطاعم والمقاهى؟

من جهة أخرى، أصدرت الحكومة مواعيد جديدة لغلق وفتح المحلات والمطاعم والكافيهات، قبل أيام تماشيا مع الظرف الذي تمر به البلاد، وجائحة كورونا على ان يستمر تطبيق تلك المواعيد عقب انتهاء الجائحة أيضا .

ومن المقرر أن تطبق تلك المواعيد أول ديسمبر المقبل، حيث نشر في الجريدة الرسمية، وجاءت تلك المواعيد كالتالي :

مواعيد فتح جميع المحال التجارية، والمولات التجارية باستثناء المطاعم والكافيهات والبازارات المنظمة يوميًا من الساعة 7 صباحًا وتغلق الساعة 11 مساءً "صيفًا" و10 مساءً "شتاءً".

- زيادة التوقيت يومي الخميس والجمعة وفي أيام الإجازات والأعياد الرسمية للدولة لُتغلق الساعة 12 منتصف الليل "صيفًا" و11 مساءً "شتاءً".

- مواعيد فتح المطاعم والكافيهات والبازارات بما في ذلك الموجودة بالمولات التجارية يوميًا من الساعة 5 صباحًا وتغلق الساعة 1 صباحًا صيفًا والساعة 12 منتصف الليل شتاء.

- زيادة التوقيت خلال فترة الشتاء يومي الخميس والجمعة وفي أيام الإجازات والأعياد الرسمية للدولة لتُغلق الساعة 1 صباحًا.

- استمرار خدمة التيك أواي "Take – away"، وخدمة توصيل الطلبات للمنازل بالنسبة للمطاعم والكافيهات على مدار "24 ساعة" صيفا وشتاء.

- مواعيد فتح جميع محال الورش والأعمال الحرفية داخل الكتلة السكنية يوميًا من الساعة 8 صباحًا وتغلق الساعة 7 مساءً "صيفًا" والساعة 6 مساءً "شتاءً"، عدا الورش الموجودة على الطرق ومحطات الوقود وكذا الورش المرتبطة بالخدمات العاجلة للمواطن. 

وشدد رئيس مجلس الوزراء في اجتماعاته الأخيرة على ضرورة التزام المواطنين بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للتصدي لانتشار الموجه الثانية لفيروس كورونا، وشدد أيضا على ضرورة قيام مختلف الجهات المعنية بتطبيق هذه الإجراءات بشكل صارم في مختلف مواقع العمل والإنتاج وتطبيق العقوبات المُقررة في القانون وقرارات رئيس مجلس الوزراء السابقة في هذا الشأن وتأتى هذه التدابير:

 
 
1-تنفيذ قرار غرامة الـ4 آلاف جنيه على المخالفين لقرار ارتداء الكمامة طبقا لما جاء بالمادة 11 من قرار رئيس الوزراء ارتداء الكمامة إجباريًا على العاملين والمترددين على الأماكن الآتية:
 
- جميع الأسواق.
 
- المنشآت الحكومية، مثل المحاكم ووحدات المرور.
 
- المنشآت الخاصة.
 
- كافة البنوك، حيث لن يتم السماح لأي عميل بدخول البنك، دون ارتداء الكمامة، كما جرى اتخاذ عدد من الإجراءات الاحترازية بالبنوك، وإلزام الموظفين بارتداء الكمامات والقفازات للمتعاملين بالشبابيك مع الجمهور.
 
- جميع وسائل النقل الجماعية؛ سواء العامة أو الخاصة، حيث أعلنت إدارة وتشغيل مترو الأنفاق إلزام جميع الركاب بارتداء الكمامات الطبية قبل دخول المحطات واستقلال القطارات. 
 

عقوبة عدم ارتداء الكمامة؟ 

 
1-نص قرار رئيس الوزراء، في مادته الـ14، على أنه: "مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد تنص عليها القوانين المعمول بها، يُعاقب كل من يخالف حكم المادة الـ11 من هذا القرار بغرامة لا تجاوز أربعة آلاف جنيه، ويُعاقب كل من يخالف باقي أحكام هذا القرار بالحبس وبغرامة لا تجاوز أربعة ألاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين".
 
 
2-أى منشأة أو محال ستخالف القرار ولا تلتزم بالإجراءات الاحترازية التي حددتها الحكومة سيتم غلقها على الفور.
 
3-أى استهانة فى التعامل مع فيروس كورونا أو عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية التى حددتها الحكومة يعنى العودة مرة أخرى للإجراءات الصارمة وغلق المحال والكافيهات والمقاهى والمولات ووقف الأنشطة الترفيهية والاجتماعية مرة أخرى منعا للاختلاط والتزاحم.
 

 

 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة